الثلاثاء، 24 مايو، 2011

متى يا قاربي نصِلُ؟ طارق الهاشمي والملجأ مواقف ومناصب

طارق الهاشمي نائباً لرئيس الجمهورية من جديد.


طارق الهاشمي والملجأ:


1- كان الامين العام للحزب الاسلامي حين اكتشاف جريمة ملجأ الجادرية عام 2005 وطالب حينها باستقالة وزير الداخلية صولاغ, التفاصيل هنا.

2- كان عضواً في جبهة التوافق وكان أحد شروط الجبهة للمشاركة في انتخابات 2005 الكشف عن نتائج التحقيق في جريمة ملجأ الجادرية, التفاصيل هنا.

3- عندما أصبح نائباً لرئيس الجمهورية في الدورة الأولى 2006-2010 دعى وزير الداخلية جواد البولاني الى رفع اللثام عن ملابسات سجن الجادرية, وأكد ان سعادته بالقبض على قتلة شقيقته ميسون الهاشمي لن تكتمل حتى يرفع اللثام عن ملابسات سجن الجادرية. التفاصيل هنا.


وزار العديد من السجون وطالب بإقرار قانون العفو العام وكانت حملته الانتخابية تركز على زياراته للسجون والشعار كان طارق أبو الغيرة وهي تسمية أطلقها عليه أحد المعتقلين في سجن سوسة شاهدوا هنا:


هلي حلوين المعاني بيكم عيروني...


اليوم طارق الهاشمي نائباً لرئيس الجمهورية للدورة الثانية...
 فمتى يا قاربي نصِلُ؟

الاثنين، 16 مايو، 2011

تهريب المجرمين وقتل الابرياء, لو كان المعتقلين في ملجأ الجادرية من الارهابيين لتم تهريبهم مباشرة من الملجأ.

بلاد العجائب
بلاد السجون السرية والحكومة القاعدية
بعد فضيحة تهريب الحكومة لأخطر اعضاء تنظيم القاعدة في سجون القصور الرئاسية في البصرة وفي سجن مكافحة الارهاب في بغداد سؤال يطرح نفسه عن عدد الجهات الدولية التي تذبح الشعب العراقي؟
عند اكتشاف القوات الامريكية لملجأ الجادرية نهاية 2005 والعثور فيه على مختطفين كانوا على وشك الهلاك والموت من الجوع والتعذيب وعلى رغم نفي رئيس الحكومة الجعفري حينها عن علمه بالسجن وان السجن سري ويديره مهندس الموت وضباط ايرانيين والعثور على المثاقب الكهربائية وادوات التعذيب, على الرغم من ذلك لم تطلق الجهات الامريكية سراح هؤلاء المختطفين كما هو متعارف عليه ان القوات الرسمية تحرر المختطفين لدى المليشيات والجهات غير الرسمية. بل تم نقل المعتقلين الى سجن ابو غريب وبعد ثلاث اسابيع تم تسليمهم الى الحكومة العراقية في ملعب الشعب سجن التسفيرات في الرصافة -بمعنى آخر تسليم الضحية بيد الجلاد من جديد- وبدأ من حينها تمييع القضية وإضاعة ملفات المعتقلين وتأخير اطلاق سراحهم وطلب فديات وأُعيد مسلسل التعذيب الممنهج عليهم وتم تفريقهم في مختلف السجون الحكومية السرية والعلنية وقتل العشرات منهم عند ابواب السجون عند اطلاق سراحهم بعد تبرئتهم من المحاكم العراقية, وتم بيعهم من قبل مدراء السجون الى المليشيات ليقوموا بتصفيتهم. وطورد من نجى منهم وقتلوا بعد أشهر من اطلاق سراحهم واعيد اعتقال الكثيرين أيضاً.
فواعجبا كيف يطارد بريء كل هذه المطاردات ويباع ويشترى بسعر بخس من المليشيات الى القوات الامريكية ومنها الى الحكومة وعودة الى المليشيا.
من جهة اخرى كيف يتم تهريب اخطر المجرمين من اشد السجون حماية وتتدخل الحكومة ودول الجوار والمليشيات ومدراء السجون من اجل تسهيل هروبهم بمساعدة او بصمت القوات الامريكية؟!!


لو كان المعتقلين في ملجأ الجادرية من الارهابيين لتم تهريبهم مباشرة من الملجأ كما حدث في سجون القصور الرئاسية ومكافحة الارهاب.


ولكن هذا هو مصير الابرياء في بلد الأشقياء.


