الخميس، 29 ديسمبر، 2011

لتحقيق الامن في العراق استشيروا صولاغ المجرم !!

الأربعاء, 28 كانون1/ديسمبر 2011
عبد الله المنصور

اصابني ارق شديد يوم امس فلجأت الى التلفاز وانا اتنقل بين القنوات الفضائيه واذا بي اقف على قناة العهراقيه ( العراقيه ) وكان هنالك لقاءا مع المجرم صولاغ الاملط وكان يقدم اللقاء الطائفي ( كريم حمادي ) ، حقيقة ان المرأ ليصدم من الحديث الكريه الذي يصدر من الاثنين فمن الحديث عن السلفيين الى الاسلاميين الى ذم طارق الهاشمي وانا هنا لست بصدد الدفاع عن الهاشمي او غيره لكن محور الحديث كان ينصب للاسف الشديد في باطنه عن اهل السنه ( فالارهابيون فقط من اهل السنه ) اما المجرم ابو درع والمجرم قيس الخزعلي والمجرم المالكي والمجرم هادي العامري فهؤلاء يبدو في نظر ابن صولاغ ملائكة ! . وفي اللقاء كرر هذا الاملط انه يتعين على الهاشمي ان يسلم نفسه للقضاء في بغداد ان كان فعلا بريئ وضرب مثلا بنفسه عندما اثيرت قضية الافعال الاجراميه التي ارتكبت في زمنه ومنها ما حدث من مجازر في ملجأ الجادريه بانه بقي في بغداد ولم يهرب ! ( بالطبع لم تهرب لان القانون يطبق على اهل السنه فقط ) اما انتم فلا خوف عليكم بسبب جذوركم الفارسيه !

الأحد، 25 ديسمبر، 2011

العراقية: المطلك لم يعينه المالكي لكي يقيله ولابد من فتح كل الجرائم ابتداء من ملجأ الجادرية


المستقبل نيوز - العراق
23/12/2011



بغداد: اعتبرت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي، اليوم (الجمعة 23/12/2011)، أن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك لم يعين من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي لكي يقيله من منصبه، مطالبة بفتح جميع الملفات الأمنية السابقة، فيما اكدت أنها فوجئت بإجراءات واتهامات "سمّمت" أجواء العملية السياسية. 
وقال رئيس كتلة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي في مؤتمر صحفي لأعضاء القائمة اليوم، إن "العراقية تنظر الى دعوة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بحجب الثقة عن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك بأنها دعوة غير قانونية لعدم وجود نظام داخلي لمجلس الوزراء يتحدد بموجبه آلية إجراء كهذا، إضافة الى أن المطلك لم يتم تعيينه من قبل المالكي بل جاء عبر اتفاق تشكيل الحكومة المصادق عليه من قبل مجلس النواب العراقي".
وطالبت العراقية بـ"أهمية مراجعة الإجراءات الأمنية وإظهار النتائج الحقيقية للتحقيقات وكشف الجهات المتورطة باستهداف الدم العراقي من دون أي تأخير أبتداء من ملجأ الجادرية (المتهم بها وزير الداخلية الاسبق بيان جبر صولاغ خلال تسنم ابراهيم الجعفري رئاسة وزراء العراق) وتفجير وزارتي الخارجية والمالية واختطاف رئيس وأعضاء اللجنة الاولمبية واختطاف منتسبي التعليم العالي وغيرها وعدم التستر على أحد".
ودعت القائمة إلى "تشكيل لجنة من الكيانات السياسية لمراجعة كافة الملفات المزعومة لتفادي تسييس أية قضية أخرى كما حصل للهاشمي وبما لا يتدخل في اختصاصات القضاء".

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

انفجار يستهدف منزلاً قرب ملجأ الجادرية في اول يوم بعد انسحاب القوات الامريكية من العراق



وكالة الانباء العراقية المستقلة /بغداد/ع.ك...ذكر مصدر امني في الشرطة العراقية عن إصابة اثنين من المدنيين بانفجار استهدف منزل في منطقة الجادرية في بغداد.
وقال مصدر أمني طلب عدم ذكر اسمه ان مدنيين عراقيين أصيبا بجروح بانفجار عبوة ناسفة بالقرب من فندق الحمراء بمنطقة الجادرية وسط بغداد.
وكثيراً ما تتعرض المنطقة القريبة من ملجأ الجادرية وفندق الحمراء الى حوداث امنية وسرقات واغتيالات غريبة يتم التكتم عنها!

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

سعادة رئيس الوزراء: "لا سجناء رأي في العراق" .. لتوفر الكواتم في الشوارع والدريلات في الأقبية

بقلم حميد الحلاوي:
إن قالها فقد صدق .. لا سجناء رأي .. بل مقبوري رأي في العراق .. ولمن لا يريد تصديق ذلك عليه أن يذهب إلى مقبرة وادي السلام .. في النجف .. ليزور ضريح المغفور له ( هادي المهدي ) ويسأله هل هو سجين رأي أم قتيل رأي؟ 


نعم قد صدق دولته .. ففي عراقه .. عفوا ً .. عراق حجي قاسم سليماني .. ( الحاكم الفعلي للعراق بحسب السيد بترايوس قائد قوات المنطقة الوسطى السابق .. الذي يقول إنه تلقى رسالة نصية بهذا المضمون من حجي قاسم ) فعلا ً لا يوجد سجناء رأي حيث تسود شوارعه لغة كواتم الصوت .. المدموغة بالعلامة الشهيرة .. ساخت إيران .. والتي يبدو إنها مصنعة خصيصا ً لمخالفي إقامة نظام ولاية الفقيه في بغداد التي يراد لها ( وقد جرى ذلك فعلا ً ) أن تكون حاضرة ً من حواضر إمبراطورية الفرس القادمة والمتلفعة بعباءة الإمام الغائب والمدعية بأنها ناصرة مذهب آل البيت .. زورا ً وبهتانا ً .


نعم فقد تناسى دولته في لحظة الزهو التاريخية التي وقف فيها كالطاووس ( رمز دولة كورش ) وهو يتحدث عن عدم وجود سجناء رأي في العراق ... مالذي يعنيه حديث السيد بوشو إبراهيم وكيل وزير العدل لشؤون السجون وإتفاقه مع ما ورد في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذي أشار إلى أن السجون العراقية تضم حاليا ً أعدادا ً تفوق ثلاثة أضعاف طاقتها الإستيعابية , وأكد السيد بوشو إن هذه المشكلة في طريقها للحل من خلال الإنتهاء من بناء سجن جديد في الحلة بطاقة إستيعابية تصل إلى 20 ألف سجين وتوسيع سجن الناصرية ليستوعب 5 آلاف سجين إضافي .. ولا يمكن تناسي تصريح سابق للسيد وزير العدل حول مخططاته لتوسيع سجن أبي غريب ليصبح بأمكانه إستقبال أكثر من 40 ألف سجين ... وعلى فرض إن هؤلاء كلهم من أصحاب الميول الإجرامية وفي 3 محافظات فقط أصبح لدينا 3 سجون بطاقة إستيعابية 80 ألف سجين ( على فرض إن سجن الناصرية بعد التوسيع سيكون بنفس قدرة سجن الحلة الجديد ) فكم ستكون طاقة السجون في المحافظات الأخرى ( البصرة المركزي .. والموصل المركزي .. وسجن سوسه ) ... وغيرها من السجون العلنية .. ناهيك عما تكشفه الأيام من سجون سرية .. ولعل أسوءها ذلك الذي تديره فرقة الجيش المرقمة 11 في مطار المثنى .. وذاك الذي يديره مكتب القائد العام للقوات المسلحة في المزبلة الخضراء .. والمسمى " شرف " .


