الخميس، 13 فبراير، 2014

أور: صولاغ طامع برئاسة الحكومة لكن (لعنة) ملجأ الجادرية تطارده

بغداد/ اور نيوز
2014-02-06
ابدت مصادر رفيعة المستوى في المجلس الاعلى الاسلامي امتعاضها من مواقف رئيس كتلة المواطن باقر جبر الزبيدي التي يراها المجلس بانها ذاهبة باتجاه مغاير لسياسته وتوجهات مركز القرار فيه.

مصادرة سيارة مصفحة وخوذ عسكرية وأسلحة من فندق أرض سومر المجاور لملجأ الجادرية

المدى برس: ضبط كدس أسلحة وعتاد وسيارات مصفحة في فندق وسط بغداد
2014/01/06
أفاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، بأن قوة من الشرطة الاتحادية ضبطت كدساً للأسلحة والعتاد مع سيارات مصفحة من مخلفات إحدى الشركات الأمنية، في أحد الفنادق وسط بغداد.

الجمعة، 6 ديسمبر، 2013

وكالة أور الاخبارية: هل تتحول امانة بغداد الى (ملجأ الجادرية) بعد تولي عبعوب؟!

فيما حسم رئيس الوزراء نوري المالكي موضوع أمانة بغداد باسناد منصب الامين الى الوكيل الفني نعيم عبعوب الكعبي، أثار القرار موجة نقد ممزوجة بالمخاوف لدى البغداديين، من ان يصبح عبعوب ذراع المالكي التي يبطش بها ليُسكت معارضيه.

الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

تغيير اسم شارع ملجأ الجادرية الى شارع الوزراء Jadriyah Bunker Street

صور حديثة لشارع ملجأ الجادرية
بعد حملة أمانة بغداد والأحزاب والمليشيات القاطنة في المنطقة لتزيين الشارع وزراعته وتغيير اسمه الى شارع الوزراء!

الأحد، 24 مارس، 2013

Iraq war 10 years on: My brother was tortured and held without charge, in Jadriyah bunker

Journalist Asma Obeid on the terrors of the sectarian war, enforced exile, and her brother's new life in Canada
Peter Beaumont in Baghdad
The Guardian The Observer, Sunday 17 March 2013
Asma Obeid was working for the newspaper Zaman when I first met her in 2004. When I go to their new offices today I find she no longer works there. In a country defined by fear her old boss is at first reluctant to give me her number; when he does, I discover she is now working for a television station run by the ministry of higher education

Asma is waiting at the entrance. "So many things have happened since we last met," she says. We head upstairs to her office where she locks the door to keep out curious colleagues. "The hardest years," she explains, like everyone, "were during the sectarian war. I was among those who fled to Syria and lived there for three years"


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!