الجمعة، 30 أبريل، 2010

أربعة من جلادي ملجأ الجادرية يواصلون مسيرتهم الأجرامية بتعذيب المعتقلين في سجن مطار المثنى السري


خبرة طويلة امتلكها ضباط المليشيات بالتعذيب الوحشي منذ الثمانينيات وهم يمارسون شتى أنواع التعذيب والقهر والأذلال والحرب النفسية مع الأبرياء العُزل والأسرى العرقيين لدى ايران وازدادت خبرتهم في ثورتهم الغوغائية عام 1991 ضد أبناء الشعب العراقي بدون تفريق .
أما بعد احتلال العراق فبدأ التطبيق العملي لما أتقنوه سابقاً فبدأوا يتفننون بأجساد الناس شتى الأنواع والأبتكارات التي لم يسمع بها العالم أجمع و لم ينفع ما كشف من سجون سرية وملاجئ ومسالخ بشرية وجثث مجهولة الهوية مشوهة ومثقبة ومحترقة عام 2005 وما سبقه وما تبعه من أحداث سامراء وحرق المصلين والمساجد التي باركتها المرجعيات ودعت اليها بحجة الانتفاضة والمظاهرات السلمية .
وتكريماً لبطولات جلادي ملجأ الجادرية في عهد الجعفري واستفادة من خبراتهم انتدبهم المالكي في عهده الجديد الى سجنه الجديد في مطار المثنى وما خفي كان أعظم , فبالرغم من تبدل الحكومات الا ان هؤلاء الضباط الأكفاء استمروا في مهنتهم .
ليكتشف العراقيين والعالم أجمع ان المسؤولين والمحققين والجلادين في الملجأ قد استمروا بممارسة دورهم الوحشي بالتعذيب والتنكيل والأغتصاب والقتل طوال هذه السنوات ولم يتوقفوا حتى بعد افتضاح أمرهم على يد المنظمات الدولية ووزارة حقوق الانسان والصحف الامريكية .

وفقا لتقرير السفارة الأميركية ومقابلات مع المسؤولين العراقيين، كان هناك محققين من القضاء العراقي خلال ساعات الدوام الرسمي، اما بعد انتهاء الدوام الرسمي فان المحققين يأتون من لواء بغداد. وبحسب تقرير السفارة الاميركية فأن ما لا يقل عن أربعة من المحققين من لواء بغداد قد تم توجيه الاتهام للتعذيب عام 2006. والتهم الموجهة اليهم في حينها شملت بيع العرب السنة المحتجزين في منشأة تابعة للشرطة الوطنية (ملجأ الجادرية) الى الميليشيات الشيعية لقتلهم.

ويقول محامو وذوو المعتقلين انه من الصعب، بل ومن المستحيل زيارة المعتقلين في السجن السري الذي يقع في معسكر الشرف في مطار المثنى القديم، بسبب صرامة الاجراء ورفض المسؤولين عن السجن الذين يتبع اغلبهم الى لواء بغداد المرتبط مباشرة برئيس الوزراء.
وقال مسؤولون عراقيون ان وزارة حقوق الانسان قدمت في كانون الاول الماضي طلبا للسلطة القضائية لاستجواب بعض قضاة التحقيق في لواء بغداد اللواء بسبب مزاعم التعذيب في معسكر الشرف ، ولكنها لم تتلق جوابا.

وهكذا فشلت وزارة حقوق الانسان والمنظمات الدولية بمعاقبة هؤلاء الجلادين في جريمتهم الجديدة كما فشلت في محاكمتهم عن جرائمهم السابقة في ملاجئ الموت والسجون السرية والمسالخ البشرية .