وإذا ما صحت الأنباء الواردة من أحد أقضية محافظة ديالى بأن الموقوفين في مركز الشرطة هناك يتجاوز عددهم 5 آلاف موقوف وجميعهم محسوبين على الشك فيهم بأنهم من عناصر القاعدة .. فكم هو عدد الموقوفين في معتقل المركز ( بعقوبة وسجنها المركزي )؟ وهل إنهم فعلا وبالنتيجة إرهابيون .. وإذا ما تابعنا ما كتبه أحد الإخوة في أحد المواقع الإليكترونية نقلا ً عن مؤتمر صحفي للناطق بأسم مجلس القضاء الأعلى القاضي البيرقدار ... والقائل بأن المحاكم أغلقت العام الماضي ما يناهز الـ 60 ألف دعوى بعد ثبوت كونها دعاوي كيدية ...وأصدرت أحكاما ً بإطلاق سراح أكثر من 57 ألفا ً لعدم كفاية الأدلة .. وأكثر من ,,,,,إلخ , فات من حضر المؤتمر أن بسأل السيد البيرقدار ... إذن كم هي أعداد المتبقين .. إذا ما علمنا بأن أحد المعتقلين في أحدى خيم معتقل الرصافة ( والذي أنقذته القوات الأميركية من ملجأ الجادرية في الوقت الذهبي .. أي في الليلة التي تقرر فيها قتله مع تسعة من زملائه ورميهم بعدها في الشوارع ليكونوا جثثا ً مجهولة الهوية بعدها .. كان إشعارهم من خلال إعطائهم نسخ من القرآن .. للقراءة فيها .. فيعرف أولئك المساكين إنهم مقتولين تلك الليلة وعند منتصفها ... لكن القصة طويلة .. ) لم ترفع أوراقه لحد هذه اللحظة إلى حاكم التحقيق .. في حين توجد محامية تساوم أهله على دفع 60 ألف دولار مقابل إخلاء سبيله دون الذهاب إلى حاكم التحقيق أو أي محكمة .


حقا ً إن قالها فقد صدق إبن طويريج ... عفوا العوجة سابقا ً .

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

Cable 684 SUBJECT: MOI INTERNAL AFFAIRS CHIEF SAYS HUMANRIGHTS IMPROVEMENT AT MOI

P 171034Z NOV 06
FM AMEMBASSY BAGHDADTO RUEHC/SECSTATE WASHDC PRIORITY 8051
S E C R E T SECTION 01 OF 02 BAGHDAD 004270
SUBJECT: MOI INTERNAL AFFAIRS CHIEF SAYS HUMANRIGHTS IMPROVEMENT AT MOI
REF: BAGHDAD 00462
Classified By: DEPUTY POLCOUNS ROBERT GILCHRIST FOR REASONS 1.4 (b) and (d).
¶1. (S) Summary. Ministry of Interior Director for Internal Affairs Brigadier General Ahmed Taha al-Mosawi told EmbOffs November 8 that conditions for accountability had improved since Minister Bolani took office. Al-Mosawi, who in February complained to us that Minister Bayan Jabr rarely, if ever,responded to reports of MoI involvement in kidnappings and extrajudicial killings (ref), told us that the Ministry was taking small steps to hold accountable those who commit human rights abuses. Other high level officials such as Deputy Minister for Intelligence Hussein Ali Kamal and Deputy Minister for Polce Affairs Aiden Qader have remarked on the decrease of reports of abuse within MoI over the past few months, but are not yet confident about MoI's capability for accountability- readily pointing out as an example that those linked with the Jadriyah bunker continue to hold high positions in the Ministry. End Summary.

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

خليل زاد يكشف في برقية: لماذا فشل التحقيق في انتهاكات ملجأ الجادرية


هذه برقية من السفير خليل زاد الى وزارة الخارجية الأمريكية كما كشفها وكيليكس تتابع موضوع التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في المخبأ السري التابع لوزارة الداخلية ايام صولاغ والجعفري، في الجادرية. وكنت قد ترجمت البرقية الأولى حول الموضوع هنا وكتبت ملاحظاتي حولها هنا. سوف اكتب ملاحظاتي على هذه البرقية الجديدة ايضا في موضوع منفصل. (عشتار)


ترجمة عشتار العراقية
الأصل الإنجليزي هنا


 برقية وكيلكس 651: اللجنة التي تحقق في مراكز التعذيب التابعة لوزارة الداخلية في العراق : فشل التحقيق في مخبأ الجادرية 
الجزء السري 1 من 4 بغداد 005020
الموضوع: فشل تحقيقات المخبأ، تصاعد التفتيش في عموم البلاد
مصنفة سرية من قبل المستشار السياسي العسكري ديفد ليت 


