الجمعة، 29 مايو، 2009

الناطق بأسم وزارة الداخلية اللواء عبدالكريم خلف : ملجأ الجادرية قضية خارجة عن نطاقي لأنني أتيت للوزارة بعد الحادث


كنا قد نشرنا تقرير خاص كتبه الصحفي الامريكي نيد باركر عن وزارة الداخلية العراقية ومهندس الموت فيها ومؤامرات الأغتيال التي تجري فيها للأستحواذ على السلطة المطلقة لفرق الموت , وهذا رابط المقالة المنقولة عن صحيفة لوس انجلس تايمز ووكالة الملف برس .
أما اليوم فننشر رد الناطق بأسم وزارة الداخلية اللواء عبدالكريم خلف حول التقرير الذي كتبه نيد باركر في اللوس أنجلس تايمز .
وكالة الملف برس
الداخلية تفند تقرير صحيفة لوس انجلس تايمز الناطق باسم الداخلية ينفي لـ ( الملف برس ) وجود أي مؤامرة لاغتيال وكيل الوزير حسين علي كمال
بغداد – الملف برس – محمد الجبوري
نفى اللواء عبد الكريم خلف الناطق الرسمي بأسم وزارة الداخلية ما ورد من معلومات حول وجود ما اسماه بـ (مؤامرة) لأغتيال وكيل وزير الداخلية حسين علي كمال.
وقال خلف في تصريح لوكالة ( الملف برس ) أن هذه مؤشرات تدل على عدم وجود الدقة في نقل المعلومة أو ربما من نقلها يريد الاثارة أو لدوافع شخصية حتى وأن كانوا المستشارين الأميركان، مضيفاً انه لو كانت تلك الحالة موجودة داخل أروقة وزارة الداخلية لكان الآولى أن نكون أول العارفين بها.
ولفت خلف الى أن وكيل وزير الداخلية منذ تأسيس الوزارة و لحد الآن هو من الساكنين في المنطقة الخضراء إذن ما هو فضل الأميركان في تأمين الحماية له داخل المنطقة الخضراء فالرجل ما زال في موقعه وفي عمله ونحن نستغرب من مثل هذه المعلومات.
لكن نيد باركر مراسل لوس انجلوس تايمز قال ان المستشارين الأميركان حذروا (حسين علي كمال) بأنّ حياته في خطر. والإحتمال الأكبر أنه قادم من ميليشيات بدر، ونصحوه بالبقاء في المنطقة الخضراء، بعيداً عن مبنى الوزراة في شرقي بغداد. وأصغى المسؤول الكردي لنصيحة حلفائه الأميركان بأنْ بقي لعدة أسابيع بعيداً عن وزارة الداخلية.
وتابع الناطق باسم الداخلية القول: " أما ما يخص وزارة الداخلية ووجود قوى حزبية داخلها تتصارع فيما بينها فهذا شيء غير صحيح ويعلم الجميع أن الوزارة وضعت شروطا عديدة للانتماء اليها وأول تلك الشروط هو عدم انتماء الشخص المتقدم لأية جهة حزبية".
وتحدى اللواء خلف اي جهة بما فيهم الاميركيين بوجود أشخاص حاليا داخل الوزارة مرتبطين بجهات حزبية، وقال: ليزودونا بأسم اي شخص والأدلة التي تؤكد ارتباطه بجهات حزبية ، وسنقوم بطرد ذلك المنتسب فورا من دون أي تردد.
وفيما يخص قضية ملجأ الجادرية قال تلك قضية خارجة عن نطاقي لأنني أتيت للوزارة بعد الحادث و لكني أتساءل أن كانت فعلا هناك أدلة فلماذا تأخرت طول هذه الفترة للتقديم.
ونفى خلف أن يكون هناك أي وجود لشخصية ( المهندس أحمد ) قائلا هذه أقاويل المستشارين الأميركان وأن كان هناك أي شيء فعليهم أن يقدموا ذلك الينا في الوزارة لا أن يلجأوا الى الأعلام بهذه الصورة.
وفيما رفض عدد من السياسيين والنواب الذين اتصلت بهم وكالة ( الملف برس) التعليق على قصة " مهندس الموت" التي نشرت الثلاثاء، ونفى النائب نصار الربيعي رئيس الكتلة الصدرية أن تكون لديه أية معلومات بهذا الصدد، وقال " كل ما نعرفه أننا نبحث عن وزراء مستقلين غير تابعين لأي جهة وهذا ما ندعمه فقط وأما من يتفوه بغير هذا نحن غير مسؤولين عنه".
وأضاف " أن التيار الصدري لا يوجد من يمثله الآن في أي وزارة وبضمنها الداخلية ونحن نستغرب من القول أن التيار الصدري يحاول كسب الحراسات المحيطة بالوزارة فهذا شيء غير معقول فهل هو مزايدات أم ماذا".
وبين الربيعي " كل ما نريده أن تكون الوزارات الأمنية مستقلة وتمثل الحالة الوطنية وتعمل لصالح الحكومة"، مؤكداً " أننا خلال تشكيل الوزارات نرفض استلام أي وزارة أمنية وذلك أيمانا منا بأن هذه الوزارات عليها أن تتمتع بالأستقلالية".
و أشار الربيعي الى أن شروط وزارة الداخلية واضحة تجاه المنتسبين الجدد واذا كان هنالك أي مسؤول في الوزارة ينتمي الى جهة حزبية فعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها بهذا الأتجاه.
وكانت وكالة ( الملف برس) نشرت امس نقلاً عن صحيفة لوس انجلوس تايمز وثائق جديدة وشهادات مسؤولين عراقيين وأميركان ودبلوماسيين غربيين تكشف (بعض فضائح طوابق وزراة الداخلية) التي يتربع المستشارون في أعلاها، عاجزين هم والحكومة عن محاسبة (مهندس الموت) الذي يحتمي بحصانة منظمة "بدر" وبصلته بـرئيس الوزراء (نوري المالكي).