وكان تقرير الأمم المتحدة حول ملجأ الجادرية ينص في الفقرة 70 :

وكما ذكر في تقرير حقوق الإنسان السابق، فقد قدم مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بجمع معلومات تفيد بأن وزير الداخلية ((باقر صولاغ)) وكبار الموظفين في الوزارة على علم بإستخدام هذا المرفق كمركز إعتقال . وهناك مزاعم أيضا مفادها أن القوات متعددة الجنسيات لديها علم بذلك وإنها قامت بزيارة الملجأ لمعالجة المعتقلين قبل 13 تشرين الثاني / نوفمبر، ويُعتقد أن السلك القضائي على علم بوجود المعتقل وظروف المعتقلين مع وجود قاضيين تابعين لمديرية التحقيقات الخاصة التي تتولى مسؤولية الملجأ نيابة عن وزير الداخلية، حيث تم إنشاء مديرية التحقيقات الخاصة في حزيران / يونيو 2005، تحت قيادة نائب رئيس الوزراء لشؤون المخابرات ويعمل حوالي 26 ضابطا في مديرية التحقيقات الخاصة والتي تتسلم أيضا معتقلين من مخافر الشرطة والدوريات بلإضافة إلى القوات الخاصة مثل لواء النظام العام والإستخبارات وشرطة لمحافظات .

وبعد تنقل الجلادين من الملاجئ الى المطارات والمستشفيات والمخابئ والمقابر والمبازل محولينها الى مجازر بشرية لا أحد يستطيع التكهن أين سيظهرون في المستقبل وفي ظل الحكومات اللاحقة ؟؟!

السبت، 24 أبريل، 2010

similarities to the discovery of a secret underground prison in 2005 that had been operated by police in Baghdad at the height of sectarian conflict


Secret Baghdad Jail Held Sunnis From the North
By STEVEN LEE MYERS
Published: April 21, 2010
BAGHDAD — An Iraqi security force under Prime Minister Nuri Kamal al-Maliki’s direct command held hundreds of detainees from northern Iraq in an undisclosed prison in Baghdad, torturing dozens of them, until the country’s human rights minister and the United States intervened late last month, Iraqi and American officials said.
Mr. Maliki ordered the prison closed and said he had been unaware it existed, according to the officials. His move brought the release of 71 detainees and the transfer of others to established prisons, but more than 200 remain in the place, on the grounds of the Old Muthanna military airfield, in northern Baghdad. All of the detainees were apparently Sunni Muslims.
American diplomats visited the prison on Wednesday, the officials said, and pressed Mr. Maliki’s government to investigate the circumstances of its creation and the treatment of detainees there, originally 431 in all.
In an interview, the minister of human rights, Wijdan Salim, praised Mr. Maliki for moving to close the prison and to order an investigation of what happened inside.
“He’s doing the best he can,” Ms. Salim said. “The problem we have is not with the prime minister, it’s with the judicial system.”
But the existence of the prison, first reported in The Los Angeles Times on Monday and widely repeated in the Iraqi media, enraged Sunni political leaders, who accused Mr. Maliki’s government of trampling the rule of law.
The disclosure bore striking similarities to the discovery of a secret underground prison in 2005 that had been operated by the police in Baghdad at the height of Iraq’s sectarian conflict.

The senior American military spokesman in Iraq, Maj. Gen. Stephen R. Lanza, said that American officials had raised concerns about the prison with the Iraqi government.
“We believe the government of Iraq is aware of the need to conduct a thorough investigation of this incident and to ensure that those responsible are held accountable,” he said in a statement.
The public disclosure in this case could have political ramifications for Mr. Maliki. It comes at a crucial moment when he is trying to rally enough support after last month’s inconclusive election to ensure a second term as prime minister.
The prisoners were arrested by the Baghdad Brigade, a security force controlled by Mr. Maliki’s office, not by the military or the police. The prison was operated by the Baghdad Operations Command, which oversees security in the capital. A spokesman for the command did not respond to repeated requests for comments.
Both the brigade and the command have faced criticism in the past for acting outside the law and giving Mr. Maliki unconstitutional power.