الموجز
1- اللجنة المعينة من قبل رئيس الوزراء  الجعفري للتحقيق في الانتهاكات المكتشفة من قبل قوات التحالف في 13 تشرين ثاني في مخبأ الجادرية التابع لوزارة الداخلية لم تحقق سوى تقدم بسيط. في 13 كانون الاول ارسل نائب رئيس الوزراء روز شاويس التقرير الاول الى مسؤول  تدريب الضابط السلمي، وهو عبارة عن رسالة من صفحتين تعكس قليلا من التحقيق المستقل وتتغافل عن ادلة التعذيب التي قدمتها الحكومة الامريكية وتطلب مزيدا من الوقت لاكمال العمل.
2- على العكس قامت اللجنة العراقية الامريكية التي انشئت بشكل منفصل للتفتيش على مراكز الاحتجاز في انحاء البلاد وتقديم تقارير عنها ، باعداد تقارير مفصلة عن التفتيش الذي قامت به في 8 كانون الاول لسجن رقم 4 التابع للكوماندوز (قوة الشرطة الخاصة) التابعة لوزارة الداخلية ، واكتشفت فيه 625 محتجزا يعانون من ازدحام المكان وقذارته واصابات خطيرة . سوف تقدم اللجنة تقريرها الى رئيس الوزراء ووزارة الداخلية في الايام القادم ، وسوف تستأنف عمليات التفتيش المشتركة مباشرة بعد الانتخابات.
**
"الامريكان غير مسموح لهم بالدخول"
3- في 9 كانون الاول قام منسق سيادة القانون ونائب رئيس الاركان في متعددة الجنسيات لشؤون المخابرات ومسؤول الشؤون السياسية العسكرية بزيارة نائب رئيس الوزراء شاويس في منزله بعد ان عاد من الشمال لمناقشة تقدم التحقيقات في انتهاكات حقوق الانسان في مخبأ وزارة الداخلية، وقد سألنا شاويس اذا كانت الحكومة الامريكية قد لاحظات اي "اخلال" في  اجتماعات اللجنة اثناء غيابه، وكان يرأسها وزير الدولة لشؤون الامن القومي صفاء الدين الصافي.
4-  قال المنسق ان الجهود التي بذلت للمضي الى الامام في عمل اللجنة كانت قليلة جدا. هز شاويس رأسه قائلا "لقد قلت لكم سابقا ان تشكيل اللجنة قد لا يكون حياديا. إن وجهة نظر رئيس الوزراء نفسه سوف تؤثر على قدرة اللجنة على العمل بحرية. ومع اقتراب الانتخابات ، حتى لو كتبت شيئا صائبا، فإنه قد يسيس"
5- سأل المنسق اذا كان نائب رئيس الوزراء شاويس مازال يفكر كما ذكر سابقا بالسعي لاستبدال اعضاء اللجنة . هز شاويس كتفيه وفتح كفيه قائلا "لقد تم تعيين اللجنة من قبل رئيس الوزراء بالاسم. مافعلناه، ماحاولنا فعله هو ان نعزز دور وزارة حقوق الانسان" (ملاحظة مني: لأن الوزارة من حصة الاكراد)

السبت، 5 نوفمبر، 2011

رئيس إحدى لجان التحقيق في قضية ملجأ الجادرية طبيب وسياسي دعوجي مدير عام و -أخطبوط-

في البرقية رقم 650 من وثائق ويكيليكس عن ملجأ الجادرية هنا ورد ذكر الطبيب رشيد مجيد صالح خطاب الناصري من ضمن لجان التحقيق في قضية الملجأ والتي زارت معتقلي الملجأ بعد نقلهم الى سجن ابو غريب وكان له موقف اجرامي لطمس الحقيقة واخفاء التعذيب وتكذيب المعتقلين.
بعد البحث عن تاريخه ووضعه الحالي تبين التالي:


1- مرشح عن قائمة الاتلاف الوطني عن محافظة الناصرية تسلسل 19 النتيجة خسر في الانتخابات


2- ممثل رئيس الوزراء، رئيس لجنة حماية الاطباء في الامانة العامة لمجلس الوزراء. 2008


3- مدير عام دائرة الكيانات المنحلة التابعة لمجلس الوزراء العراقي 2006


4- رئيس اللجنة المكلفة بتوزيع منتسبي وزارة الاعلام المنحلة 2006


5- عضو تجمع السلام العالمي ومدير لجنة تابعة للتجمع تسمى رابطة السادة الأشراف


6- مشروع "مصري- عراقي" يدعو لإنشاء مزار رمزي للسيد "المسيح" في "كربلاء" -موقع الاقباط متحدون.

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

ملاحضات عشتارية على الوثيقة الويكيليكسية الخاصة بلجان التحقيق في قضية ملجأ الجادرية


ملاحظات على برقية خليل زاد: هكذا تجري الأمور في عراقهم الجديد
برقية خليل زاد هنا حول لجان التحقيق في قضية احتجاز وتعذيب وقتل مواطنين عراقيين في مخبأ غير قانوني، تكشف عن قضايا اخرى لافتة للنظر وتفسر ربما اشياء ظلت حتى الآن غير واضحة


1-البرقية تكشف بشكل عام لا مبالاة الحكومة العميلة ومحاولة التعمية والتشويش من أجل عدم القيام بواجب التحقيق، وهذا يفسر أن المالكي كلما اراد الهروب من فضيحة اقام لجان تحقيق. الآن نعرف تماما ماذا تفعل لجان التحقيق. واكبر مهزلة هي قيام طبيب بفحص  لنماذج عشوائية (وربما لا تكون عشوائية وانما مقصودة) من المحتجزين. فحص 18 من 168، و كأن القضية وباء أو انتشار غاز كيمياوي يمكن الحكم عليه بالعينات العشوائية. في حين ان القضية هي تعذيب بدني ربما يتراوح من شخص الى آخر ولهذا يلزم فحص الجميع.
2- الطبيب ايضا لا يعتبر ان التعذيب النفسي (التهديد والشتم الخ ) هو من ضمن ما ينبغي عليه تسجيله، لأن أثره اكبر من الندوب البدنية.
3- المدعو الصافي اتبع طريقة الهجوم (اتغدى بيهم قبل مايتعشون بيك) فهو يبحث عن اثنين مفقودين او سقطوا من الحساب ، دون ان يفصح عما سيفعل بالبقية المعذبة. 
4- فساد القضاء : باعتراف المدعو سعد سلطان مفتش السجون التابع لوزارة حقوق الانسان ان القضاة الذين جاءوا الى المخبأ فشلوا في الابلاغ عن التعذيب البدني والحرمان من حق الدفاع. وقال "القضاة العراقيون متورطون باحتجازات غير قانونية وهؤلاء القضاة الذين احضرتموهم لايملكون السلطة للقول ان القضاة الاخرين كانوا على خطأ". وهذا ربما يفسر لنا قضية الاحتجازات الاخيرة التي طالت (بعثيين) من  اقصى الشمال الى الجنوب ، وكان الرد جاهزا على لسان كل المسؤولين "احتجازقانوني بمذكرات قضائية" حسنا ، نعلم الان كيف يتعاون القضاة الفاسدون.

ترجمة البرقية 650 من وثائق ويكيليكس الخاصة بلجان التفتيش عن السجون السرية والتحقيق في جريمة ملجأ الجادرية

البرقية 650: لجان التفتيش على  السجون السرية العراقية

ترجمة : عشتار العراقية (ترجمة خاصة بملجأ الجادرية) 
النص الإنجليزي هنا Wikileaks Cable 650 in english here
الجزء السري 1 من 4 بغداد 004800
الموضوع: تحديث حالة التحقيقات في تعذيب المحتجزين  العراقيين
 الموجز
1- ثلاث لجان تحقق في انتهاكات حقوق الانسان المرتكبة بحق 168 محتجز في مخبأ وزارة الداخلية العراقية وآخرين في مخابيء مماثلة في انحاء البلاد، حققت تقدما غير متماثل. تعطل عمل بعض اللجان بسبب اجندات سياسيين  شيعة مقربين من مكتب رئيس الوزراء ، ولكن يتوقع ان تكون لجان أخرى اكثر انتاجا.