الاثنين، 25 مايو، 2009

ظهور محمد الدايني المفاجيء يحرج حكومة المالكي وينبيء عن كشف لملفات خطيرة تتعلق بالارهاب والفساد المالي والاداري

ظهور محمد الدايني المفاجيء يحرج حكومة المالكي وينبيء عن كشف لملفات خطيرة تتعلق بالارهاب والفساد المالي والاداري
الدايني ينفي التهم الموجهة ذده من قبل نائب رئيس البرلمان العراقي ( خالد العطية ) ويعتبر اجراء رفع الحصانة غير دستوري و غير قانوني
بغداد متابعة - واع - الوليد - قناة الراي
كشف النائب محمد الدايني بعض تفاصيل قصة إختفاءه من مطار بغداد الدولي ، وقال في حديث لفضائية ( الرأي ) ، أن قوة من الأجهزة الأمنية الحكومية قد ساعدته على التخلص من الإعتقال ، بعد أن إعتقلته في منطقة حي العامل بالعاصمة العراقية ، بينما كان في طريقه من المطار ، حيث تمت إعادة الطائرة التي إستقلها في طريقه الى الأردن ، وأكد أنه بعد نزوله من الطائرة أبلغه ضابط برتبة عميد بأن الأمر قد جاء مباشرةً من نوري المالكي رئيس الوزراء بإعادة الطائرة وإعتقاله ، وأشار الى أنه قد غادر المطار برفقة زملاء من أعضاء البرلمان ، وغادروا المطار بإتجاه العاصمة ، إلا أن قوة من الأجهزة الأمنية كانت تلاحقهم وإعتقلته في حي العامل ، إلا أن ضابطاً في القوة قرر إطلاق سراحه ، ليغادر الى جهة مجهولة ، ووجه الدايني الشكر الى العشائر في منطقة الكوت وديالى ، خاصةً تلك التي تقع قرب الحدود الإيرانية .
ومن المتوقع أن تتسرب تفاصيل أخرى عن حادثة الدايني ، التي تكشف عن تهلهل كبير في منظومة أجهزة حكومة المالكي
.
يذكر إن للنائب محمد الدايني نشاطات كبيرة للكشف عن فرق الموت والسجون السرية والتعذيب ومطالبته المتواصلة بالكشف عن ملف ملجأ الجادرية .......