تحديث
بعد تهريب اربعة سجناء محكومين من المليشيات اثناء نقلهم من سجن التاجي الى سجن ابو غريب بعد يوم من كتابة هذا المقال تذكرت كيف نقلتنا القوات الامريكية من والى سجن ابو غريب ومقدار القوة التي رافقتنا خوفاً من استهدافنا من قبل المليشيات التي كانت  تعتقلنا في سجن الجادرية السري حتى انهم نقلونا جواً بواسطة الطائرات المروحية من طراز شينوك من سجن ابو غريب الى سجن الرصافة -التسفيرات- حيث هبطنا في ملعب الشعب المجاور للسجن.
الحكومة اتخذت اجراءاً هذه المرة بعد تكرار حالات تهريب السجناء ولكن الاجراء جاء خجولاً فقد تم اعفاء ادارة سجن التاجي لتواطئها في تهريب السجناء, ويذكر ان السجون في العراق تدار من قبل المليشيات ويتم بيع المعتقلين الابرياء لتصفيتهم فيما يهرب المجرمين, وسأذكر قريباً ان شاء الله كيف ساهم لواء جمعة ومن بعده معاون مدير سجن البلديات سيد جبار في قتل معتقلي ملجأ الجادرية عند بوابات السجون بعد الافراج عنهم.

الاثنين، 9 مايو، 2011

The Iraq our soldiers are dying for: the new Iraqi government has a network of torture chambers and death squads run by a secret police network of Shi'ite militias loyal to "axis of evil" nation Iran.

In just over two-and-a-half years, the Iraqi people have made incredible progress on the road to lasting freedom. Iraqis have gone from living under the boot of a brutal tyrant, to liberation, free elections, and a democratic constitution.

--President George W. Bush, in remarks before cadets at the U.S. Naval Academy, November 30, 2005

Let us take a closer look at this government of supposed "lasting freedom" President Bush has established in Iraq--at what would happen if the Bush/Cheney policy succeeds and we "win" in Iraq by upholding the new government.

The new Iraqi Constitution contains few of the 
categorical rights protected in the U.S. Constitution. For example, in the Iraqi Constitution there are no unqualified guarantees for freedom of religion, freedom of the press, freedom of assembly, trial by jury, or the right to keep and bear arms.

Ironically, one of the few rights categorically protected under the new Iraqi Constitution is the prohibition against torture. Unlike most provisions of the Iraqi Constitution's bill of rights, which contain exceptions clauses nullifying the supposed guarantee of individual rights, the prohibition against torture contains no exceptions: "All forms of torture, mental or physical, and 
inhuman treatment are forbidden."

Yet recent revelations have documented that the prohibition against torture has been routinely ignored by the new Iraqi government. Interior Minister Bayan Jabr has been running a network of secret torture prisons throughout Iraq, with one right under the nose of the American encampment in Baghdad.
According to the December 11 Washington Times, Jabr's ministry had been running a torture camp "in Baghdad's Jadriya district, a predominantly Shi'ite neighborhood directly across the Tigris River from the U.S.-protected green zone in downtown Baghdad." After American forces raided the prison on November 17, U.S. Army spokesman General Rick Lynch noted that U.S. leaders "saw 169 individuals that had been detained. Some of those individuals looked like they had been abused, malnourished and mistreated." Even Alisha Ryu of the U.S. government-funded Voice of America was forced to admit that many of the 169 prisoners looked "like concentration camp victims" and that about a third had cuts or bruises on their faces. The December 11 Times story relayed that one prisoner--released by an Iraqi judge--described "Jadriya's cell walls as being covered with blood, with prisoners sitting on the ground and groaning after torture sessions."

The Washington Times concluded on November 18, a day after the initial raid: "The discovery of a secret Iraqi Interior Ministry torture chamber confirms what has been an open secret in Baghdad for months: Pro-Iranian militia have deeply infiltrated the ministry and are acting as a law unto themselves." The Times even quoted an 
Iraqi police officer, who told the newspaper on condition of anonymity: "I am more scared of the Ministry of Interior than I am of the insurgents." Meanwhile, Jabr was busy denying--and later minimizing--the findings. "Okay, there were signs of torture," Jabr admitted after the U.S. raid on the Jadriya prison, "but there were no killings or beheadings." Even that may not prove true. Photos purporting to show torture at Jadriya show both torture-swollen bodies and corpses. If these photos should prove authentic, Jabr--who initially denied the existence of torture chambers--would be proven wrong again. 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!