Iraq Investigating Claims of Sunni Abuse in Prison
By THE ASSOCIATED PRESS
Published: April 22, 2010

BAGHDAD (AP) -- Iraqi officials are investigating claims that detainees, believed to be mostly Sunnis, were tortured at a makeshift prison in Baghdad, in a case that has outraged the country's Sunni minority, Iraqi officials said Thursday.
The deputy human rights minister, Kamil Amin, said that three army officers have been arrested in connection with the case. An Iraqi who said he was in the prison described being beaten, tortured with electric shock treatment and smothered with a plastic bag.
The case, which was first reported Monday by the Los Angeles Times, has angered the country's Sunni population who see it as another example of persecution by Iraq's Shiite-led government.
The charges come at a delicate time, as the country waits to see who will take the lead in forming the next government: a coalition with extensive Sunni support, or a Shiite-dominated bloc led by the current prime minister.
The incident also raises chilling comparisons with the revelation in 2005 of a secret prison run by the Shiite-dominated security forces in Baghdad where Sunnis were tortured.
In the ensuing years of sectarian battles in the capital, Sunnis repeatedly accused security forces of actively aiding, or at least turning a blind eye to Shiite death squads.

The buildings where the prisoners were held was part of a row of barracks on an Iraqi army base at the city's Muthanna airport, hidden from the nearby main road by two rows of concrete blast walls.
The buildings themselves were encircled by further blast walls topped with concertina wire, while the windows bricked up from the inside.
It was unclear exactly how much oversight there was of the facility although Amin said prisoners had access to judges and their families.
U.S. military and embassy officials visited the prison Wednesday, said an embassy spokesman, Armand Cucciniello.
''What is alleged is disturbing. We have raised with senior Iraqi government officials our concerns regarding its existence and allegations of the abuse of detainees there, and urged the Iraqi government to conduct an investigation,'' he said.
Amin said the Minister of Human Rights visited the prison in March after hearing the complaints and talked with prisoners there who alleged they were subjected to torture. The minister submitted complaints to the Ministry of Justice and the prime minister's office.


Iraq investigating claims of Sunni abuse in prison
By SINAN SALAHEDDIN and QASSIM ABDUL-ZAHRAThe Associated Press Thursday, April 22, 2010; 3:38 PM

BAGHDAD -- Iraqi officials are investigating claims that detainees, believed to be mostly Sunnis, were tortured at a makeshift prison in Baghdad, in a case that has outraged the country's Sunni minority, Iraqi officials said Thursday.
The deputy human rights minister, Kamil Amin, said that three army officers have been arrested in connection with the case. An Iraqi who said he was in the prison described being beaten, tortured with electric shock treatment and smothered with a plastic bag.
The case, which was first reported Monday by the Los Angeles Times, has angered the country's Sunni population who see it as another example of persecution by Iraq's Shiite-led government.


The charges come at a delicate time, as the country waits to see who will take the lead in forming the next government: a coalition with extensive Sunni support, or a Shiite-dominated bloc led by the current prime minister.
The incident also raises chilling comparisons with the revelation in 2005 of a secret prison run by the Shiite-dominated security forces in Baghdad where Sunnis were tortured.
In the ensuing years of sectarian battles in the capital, Sunnis repeatedly accused security forces of actively aiding, or at least turning a blind eye to Shiite death squads.

U.S. military and embassy officials visited the prison Wednesday, said an embassy spokesman, Armand Cucciniello.
"What is alleged is disturbing. We have raised with senior Iraqi government officials our concerns regarding its existence and allegations of the abuse of detainees there, and urged the Iraqi government to conduct an investigation," he said.
washington post

العفو الدولية بعد مطالبتها السابقة للحكومة بالتحقيق في جريمة سجن الجادرية تطالب اليوم بالتحقيق بسجن مطار المثنى السري وكافة السجون السرية في العراق