خلفية
2- في اعقاب اكتشاف 168 محتجزا  بتاريخ 13 تشرين ثاني - وكان معظمهم يحملون آثار تعذيب بدني - في ظروف مزدحمة وغير صحية في مكان احتجاز غير رسمي في منطقة الجادرية في بغداد (سنشير اليه على انه المخبأ) تابع للداخلية ، عين رئيس الوزراء لجنتين لمعالجة اتهامات تعذيب المحتجزين من قبل سلطات عراقية.
أ- لجنة تحقيق في قضية المخبأ يرأسها نائب رئيس الوزراء روز شاويس وتتكون من مسؤولين عراقيين منوعين ومواطنين آخرين مهمتهم كتابة تقرير حول اتهامات التعذيب التي وجهها المحتجزون
ب - لجنة تحقيق وطنية يرأسها مساعد رئيس الوزراء اللواء طالب الكناني وتتكون من ممثلين من وزارات الصحة والعدل وحقوق الانسان ومهمتها التفتيش على اماكن الاحتجاز العراقية في انحاء البلاد.
اضافة الى لجنة ثالثة تتكون من قضاة تحقيق شكلها القاضي مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الاعلى لتقييم شرعية سجن المحتجزين والتوصية بمصيرهم والتحقيق في قضايا التعذيب والقتل والنظر في توجيه تهم لمسؤولين عراقيين متورطين.


27  تشرين ثاني: مقابلات في ابو غريب
3- في 27 نوفمبر، زار أعضاء لجنة تحقيق المخبأ، سجن أبو غريب لإجراء مقابلات مع المحتجزين الذين نقلوا في 13 نوفمبر من مخبأ الجادرية (وضعوا حاليا في مجمع اعتقال منفصل مخصص عادة  للمعتقلين الأمنيين لقوات التحالف الذين ينتظرون الافراج). كان حاضرا:  منسق سيادة القانون في السفارة، و نائب رئيس هيئة الأركان لشؤون الاستخبارات في القوات متعددة الجنسيات، والمسؤول السياسي العسكري.  
4-عند الوصول إلى سجن أبو غريب، قام رئيس اللجنة - رشيد مجيد  صالح خطاب الناصري، وهو طبيب وعضو بارز  في حزب الدعوة - باختيار مجموعة صغيرة من المعتقلين من الحشد، على ما يبدو عشوائيا ، وأمر  بأن يتم احضارهم الى الخيمة المخصصة للمقابلات وأجلسوا  في صفوف من الكراسي البلاستيكية أمام اللجنة.
5- راقب اعضاء اللجنة الدكتور الناصري وهو يطلب من المحتجزين المختارين ان يكشفوا صدورهم ثم فحص اقدامهم (معظمهم كان يرتدي نعالا) . وعبر الدكتور الناصري عن نفاد صبره مع المحتجزين الذين كانوا يقاطعون فحصه القصير لابلاغه بتهديد مسؤولي الداخلية لهم او شكاوى اخرى ، وكان يرد عليهم "انا هنا لفحص علامات التعذيب وليس للحديث عن الشتائم"
6- بعض اعضاء اللجنة - الذين يمثلون شؤون وزارة الجمعية الوطنية الانتقالية و مجلس مدينة بغداد، اضافة الى زارة حقوق الانسان - كانوا مهتمين اكثر في معرفة سبب الاحتجاز اكثر من اهتمامهم بالتعذيب البدني وكانوا يكررون سؤال احد المحتجزين "لماذا ختمت باصبعك على الاعتراف بالجريمة اذا كنت بريئا؟"
7- بعد استجواب ثلاث مجموعات من المحتجزين باجمالي 18 من 166 موجودين ، اعلنت اللجنة ان عملها انتهى ولملمت اغراضها . وقد عبر مفتش السجون التابع لوزارة حقوق الانسان سعد سلطان وكان حاضرا بمبادرة شخصية ، عن احباطه من اداء اعضاء اللجنة، قائلا انهم "لايملكون معلومات او معرفة بتحقيقات حقوق الانسان"
8- كما ان السيد سلطان كان ايضا متشائما حول قيمة مراجعة اللجنة القضائية لشرعية احتجاز المحتجزين في المخبأ، ملاحظا ان القضاة الذين جاءوا الى المخبأ فشلوا في الابلاغ عن التعذيب البدني والحرمان من حق الدفاع. وقال "القضاة العراقيون متورطون باحتجازات غير قانونية وهؤلاء القضاة الذين احضرتموهم لايملكون السلطة للقول ان القضاة الاخرين كانوا على خطأ".


28 تشرين ثاني: التشاور مع نائب رئيس الوزراء شاويس
9- في اليوم التالي قام قائد قوة المهام 134 التابعة للمتعددة الجنسيات ومنسق سيادة القانون في السفارة والمستشار السياسي والمسؤول السياسي العسكري بزيارة نائب رئيس الوزراء شاويس في منزله. اخبره منسق سيادة القانون وهو يتحدث بصراحة ، بأن المقابلات التي اجرتها اللجنة في ابو غريب كانت سطحية ومظهرية (ملاحظة: كان نائب رئيس الوزراء قد عبر سابقا عن شكوكه في قدرة اللجنة ) 
10- وافق شاويس على ان جهود اللجنة غير كافية "لقد اخبرت رئيس الوزراء باننا نحتاج الى وقت اكثر واننا في حاجة الى اعادة هذا، ونحتاج الى سؤال الافراد حول هذه القضايا كلا على حدة وان يكون لدينا قائمة  بالاسئلة " كما قال انه طلب من وزارة الداخلية منع المسؤولين المتهمين بالتعذيب في المخبأ من مغادرة العراق.

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

Wikileaks Cable 650: Commissions Investigate Human Rights Abuses at Iraq MOI Detention Centers - jadriyah bunker investigation

S E C R E T SECTION 01 OF 04 BAGHDAD 004800
SUBJECT: UPDATED STATUS OF IRAQ DETAINEE ABUSE INVESTIGATIONS
REF: A. BAGHDAD 4745
B. BAGHDAD 4716
C. BAGHDAD 4672
Classified by Evan Reade, Acting Counselor for Political-Military Affairs for Reasons 1.4 (b) and (d)

SUMMARY
¶1. (S/NF) Three committees investigating human rights abuses committed against 168 detainees at the Iraqi Ministry Interior (MOI) Bunker facility and others at similar facilities nationwide are making uneven progress. The mandate of some committees has been overwhelmed by the political agenda of Shi'a politicians close to the PM's office and MOI; others may yet prove productive.

