السبت، 24 يناير، 2009

بيان جبهة التوافق حول فضيحة ملجأ الجادرية هو البيان رقم 3

بيان رقم (3) حول فضيحة ملجأ الجادرية


16 تشرين الثاني 2005 - الساعة 09:11 مساءا


بسم الله الرحمن الرحيم
(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)


سبق لأطراف سياسية عديدة أن أكدت في مناسبات عدة بان هناك أشخاصا يرتدون زي رجال وزارة الداخلية يداهمون البيوت الآمنة ليلا في أوقات حضر التجوال ويعتقلون العشرات من المواطنين الأبرياء وبعد أيام قليلة يتم العثور على جثثهم ملقاة تارة في بدرة وجصان وتارة في نهر دجلة وتارة أخرى في النهروان وغيرها.. وفي كل مرة يفاتح القوات الأمريكية والحكومة العراقية بالموضوع ويطلب منها التحقيق وإيقاف تلك المجازر وإحقاق الحق أإلا إنه لم ينل منها إلا الإنكار والسكوت.
والآن وقد خرجت علينا الفضائيات بإخبار تلك القوة الأمريكية التي داهمت مساء الأحد 13/11/2005 ملجأ الجادرية العائد إلى وزارة الداخلية واكتشفت مجزرة بشعة بكل المقاييس فقد وجدت في ذلك الملجأ ما يقرب من (200) محتجز بدون أوراق اعتقال وبدون توجيه تهم معينة لهم بعضهم قد فارق الحياة من شدة التعذيب وجمعهم من أبناء السنة وينتمون إلى الشرائح اجتماعية مختلفة ومعلوماتنا تشير إلى أن هذا المكان ليس الوحيد الذي يتم تعذيب المعتقلين فيه.
لقد استغربت جبهة التوافق العراقية تصريح السيد رئيس الوزراء العراقي قبل عدة أيام حول إبقاء بعض الوزراء ومن ضمنهم وزيري الدفاع والداخلية ضمن تشكيلة الحكومية المقبلة بعد الانجازات والمشاريع الناجحة التي حققاها وكان من الأجدر أن يكون العكس هو الصحيح.
إن جبهة التوافق العراقية تناشد منظمة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية ومنظمات حقوق الإنسان في العالم اجمع أن تستنكر الخروقات الفاضحة لحقوق الإنسان والتي نشطت فيها الحكومة الحالية ونطالبها بتشكيل تحقيق دولي عادل لينال كل المتورطين بهذه الجرائم جزاءهم العادل.
(إنهم يكيدون كيدا..... وأكيد كيدا..... فمهل الكافرين أمهلهم رويدا)


جبهة التوافق العراقية
14/ شوال / 1426 هـ
16 / تشرين الثاني / 2005 م




بيان رقم (10) حول الحملة الوطنية لوقف نزيف الدم العراقي


إن جبهة التوافق العراقية عازمة على البدء بمشروع جديد لإيقاف النزيف العراقي نستهله بالمطالب الآتية:-
1- مطالبة الجيش بالانتشار فوراً لضمان حماية سكان مدينة بغداد.
2- إقالة وزير الداخلية وكبار معاونيه.
3- تعليق مهام وحدات وزارة الداخلية التي تستهدف الأبرياء بحجة ملاحقة الإرهابيين.
4- حل الميليشيات المسلحة.
5- إيقاف حملة الاعتقالات العشوائية.
6- الإفراج عن جميع المعتقلين في السجون السرية والعلنية التابعة للحكومة.
7- الإفراج عن جميع المعتقلين في سجون الاحتلال ولا سيما النساء.
8- مطالبة القوات المحتلة بنشر تفاصيل التحقيق الذي جرى حول سجن الجادرية السري وبقية السجون السرية.9- اعتذار القوات المحتلة والحكومة وتعويض العوائل المنكوبة بصورة مناسبة.
10-إيقاف البرامج التحريضية الطائفية التي تبثها قناة العراقية الفضائية.
إن أمام قوات الحكومة وقوات الاحتلال فرصة لتحقيق هذه المطالب ولا ينبغي أن يطول أمد ذلك وفي حالة عدم الاستجابة فإننا سوف ندعوا جميع الأطراف السياسية والوطنية للقيام بعصيان مدني كبير على مستوى القطر حتى يعود الأمن واقعاً إلى العراق والعراقيين وإن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة ((أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَريبٍ)) (هود:81)


جبهة التوافق العراقية
2 / محرم / 1427 هـ
1 / شباط / 2006 م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!