العفو الدولية تدعو المالكي لمعاقبة مسؤولي التعذيب بالمعتقلات السرية
تاريخ النشر 23/04/2010 07:30 AM
لندن (وكالات) : دعت منظمة العفو الدولية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
الى التحقيق في عمليات تعذيب بمعتقلات سرية وتقديم المسؤولين عن ارتكاب أي انتهاكات فيها إلى العدالة واعلان نتائج التحقيق على الرأي العام في وقت اضرب محامو محافظة نينوى الشمالية عن العمل اليوم احتجاجا على اعتقال مواطنين من المحافظة في هذه المعتقلات .
ودعت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية إلى فتح تحقيق في تقارير "بأن قوات الأمن قد قامت بتعذيب مئات من المعتقلين السنّة في سجن سري في بغداد" . وأعربت المنظمة عن قلقها حيال تصريحات لرئيس الوزراء نوري المالكي بأنه لا علم له بالانتهاكات التي ترتكب في السجن الذي تعهد بإغلاقه . وتعليقاً على الكشف عن السجن السري قالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو في بيان صحافي إن "وجود سجون سرية يشير إلى أنه من المسموح به للوحدات العسكرية في العراق بانتهاك حقوق الإنسان دون رادع . " واشارت الى ان وادعاء رئيس الوزراء المالكي بأنه لا علم له بالانتهاكات لا يمكن أن يعفي السلطات من مسؤولياتها وعلى هذه السلطات واجب في أن تتأكد من سلامة المعتقلين ." واوضحت ان مفتشي وزارة حقوق الإنسان العراقية اكدوا ان اكثر من 100 معتقلا من المعتقلين البالغ عددهم 431 قد تعرضوا للتعذيب بالصدمات الكهربائية وبالخنق بأكياس بلاستيكية وبالضرب .. فيما اكد السجناء وفاة رجل واحد في كانون الثاني (يناير) الماضي نتيجة للتعذيب. وكانت قوات عراقية في محافظة نينوى (375 كم شمال بغداد) قد اعتقلت السجناء في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي .واضافت ان قوات الأمن العراقية حصلت على مذكرة قضائية بترحيل الرجال إلى بغداد حيث احتجزوا انفرادياً في مرفق سري للاعتقال في مطار المثنى القديم بوسط بغداد الذي يديره "لواء بغداد" وهو وحدة من القوات الخاصة تتبع بصورة مباشرة مكتب المالكي . وانكشف مكان وجود هؤلاء المعتقلين الشهر الماضي عندما أثار أقارب الرجال المختفين بواعث قلق بشأنهم.وقالت صحراوي إن "حكومة المالكي قد دأبت بصورة متكررة على التعهد بالتحقيق في حوادث التعذيب وغيره من صنوف الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن العراقية بيد أنه لم يتم نشر حصيلة مثل هذه التحقيقات أبداً على الملأ " . وشارت الى ان "هذا قد ادى إلى تعزيز ثقافة الإفلات من العقاب المتفشية على نطاق واسع ولكن على العراق هذه المرة التحقيق في مزاعم التعذيب على نحو واف وتقديم المسؤولين عن ارتكاب أي انتهاكات إلى ساحة العدالة."واوضحت منظمة العفو في تقريرها ان مسؤولين عراقيين ذكروا أنه قد أفرج عن 75 سجيناً من السجن السري هذا بينما جرى ترحيل 275 غيرهم إلى سجون عادية . . وقالت انه "سبق ذلك في 2005 أن وُجد 168 من المعتقلين في ظروف بائسة في مرفق سري عراقي للاعتقال في حي الجادرية في بغداد ولم تُنشر أبداً على الملأ نتائج تحقيق بوشر به في الحادثة بعد فترة وجيزة من الكشف عن المرفق السري كما لم يقدم أي شخص إلى ساحة العدالة بالعلاقة مع ما ارتكب من انتهاكات في هذا السجن .
وقد نظم العشرات من محامي محافظة نينوى اليوم اعتصاما داخل محكمة استئناف نينوى احتجاجا على اكتشاف السجن السري . واضرب المعتصمون عن العمل واجلوا جميع قضاياهم و طالبوا باعادة المعتقلين الى محافظة نينوى لاجراء التحقيقات معهم من قبل المحاكم المختصة في المحافظة . من جانبه قال محافظ نينوى اثيل النجيفي أن المحافظة سترفع دعوة قضائية ضد المتورطين بتعذيب السجناء في السجن السري داعيا نقابة المحامين في المحافظة الى تشكيل لجنة لمتابعة مصير المعتقلين بأسرع وقت ممكن .