الأحد، 17 مايو، 2009

فيلق بدر ينفذ عملية تسميم معتقلي سجن الكاظمية بدس التيزاب والزئبق في طعامهم تشابه ما قاموا به في ملجأ الجادرية

الملف - بغداد
تعرض المعتقلون العراقيون في سجن الكاظمية اعتى سجون حكومة نوري المالكي الى عملية تسميم مخطط لها عبر مواد كيمياوية تحوي الزئبق والزرنيخ وسائل التيزاب وضعت في وجبات الطعام التي قدمت لهم بتاريخ 8 ايار 2009 وادت الى وفاة تسعة من السجناء خلال اقل من ساعتين ويواجه سبعة عشر معتقلا خطر الموت بعد تعرض جهازهم الهضمي للتلف والاصابة البليغة .
وهذا مشابه لما حصل للمعتقلين في سجن الجادرية قبل أقتحامه من القوات الأمريكية حيث تعرض العشرات من المعتقلين فيه الى الموت .
وقال احد موردي الاغذية الى سجن الكاظمية انهم غير مسؤولين عما حدث وان المواد السامة اضيفت الى الطعام بعد تسليم الوجبات الى ادارة المعتقل الذي تشرف عليه عناصر استخبارية من فيلق بدر مضيفا انه لاحظ اكثر من مرة اثناء تسليم المواد الى مطبخ المعتقل ان الحراس يتكلمون فيما بينهم الفارسية.
وتقوم ادارة المعتقل باسلوب جديد لتصفية المتبقين من السجناء الذين اعتقلوا من بيوتهم ومعظمهم من ضباط الجيش العراقي المتقاعدين وشباب المناطق العربية السنية في بغداد .
حيث ابلغ نوري المالكي ادارة السجن بكتاب سري بتاريخ 21- نيسان الماضي بضرورة وقف عمليات الاعدام العشوائية اليومية حتى اشعار اخر وتوقع زيارات مفاجئة من فريق حقوقي تابع للامم المتحدة يشك المالكي ان يكون الورقة الامريكية لاخراجه من الحكم واحالته الى المحكمة الجنائية الخاصة لارتكابه جرائم اعدام ضد البشرية .
ونقل عامل الاغذية الذي ترك عمله وغادر الى احدى دول الجوار منذ شهر انه كان يسمع من ضباط فيلق بدر داخل المعتقل الارهابي الكبير في الكاظمية عبارات تهديد بابادة جميع من في السجن ولكنهم كانوا يستهزئون حسب قوله ويقولون: لا نريد ان نبقى بلا شغل .

الجمعة، 8 مايو، 2009

توزيع جوائز الاوسكار السياسية " فيلم: جادرية ايه؟ "

”ساخرون” تنفرد بنشر صور توزيع جوائز الاوسكار السياسية

تمكن "ساخرون" من الحصول على قوائم الفائزين بجواز اكاديمية السينما
"الاوسكار" لهذا العام.. والتي يمكن حصرها بما يلي:
افضل ممثل:

وزير الداخلية العراقية باقر صولاغ عن دوره في فيلم: جادرية ايه؟

ويؤدي فيه دور الوزير الذي يمارس النفي على طول الخط.

افضل ممثل ثانوي:
وفاز به بجدارة وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي عن دوره في اسناد صولاغ في الفيلم . وللدليمي فيلم مشهور اخر ترشح للاوسكار اسمه "الشرس" لكنه لم يفز باية جائزة.



المؤثرات الصوتية :
وفاز بها ابو مصعب الزرقاوي..

افضل خدع سينمائية:
وفازت بها بدون منافسة كونداليزا رايس

اما نيكول كديمان الظاهرة في الصورة.. فقد فازت بجائزة افضل ممثلة عن دورها في فيلم اخر.. لذا اقتضى التنويه منعا للالتباس!؟.
© 2006 البوابة(http://www.albawaba.com/)
http://www1.albawaba.com/node/214468
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!