BACKGROUND
¶2. (SBU) In the wake of the November 13 discovery of 168 detainees - many bearing marks of physical abuse - in overcrowded and unsanitary conditions at an unofficial MOI detention facility in the Jadriyah district of Baghdad (the "Bunker"), the Prime Minister appointed two committees to address allegations of detainee abuse by Iraqi authorities: (i) a Bunker Investigation Committee led by Deputy Prime Minister Rowsh Shaways and comprised of assorted Iraqi officials and private citizens, tasked with reporting on Bunker detainees' allegations of abuse; (ii) a National Investigation Committee led by PM military assistant Major General Talib al Kinani and comprised of representatives from the Ministries of Heath, Justice, and Human Rights, tasked with inspecting Iraqi detention facilities nationwide. In addition, a third committee comprised of investigating judges has been established by Judge Medhat al Mahmood, Chief of the Iraqi Higher Juridical Council, to assess the legality of Bunker detainees' imprisonment, recommend their future disposition, investigate allegations of abuse and murder, and consider charges against Iraqi officials involved.

NOVEMBER 27: INTERVIEWS AT ABU GHRAIB
¶3. (SBU) On November 27, members of the Bunker Investigation Committee visited Abu Ghraib to conduct interviews with detainees removed on November 13 from the Jadriyah Bunker (currently housed in a separate detention compound usually reserved for Coalition security internees awaiting release). Embassy Rule of Law (ROL) Coordinator, MNF-I Deputy Chief of Staff for Intelligence, and PolMilOff were present. 
¶4. (S/NF) Upon arrival at Abu Ghraib, the committee leader - Rashid Majid Salih Khattab al Nasiri, a medical doctor and prominent Da'wa Party member - selected a small group of detainees from the crowd, seemingly at random, and ordered that they be brought to the tent reserved for interviews and seated in rows of plastic chairs before the committee. 
¶5. (S/NF) Committee members watched as Dr. al Nasiri asked selected detainees to unzip their jumpsuits to the waist, then inspected their feet (most were wearing sandals). Dr. al-Nasiri expressed impatience with detainees who interrupted the brief examination to report threatening behavior or other complaints against MOI officials, exclaiming "I am here to see scars, not to talk about bad words!"
¶6. (S/NF) Some committee members who represented the Ministry of Transitional National Assembly (TNA) Affairs and Baghdad City Council, as well as the Ministry of Human Rights (MoHR) showed a keener interest in the cause of detainees' imprisonment than in their physical treatment, repeatedly asking one detainee "why have your put your thumbprint confessing to a crime if you are innocent?". 
¶7. (S/NF) After interviewing three groups of detainees, a total of 18 from the 166 present, the committee declared its work done, and packed up. MoHR Prison Inspector Saad Sultan, present at his own behest, expressed frustration with the committee members' performance, saying the they had "no information and no knowledge" of human rights investigations. 
¶8. (S/NF) Mr. Sultan was also pessimistic about the value of the Judicial Committee's review of the legality of the MOI Bunker detainees' imprisonment, noting that judges present at the Bunker had failed to report physical abuse and lack of access to counsel. "Iraqi judges are involved in illegal detentions," he said, "and these judges you bring don't have the power to say other judges are wrong".

الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

فندق الحمراء تحت الصيانة أم تحت القصف؟ Katyusha rocket falls on south Baghdad's Jadririya district


أصيب اثنان من العاملين في فندق الحمراء بجروح مختلفة على اثر سقوط صاروخ كاتيوشا على مقر الفندق في العاصمة بغداد ، أمس السبت. في منطقة الجادرية، وتحديداً في مقر إقامة عمال الفندق ما أسفر عن إصابة أثنين من العاملين بجروح ". 
وأشار المصدر إلى " أن الفندق تحت الصيانة الآن ولا يوجد فيه نزلاء ".
* يذكر ان فندق الحمراء قريب جداً من ملجأ الجادرية ودائماً ما يتعرض لحوادث امنية بين انفجارات وقصف وخطف.


Katyusha rocket falls on south Baghdad's Jadririya district
10/30/2011 1:31 PM 
BAGHDAD / Aswat al-Iraq: A Katyusha rocket fell on a building in southern Baghdad's Jadiriya district on Saturday evening, wounding 2 civilians, a security source reported on Sunday.
"A Katyusha rocket fell on an uninhabited building behind al-Hamra Hotel in southern Baghdad's Jadiriya district on Saturday night, wounding 2 civilians, who were driven to a nearby hospital," the security source told Aswat al-Iraq news agency.
* AL-Hamraa Hotel near by Jadriyah bunker.

Wikileaks Cable 651: Committee Investigates Ministry of Interior Torture Centers in Iraq BUNKER INVESTIGATION FALTERS

S E C R E T SECTION 01 OF 04 BAGHDAD 005020
SUBJECT: BUNKER INVESTIGATION FALTERS, NATIONWIDE INSPECTIONS GATHER STEAM
REF: A. BAGHDAD 
4745B. BAGHDAD 4921 
Classified By: Counselor for Political-Military 
Affairs David C. Litt for Reasons 1.4 (b) and (d)
SUMMARY
¶1. (S/REL GBR AUS) The committee appointed by PM Ja'afari to investigate abuse discovered by Coalition Forces on November 13 at the Ministry of the Interior "Bunker" site in Jadiriyah has made little progress. On December 13, Deputy Prime Minister Rowsh Shaways passed Post the committee's first report, a slender two-page letter to the PM that reflects little independent investigation,glosses over evidence of abuse presented by the USG, and requests additional time to complete its work.

¶2. (S/REL GBR AUS) Conversely, the joint ITG-USG committee established separately to inspect and report on Iraqi detention facilities nationwide has prepared substantive reports on its December 8 inspection of the MOI Special Police Commando facility at Site 4, which discovered 625 detainees held in over crowded, filthy facilities, some suffering from serious injuries. The committee will present their report to the PM and MOI in the coming days; joint inspections will resume directly following the election.


"THE AMERICANS, THEY HAD NO PERMISSION TO ENTER..."
¶3. (S/REL GBR AUS) On December 9, Rule of Law Coordinator, MNF-I Deputy Chief of Staff for Intelligence and Pol-Mil Off met DPM Shaways at his home to discuss progress on investigations into human rights abuses at the MOI Bunker. The DPM, recently returned from the north, asked if the USG had noticed any "irregularities" in the committee meetings held in his absence, which were chaired by Minister of State for National Security Affairs Safa al Din al Safi.

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

Three of the jadriyah bunker detainees were convicted and sentenced to life imprisonment.

UN Assistance Mission for Iraq
(UNAMI)
Human Rights Report
1 July – 31 December 2007
Trial procedures and the death penalty:
82.
During the last four months of 2007, UNAMI observed several trials and investigative sessions at the CCCI in al-Karkh and one trial at the CCCI in the al-Rusafa Complex. In one trial on 10 September, three Syrians faced charges of membership of the 1920 Revolution Brigade and possession of illegal weapons.128 During his questioning of the defendants, the presiding judge focused on their confessions before Ministry of Interior investigating officers. The defense plea, lasting some three minutes, included a request for acquittal on grounds of insufficient evidence and a reference to a report which counsel said provided evidence that the defendants had been tortured while held at the al-Jadiriya facility in Baghdad. The trial lasted 50 minutes, including time taken for deliberation, and the defendants were convicted and sentenced to life imprisonment. The summary nature of the proceedings and poor quality of the defense in this case typifies proceedings followed in the majority of cases heard before the criminal courts.
* Details of the torture and ill-treatment that took place at the al-Jadiriyya facility, under Ministry of Interior authority, were documented in previous UNAMI Human Rights Reports.