وسبق لمنظمة العفو الدولية ان طالبت الحكومة العراقية باعلان نتائج التحقيقات في معتقل الجادرية والمتعلقة باعتقال العشرات من العراقيين في المعتقل الخاضع إلى سيطرة وزارة الداخلية العراقية لمضي اكثر من سنة على التحقيق دون إعلان النتائج كما لم يتم إخضاع المسؤولين عن احتجاز المعتقلين وتعذيبهم ومعاملتهم بوحشية للمساءلة حتى الآن. ورحبت المنظمة بإعلان الحكومة عن إجراء تحقيق في قضية الجادرية ولكنها اشارت الى انها أصبحت قلقة على نحو متزايد بشأن التأخير في الكشف عن نتائجه وحثت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على نشر نتائج التحقيق وضمان إخضاع المسؤولين عن الانتهاكات في قضية الجادرية للمساءلة الفورية بمقتضى القانون الدولي ولكن من دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام.
اعادت الحادثة للاذهان حادثة (سجن الجادرية) الذي كانت تديره قوات الامن والذي كشف عنه عام 2005
قال مسؤولون عراقيون يوم الخميس إن الحكومة بدأت تحقيقا في المزاعم التي اوردتها لاول مرة صحيفة امريكية والقائلة إن المئات من السجناء من العرب السنة تعرضوا للتعذيب في سجن سري ببغداد تديره وحدة عسكرية مرتبطة بمكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس للانباء عن كامل امين وكيل وزارة حقوق الانسان العراقية قوله إنه تم القاء القبض على ثلاثة من ضباط الجيش على خلفية هذه القضية.وكان احد نزلاء السجن قد وصف كيف انه تعرض للضرب والتعذيب بالتيار الكهربائي والخنق بكيس بلاستيكي.وكانت هذه القضية، التي نشرت تفاصيلها صحيفة لوس انجليس تايمز يوم الاثنين الماضي، قد اثارت غضبا في الاوساط العربية السنية في العراق التي رأت فيها نموذجا آخر "للاضطهاد" الذي يتعرضون له على ايدي الحكومة التي تهيمن عليها الاحزاب الدينية الشيعية.وتأتي هذه القضية في وقت حساس جدا بالنسبة للعراق، حيث ينتظر العراقيون على احر من الجمر ليروا من الذي سيشكل حكومتهم المقبلة: القائمة العراقية التي تتمتع بتأييد سني واسع، ام قائمة دولة القانون التي يهيمن عليها الشيعة والتي يتراسها رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.كما اعادت الحادثة للاذهان حادثة (سجن الجادرية) الذي كانت تديره قوات الامن والذي كشف عنه عام 2005.وقال وكيل وزارة حقوق الانسان إن 431 شخصا على الاقل القي عليهم القبض في محافظة نينوى الشمالية في العام الماضي ونقلوا الى منشأة تابعة لوزارة الدفاع ببغداد.وقد تدخلت وزارة حقوق الانسان في الموضوع بعد تسلمها شكاوى من اهالي المعتقلين الذين قالوا إن ابناءهم يتعرضون للتعذيب.ونقلت الاسوشييتيدبريس عن النزيل السابق في السجن رضوان شهاب احمد صالح العبادي قوله في مكالمة هاتفية إنه اعتقل في ديسمبر/كانون الاول الماضي واودع سجنا حيث عومل معاملة "بربرية."ونقلت الوكالة عن السجين السابق قوله: "لقد كانوا يخنقوننا بالاكياس البلاستيكية حتى نكاد نفقد الوعي، كما كانوا يستخدمون الصعقات الكهربائية اثناء التحقيق."من جهة اخرى، قال ضابط كان يعمل في السجن إنه كان معسكرا ملحقا بمطار المثنى (مطار بغداد القديم الواقع وسط العاصمة في جانب الكرخ) حول الى معتقل في الخريف الماضي من اجل احتجاز المعتقلين في نينوى، وانه قد اغلق بعد ذلك.وقال ارماند كوتشينيلو الناطق باسم السفارة الامريكية ببغداد إن مسؤولين عسكريين ودبلوماسيين امريكيين زاروا موقع السجن يوم الاربعاء.وقال الناطق: "إن المزاعم التي سمعناها تثير القلق، وقد اثرنا مع المسؤولين العراقيين قلقنا من وجود هذا السجن ومن ادعاءات الانتهاكات التي وقعت فيه، وحثينا الحكومة العراقية على اجراء تحقيق في الموضوع."من ناحية اخرى، قال صادق الركابي، وهو احد مستشاري المالكي إن رئيس الوزراء لم يكن يعلم بادعاءات التعذيب في المعتقل قبل ان تخبره به وزارة حقوق الانسان.وقال الركابي: "ستحاسب الحكومة كل المسؤولين الامنيين الذين يثبت تورطهم في هذه القضية او الذين يثبت انتهاكهم لحقوق السجناء."وقال وكيل وزارة حقوق الانسان إن مئة من نزلاء السجن قد اطلق سراحهم، بينما نقل الآخرون الى سجن آخر ببغداد حيث تقوم وزارة العدل بمراجعة قضاياهم.

