الأحد، 3 يوليو، 2011

الاستخدام المفرط لأدوات التعذيب يسبب حرائق كهربائية في وزارة الداخلية

حرائق متكررة تشهدها طوابق وزارة الداخلية العراقية وأقبيتها وسجونها, وسببها المعتاد هو "التماس الكهربائي" الناتج من الاستعمال المفرط لأدوات التعذيب الكهربائية والكيميائية لحرق وسلخ جلد المعتقلين الأبرياء منهم فقط وأما الأرهابيين والمجرمين فيأخذون استحقاقهم القانوني العادل بتهريبهم من ظلمات السجون العراقية الى فضاء الحرية في الدول الاسكندنافية.


وأخالف النائب عن لجنة النزاهة صباح الساعدي الرأي حين يقول: "أنّ حريق وزارة الداخلية مفتعل والغرض منه التغطية على ملفات فساد ".
لأنهُ لم يقرأ مقالي السابق هنا

يذكر أن الطابق 11 في مبنى وزارة الداخلية تعرض لحوادث مماثلة، فقد سبق وأن طالبت النائبة عن الكتلة العراقية البيضاء عالية نصيف، الحكومة وهيئة رئاسة مجلس النواب بالتحقيق في الحريق الذي نشب في وزارة الداخلية يوم 20/5/2011.
وقالت نصيف إن "هناك مؤشرات على وجود فساد مالي وإداري في وزارة الداخلية، ونطالب الحكومة ورئاسة البرلمان بتشكيل لجنة للتحقيق في تداعيات هذا الحريق الذي نشب في الطابق الخاص بالحواسيب الذي يحتوي وثائق مهمة، سيما وأن الحريق تم تزامنا مع قرب تعيين وزير جديد للداخلية".








ليست هذه المرة الأولى التي تشب النار فيها بمبنى وزارة الداخلية فقد شبت النيران عدة مرات فيها وفي كل مرة يقال بسبب تماس ( كهربائي )
واليوم( الخميس ) نشب حريق اتى على الكثير من طوابق مبنى وزارة الداخلية العراقية ونظرا لجسامة الحريق وأتساعه في جميع طوابق المبني فمن المؤكد ان النار التهمت الكثير الكثير مما في المبنى من اوراق وملفات وآثاث .
وقالت مصادرُ امنية ان الحريقَ نشب في عدد من طوابق البناية . واشارت المصادر الى ان سبب الحريق هو تماسٌ كهربائي في احدى الكابينات الكهربائية ، ما ادى الى امتداد الحريق الى الطوابق الاخرى وعددها 11 .
دون ذكر المزيد عن الخسائر البشرية او المادية ،
هذا و قد هرعت سيارات ُالاسعاف الى مبنى الوزارة من اجل السيطرة على الحريق "الكهربائي" !.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!