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

ويكيليكس تكشف وثيقة سرية للسفارة الامريكية عن تفاصيل اغتصاب السجناء في وزارة الداخلية والدبلوماسي الامريكي يصف الأمر بالأسوء منذ اكتشاف ملجأ الجادرية

اغتصاب السجناء الأحداث على يد المحققين العراقيين لحثهم على الاعتراف

تكشف برقية للسفارة الأميركية كتب عليها "سرية" ونشرتها ويكيليكس، عن تفاصيل احتجاز الأحداث في "الموقع رقم 4" في مجمع وزارة الداخلية العراقية للاعتقالات. ويقول الأحداث انهم تعرضوا لانتهاكات جنسية من قبل المحققين العراقيين، بعبارة ادق، كان الاغتصاب يستخدم في السجن لحث المعتقل على الاعتراف. ووفقا للدبلوماسي الذي كتب البرقية، فان الأمر هو الأسوأ منذ اكتشاف السجن السري في الجادرية في العام 2005.

وكان الكشف عن سجن سري في منطقة الجادرية ببغداد، في تشرين الثاني 2005، ويضم 173 معتقلا مورست ضدهم مختلف أنواع التعذيب والانتهاكات، قد اثأر ضجة داخلية وخارجية ضد حكومة رئيس الوزراء آنذاك إبراهيم الجعفري.
و بحسب ما نشره موقع dissenter The فانه في 30 أيار 2006، تشكل "فريق تفتيش أمريكي عراقي مشترك" مختص بمراكز الاحتجاز. وعثر الفريق في ذلك العام على بناية، تقع في وسط بغداد، كانت تضم 1400 معتقل، كانوا في "مرفقين منفصلين" و"محتجزين ومقيدين في ظروف مزرية لا تشبه بنايات الاحتجاز التابعة لوزارة الداخلية العراقية". أجرى المفتشون مقابلات مع 41 معتقلا  كانت على أجسادهم علامات ضرب وكدمات، تدل على إيذاء جسدي عنيف"، وتم العثور أيضا في البناية على 37 حدثا "اعتقلوا بشكل غير قانوني، وقال كثير منهم بأنهم تعرضوا لاعتداء جنسي "، بحسب ما تذكر البرقية.

وتذكر البرقية المرسلة بتاريخ 10 من حزيران، 2006  الأتي :"زعم عدد من المعتقلين الأحداث، معظمهم من المراهقين، بانهم تعرضوا لاعتداء جنسي على أيدي أفراد من وزارة الداخلية. وعلى على وجه التحديد، استخدم المحققون التهديدات بالاغتصاب وأعمال الاغتصاب الشرجي لدفع الأحداث الى الإدلاء باعترافات، إضافة الى إجبارهم على لعق القضيب أثناء الاستجواب. وذكر عدد من المحتجزين الآخرين الأكبر سنا علمهم بعمليات اغتصاب للأحداث في أحاديث منفردة مع المفتشين".

وتضيف البرقية أن "الموقع 4" يعاني "اكتظاظا شديدا"، وهو "سمة لكثير من مرافق الاحتجاز التابعة وزارة الداخلية".

وتشير البرقية الى "معظم الزنازين ليس فيها مساحة كافية للاستلقاء على الأرض وعلى المحتجزين أن يجلسوا متشابكي الركب. وتفيض دورات المياه القليلة المتوفرة فيما تتسرب مياه الصرف الصحي إلى طوابق وأرضيات المبنى. إن العديد من المعتقلين، الذين لا تتوفر لهم إلا فرص محدودة للتعرض للهواء الطلق ( أو يحرمون منها)، يعانون من الجرب والقمل والالتهابات. أما الإمدادات الغذائية فكافية، ولكن المياه الجارية لا تأتي إلا لمدة ساعة أو ساعتين في المساء".

بالإضافة إلى الاكتظاظ واغتصاب الأحداث المحتجزين بصورة غير قانونية، كشف فريق التفتيش من خلال المقابلات عددا من أساليب التعذيب في ذلك السجن: إن العديد من المعتقلين الـ41 الذين تمت مقابلتهم يوم 30 أيار والذين عرضوا كدمات وكسور في العظام، وعلامات ضرب،  قالوا انهم علقوا بأصفاد تتدلى من خطاف في السقف وتعرضوا للضرب على باطن القدمين والأرداف.

وكشف فريق التفتيش وجود خطاف في سقف غرفة فارغة بالبناية؛ وهناك سلاسل حديدية تستخدم عادة لرفع المركبات. وتحت الخطاف كانت الأرضية ملطخة ببقع من الدم ملطخة. (ملاحظة: صودرت السلسلة الحديدية)".

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

حرق سجن البلديات انتقاماً من عشائر الانبار وكربلاء, الناس تحترق والعالم يتفرج هل فعل هذا الصهاينة بالفلسطينيين؟

تماس كهربائي يتسبب بحريق في سجن البلديات!! وماذا في السجن لكي يحترق؟
كذبوا قاتلهم الله. بل أحرقوا السجن على الأبرياء العُزل بعد فشلهم في قمع عشائر الانبار وكربلاء واحداث فتنة طائفية هناك.
بيان وزارة العدل فيه العجب العُجاب: "حراس السجن يتبعون لميليشيات وهم ينحازون لطائفتهم ضد الطائفة الأخرى"
تصريح بهاء الاعرجي: "وجد السجناء فتحة صغيرة وخرجوا منها ولم يهربوا ولولا ذلك لاحترقوا لأن حراس السجن لم يفتحوا الباب"
نائب آخر: "كثير من الضحايا الشهداء مطلق سراحهم ولم تفرج عنهم ادارة السجن لأنها تطلب مبالغ مالية مقابل ذلك"
الحريق نشب من الساعة الرابعة فجراً وبلغ ذروته الساعة السادسة ولم يقبل حراس السجن إطفاء الحريق ولا نداء فرق الدفاع المدني والاطفاء وانما تركوهم يحترقون وهم يتفرجون.
ماذا لو كان هذا الحادث في اسرائيل؟ وهل يحصل هناك مثل هذا؟
يذكر ان معتقلي ملجأ الجادرية نقلوا من التسفيرات الى سجن البلديات في تموز عام 2006 وتم تصفية العشرات منهم وقتلهم عند الافراج عنهم امام بوابة السجن حيث كان يبيعهم المجرم معاون مدير السجن السيد جبار الى رفاقه في مليشيا الصدر, واسماء الشهداء هنا على يمين الصفحة من ضمنهم عائلة من تسع افراد من منطقة سلمان باك رحمهم الله جميعاً.