الجمعة، 23 أبريل، 2010

المالكي يهاجم وزيرة حقوق الانسان بسبب فضيحة السجن السري ووزير الدفاع ينضم الى المالكي



دبي-الشرقية:
نقل مسؤول رفيع حضر اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد في بغداد الثلاثاء ان رئيس الوزراء المنتهية ولايته هاجم وزيرة حقوق الانسان بسبب فضيحة السجن السري في مطار المثنى التابع لمكتب المالكي . وشن المالكي بلهجة غاضبة هجوما على السجناء الذين جرى انتهاك اعراضهم واللواط بهم وقال اليس هؤلاء بمجرمين ؟ طالبا الاجابة من الوزيرة التي اصرت على ان ليس جميع المعتقلين من المجرمين.
وحذر تقرير اصدرته السفارة الامريكية في بغداد من ان الكشف عن سجن المثنى السري قد يؤدي الى تفاقم الوضع الامني في العراق خاصة وان القوات الامريكية اصبحت خارج المدن . واشار التقرير الامريكي الى ان الكشف عن سجن لتعذيب عراقيين من محافظة تقع شمالي العراق لن يسبب احراجا دوليا للحكومة العراقية فقط ولكنه سيلقي بظلال من الشك على قدرة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي على تشكيل حكومة ائتلافية برئاسته. في هذه الاثناء اكد مسؤولون امنيون في العراق ان السجن السري في مطار المثنى هو تابع لمكتب رئيس الوزراء نوري المالكي لانه لا يتبع لوزارة الدفاع او الداخلية او العدل.
وهذا هو تصريح وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الإنسان عام 2006 عن ملجأ الجادرية : إن أكثر من مائتي عراقي تعرضوا للتعذيب العام الماضي، وأن بعض تلك الانتهاكات وقع في مقار وزارة الداخلية. وقالت إن السلطات العراقية على علم بتعرض 180 عراقياً إلى التعذيب عُثر على غالبيتهم في معتقل بمبني لوزارة الداخلية في منطقة الجادرية في بغداد، فيما يحيط الغموض مصير ثلاثة من المعتقلين.. وتوقعت الوزيرة محاسبة عدد من العاملين في وزارتي الداخلية والعدل، وتقديمهم إلى العدالة بتهم التورط في التعذيب الذي تفاوت من تعذيب جسدي والنفسي، وأضافت قائلة "هناك أشخاص ليسوا على مستوى عال من وزارتي الداخلية والعدل يتوقع تقديمهم للمحاكمة"، كما أبلغت وكالة الاسوشيتدبريس وقالت إن الأمر سيطال قضاة لإخفائهم معلومات تتعلق بالانتهاكات والتستر عليها. ورفضت الكشف عن عدد الذين سيقدمون للمحاكمة، مشيرة إلى أن الأرقام ستُضمَّن في تقرير تعده وزارة حقوق الإنسان