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

Bermuda triangle هادي المهدي يختفي في مثلث برمودا بعد كشفه للمال المختفي في مصرف الزوية

استمرار الحوادث الغامضة بالقرب من ملجأ الجادرية والموت لا يزال يتجول في سراديب ومحيط الملجأ وبيوت التعذيب المجاورة له والمجلس البلدي لحي الكرادة الملاصق للملجأ والذي يعتبر واجهة الحكومة الرسمي ويرفع عليه العلم العراقي وكامرات المراقبة والسيطرات الامنية وممنوع الدخول الى لمن هو من مليشيا بدر والمليشيات الشقيقة ومع ذلك يقتل الاستاذ ( هادي المهدي ) في شقته التي تقع في نفس الشارع وفي وضح النهار والأهالي يؤكدون انهم شاهدوا حماية النائب حيدر العبادي الذي يسكن في نفس المنطقة وهو متعلق بأحد الأعمدة ليقطع اسلاك الكامرة وعند سؤاله عن ماذا يفعل قال انه يريد معرفة ماركة الكامرة ليشتري منها المزيد!


وكان للأستاذ والكاتب والمخرج هادي المهدي رحمه الله دور كبير في كشف سرقة مصرف الزوية الذي يقع أيضاً في نفس منطقة مثلث برمودا حيث يختفي البشر يدخلون ولا يخرجون وتختفي ملايين الدولارات وتأتي المفخخات من حيث لا تدري ويختفي العشرات من نزلاء فندق الحمراء المجاور والذي يضم مكاتب الصحف الامريكية والصحف الصهيونية معاريف وغيرها.


فهذا هو مثلث برمودا الأرضي الذي على اليابسة أشد ظلامة من ذلك الذي في البحر..

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

قانون العفو العام وهروب السجناء

ليت الرشيد يُعاد من بطن الثرى *** ليرى الذي شاهدت في بغداد

دولة القانون ترفض قانون العفو العام عن الأبرياء وتغض الطرف عن هروب الارهابيين من السجناء!

مقترح:
استبدال قانون العفو العام بقانون هروب عام.

سجينٌ في العراق ولست فيه *** لأن عراقنا سجنٌ كبير

الأحد، 17 يوليو، 2011

Elite units under an office of Maliki's linked to secret jail where detainees face torture, Iraq officials say

Iraqi legislators and security officials have been joined by the Red Cross in expressing concern about the Green Zone facility, called Camp Honor, where torture to extract confessions is alleged.



Elite units controlled by Prime Minister Nouri Maliki's military office are ignoring members of parliament and the government's own directive by operating a clandestine jail inBaghdad's Green Zone where prisoners routinely face torture to extract confessions, Iraqi officials say.

السبت، 9 يوليو، 2011

سر الرقم 169

نشرت سابقاً تحليلاً عن سر الرقم 169 هنا ثم ورد هذا الرقم من جديد في عدد معتقلي سجن سري آخر هنا
كنت أظن ان الأمر مجرد مصادفة لكن هيئة النزاهة أثبتت العكس:

هيئة النزاهة: 169 موقوفا في قضايا فساد

29/06/2011
أعلنت هيئة النزاهة أن عدد الموقوفين في قضايا فساد مالي وإداري بلغ 169 موقوفا خلال شهر نيسان أبريل الماضي.
وأشارت الهيئة في بيان نـُشر على موقعها الإلكتروني أنها أحالت 25 من المتهمين إلى القضاء، مشيرة إلى إطلاق سراح 43 منهم بكفالة في حين أفرج عن أربعة آخرين لعدم كفاية الأدلة.

تحليل جبري لعدد الموقوفين في قضايا فساد:
169 - 25 - 43 - 4 = 97
أين ذهب السبعة وتسعين موقوفاً بقضايا فساد وهم الغالبية العظمى من الرقم؟

ثم كشفت «هيئة النزاهة» العراقية تسجيلها حالات تعذيب وخروقات داخل السجون، مشيرة إلى رصدها سوء ظروف احتجاز بعض المعتقلين.
وقالت الهيئة في بيان أمس إن لجانها الفرعية الخاصة بمتابعة «أحوال موقوفي الهيئة» في مكاتب التحقيقات في بغداد والمحافظات زارت أماكن التوقيف، وتلقت شكاوى من 16 موقوفاً من أصل 169 جرى استطلاع رأيهم في نيسان (أبريل) الماضي، من التعرض «للتعذيب النفسي أو الجسدي أو الابتزاز أو الإهانة».
وكانت منظمة «العفو الدولية» قالت في آخر تقرير لها في شباط (فبراير) الماضي إن «قوات الأمن العراقية تستخدم التعذيب وغيره من طرق سوء المعاملة لانتزاع اعترافات من المعتقلين الذين يحتجزون بمعزل عن العالم الخارجي، ولا سيما في مرافق احتجاز بعضها سري». وانتقدت المحكمة الجنائية المركزية، كونها غالباً ما تدين المتهمين على أساس «اعترافات انتزعت تحت وطأة التعذيب في شكل واضح». 

الرقم 169 يرد مرة أخرى في سجلات النزاهة, التزوير هذه المرة:
فيما بلغ إجمالي المزورين من مرشحي انتخابات مجالس المحافظات لعام 2009 (352) نفذ بحقهم (184) أمر قبض واستقدام بنسبة (58,6%) حيث أحيل (169) منهم على محكمة الموضوع وتم الحكم على (98) ومازالت الهيئة تحقق في بقية الدعاوى،

الأحد، 3 يوليو، 2011

الاستخدام المفرط لأدوات التعذيب يسبب حرائق كهربائية في وزارة الداخلية

حرائق متكررة تشهدها طوابق وزارة الداخلية العراقية وأقبيتها وسجونها, وسببها المعتاد هو "التماس الكهربائي" الناتج من الاستعمال المفرط لأدوات التعذيب الكهربائية والكيميائية لحرق وسلخ جلد المعتقلين الأبرياء منهم فقط وأما الأرهابيين والمجرمين فيأخذون استحقاقهم القانوني العادل بتهريبهم من ظلمات السجون العراقية الى فضاء الحرية في الدول الاسكندنافية.


وأخالف النائب عن لجنة النزاهة صباح الساعدي الرأي حين يقول: "أنّ حريق وزارة الداخلية مفتعل والغرض منه التغطية على ملفات فساد ".
لأنهُ لم يقرأ مقالي السابق هنا

يذكر أن الطابق 11 في مبنى وزارة الداخلية تعرض لحوادث مماثلة، فقد سبق وأن طالبت النائبة عن الكتلة العراقية البيضاء عالية نصيف، الحكومة وهيئة رئاسة مجلس النواب بالتحقيق في الحريق الذي نشب في وزارة الداخلية يوم 20/5/2011.
وقالت نصيف إن "هناك مؤشرات على وجود فساد مالي وإداري في وزارة الداخلية، ونطالب الحكومة ورئاسة البرلمان بتشكيل لجنة للتحقيق في تداعيات هذا الحريق الذي نشب في الطابق الخاص بالحواسيب الذي يحتوي وثائق مهمة، سيما وأن الحريق تم تزامنا مع قرب تعيين وزير جديد للداخلية".








ليست هذه المرة الأولى التي تشب النار فيها بمبنى وزارة الداخلية فقد شبت النيران عدة مرات فيها وفي كل مرة يقال بسبب تماس ( كهربائي )
واليوم( الخميس ) نشب حريق اتى على الكثير من طوابق مبنى وزارة الداخلية العراقية ونظرا لجسامة الحريق وأتساعه في جميع طوابق المبني فمن المؤكد ان النار التهمت الكثير الكثير مما في المبنى من اوراق وملفات وآثاث .
وقالت مصادرُ امنية ان الحريقَ نشب في عدد من طوابق البناية . واشارت المصادر الى ان سبب الحريق هو تماسٌ كهربائي في احدى الكابينات الكهربائية ، ما ادى الى امتداد الحريق الى الطوابق الاخرى وعددها 11 .
دون ذكر المزيد عن الخسائر البشرية او المادية ،
هذا و قد هرعت سيارات ُالاسعاف الى مبنى الوزارة من اجل السيطرة على الحريق "الكهربائي" !.

الجمعة، 1 يوليو، 2011

صدور مذكرة اعتقال بحق صفاء الصافي عضو اللجنة التحقيقية بقضية ملجأ الجادرية


القضاء العراقي يصدر مذكرتي اعتقال بحق عبد الفلاح السوداني وصفاء الصافي بتهمة الفساد

أعلن النائب المستقبل صباح الساعدي، الخميس، أن محكمة تحقيق البصرة أصدرت مذكرتي اعتقال بحق وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني ووزيرها وكالة صفاء الدين الصافي بتهمة الفساد، مؤكدا وجود ضغوطات لنقل ملف القضية من البصرة إلى العاصمة بغداد.
وأضاف الساعدي أن “لجنة النزاهة في مجلس النواب حققت في هذه القضية التي تعد من اخطر قضايا الفساد في العراق وإحالتها إلى هيئة النزاهة”، مؤكدا أن “ضغوطات سياسية تمارس لنقل القضية من محافظة البصرة إلى بغداد.

صباح الساعدي يدعو الى اعتقال صفاء الدين الصافي لتورطه بصفقة الزيت الفاسد


[بغداد-أين]
دعا عضو مجلس النواب العراقي النائب المستقل صباح الساعدي الى اعتقال وزير الدولة لشؤون مجلس النواب صفاء الدين الصافي "لتورطه في صفقة الزيت الفاسد" على حد قوله .
وقال الساعدي لوكالة كل العراق [اين] اليوم الخميس، إنّ" التحقيقات الخاصة بصفقة الزيت الفاسد أثبتت تورط الوزير صفاء الدين الصافي في هذا الملف "، مبيناً أنّ " " صفقة الزيت الفاسد أبرمت أبان الفترة التي كان يشغل الصافي فيها منصب وزير التجارة بالوكالة". 
  وأضاف أنّ" على الحكومة أن تبادر باعتقال المتورطين بقضايا الفساد ، وإن كانوا مسؤولين في الدولة أو من أحزاب قوية إن كانت جادة في محاربة الفساد".
داعياً حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي الى " عدم الدفاع عن المسؤولين المتورطين بقضايا فساد أو التغطية عليهم ".
يذكر أنّ" مجلس النواب شكّل لجنة تحقيقية لمعرفة المسؤولين عن استيراد كميات من الزيت الفاسد وبمبلغ يتجاوز
الـ( 50 )مليون دولار يراد توزيعها على المواطنين ضمن مفردات البطاقة التموينية ".


المزيد عن صفاء الصافي هنا.

الأحد، 26 يونيو، 2011

26June - International Day in Support of Victims of Torture "types of torture instruments used at the bunker"

26/6/2005 first detainee was enter the bunker on this day


1-  Electric drill: its a famous torture tool in the bunker, and used to puncture the heads, bones and hole in all parts of the body and burning the skin by add piece of rubber at the end.


2- suspension from the ceiling by either the feet or the hands, for many hours and days with use of various types of torture. the famous suspension un the bunker was (Scorpio method).


3- Electricity: Several types of electric torture:
a- Electric stick: on various parts of the body.
b- Direct electricity 220 volts.
c- electric pincers: connecting to the face or genitals.


4- Cables, sticks and pipes: various sizes.


5- Molten rubber.


6- Bottles and sticks: placed on the back of the detainee for rape.


7- Diuretic: with link the penis to prevent him from urine.


8- Sulfuric acid.


9- Drinking urine.


10- Pliers: for Pluck the beard and take off the nails.


11- Cigarette.


12- Mace-like steel rod with ball bearings on its end thought to be used in beatings.


Where is found?


1- The U.S. soldiers found instruments of torture hidden behind ceiling panels in rooms on the first floor. One device was a metal rod with a ball on the end, similar to a medieval mace.



2- one of the detainees instructs the U.S. soldiers to another cache of torture tools in fire extinguisher box.










Live with lice and filth.
This about torture tools only, I did not mention anything about starvation and deprivation of sleep and deprivation of the water cycle.

السبت، 18 يونيو، 2011

تبادل إطلاق نار بين عناصر أمنية تابعة لوكيل مديرية الاستخبارات في ملجأ الجادرية وحماية مكتب الشهيد الصدر


 تبادل إطلاق نار بين قوات أمنية وحماية مكتب الشهيد الصدر في الجادرية


الخميس, 19 أيار/مايو 2011

[بغداد-أين]
تبادلت قوات أمنية وعناصر من مكتب الشهيد الصدر في الجادرية إطلاق نار بسبب خلاف نشب بين عناصر أمنية تابعة للوكيل المساعد لمديرية الاستخبارات - التي تشغل ملجأ الجادرية حالياً - وأفراد من حماية مكتب الشهيد الصدر.
وأكد النائب عن كتلة الاحرار حاكم الزاملي  لوكالة كل العراق [أين] اليوم الخميس ان قوة من الاستخبارات الحكومية وعلى رأسها الوكيل المساعد لمديرية الاستخبارات اعتدت على مقر أحد مكاتب الشهيد الصدر في بغداد مساء اليوم.
وأضاف أن تبادلا بإطلاق النار جرى متسببا بوقوع عدد من الجرحى في صفوف حماية مكتب الشهيد، ومنهم حسن كوكز، من دون أن يعطي تفاصيل أكثر عن الحادث وأسباب وقوعه.
هذا ولم يتسن لنا معرفة مزيد من التفاصيل من الجهات الأمنية التي نفت معرفتها بأية معلومات بهذا الشأن حتى لحظة إعداد هذا النبأ./ انتهى.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!