العبيدي يرفض التعاون للكشف عن فضيحة انتهاك شرف المعتقلين
دبي-الشرقية:

رفض وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي التعاون َمع اللجان التحقيقية ِالمكلفة بالكشف عن فضيحة انتهاك شرف معتقلين ابرياء في سجن تابع لمكتب رئيس الوزراء نوري المالكي وقال العبيدي وهو مرشح انتخابي خاسر عن ائتلاف دولة القانون انه لن يَمثل ولا ايٌ من الضباط الذي يتبعون له الى اللجنة القضائية الخاصة بكشف الانتهاكات ضد السجناء بحجة ان لديه تعليمات ٍمن المالكي بان الضباط لا يمثلون امام اللجان التحقيقية ولا يعرف النص الدستوري او القانوني الذي يجعل الضباط في مكتب القائد العام للقوات المسلحة او مكتب وزير الدفاع اعلى من سلطة القضاء في جريمة يَندى لها الجبين .

الخميس، 22 أبريل، 2010

الكشف عن سجن سري جديد في بغداد

بعد موجة الكشف عن السجون السرية أثر اكتشاف ملجأ الجادرية السري عام 2005 تلاه الكشف عن سجنين سريين في تلعفر وسجن آخر في منطقة المسبح هو عبارة عن مسلخ بشري وتم التكتم عن كل تلك السجون
ها هو الأمر يعود من جديد ويتكرر اكتشاف السجون السرية في بغداد
2010/04/20
بغداد ــ علي لطيف:
كشف مصدر حكومي عراقي امس عن ثاني سجن سري في بغداد تحت امرة ألوية العاصمة التي يقودها نوري المالكي رئيس الحكومة المنتهية ولايتها يضم نحو 700 سجين مورست ضدهم شتي انواع الانتهاكات. وجاء الكشف عن السجن الجديد بعد يوم واحد من الكشف عن سجن المثني السري في بغداد يديره المكتب العسكري التابع للمالكي.وسجن المثني بامرة اللواء 56 ومرتبط مباشرة بسكرتيري المالكي.والسجن السري الجديد مرتبط باللواء 54.
وكشف عن سجن المثني قبل اسابيع.
وامتنع مكتب القائد العام للقوات المسلحة عن غلقه واحالته الي وزارة العدل ثم تدخل المالكي وطلب اغلاقه فوراً. وقال المصدر: ان من بين الانتهاكات التي مورست ضد السجناء الاعتداءات الجنسية وعمليات التعذيب لاجبارهم علي الادلاء باعترافات مزورة. مضيفا: ان القادة السياسين علي اطلاع كامل بما يجري داخل هذه السجون منذ اليوم الاول من إنشائها ومؤكدا: ان الموظفين الصغار يخشون الادلاء عن معلومات حول مايجري في هذا السجن.واكد المصدر الحكومي: ان السلطات الحكومية اضطرت الي تحويل هذا السجن الذي لم يكشف عن موقعه بعد الي وزارة العدل بعد وصول معلومات عنه الي السفارات الاجنبية في بغداد والمنظمات الدولية والخشية من افساد الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة. وكشف المصدر ان هناك نحو عشرة سجون سرية في العراق خارج سيطرة وزارات العدل والداخلية وحقوق الانسان.
دبي-الشرقية:
كشف مصدر حكومي عن سجن اخر في بغداد تحت امرة احد الوية العاصمة يضم نحو 700 سجين مورست ضدهم شتى انواع الانتهاكات وقال المصدر ان من بين الانتهاكات التي مورست ضد السجناء الاعتداءات الجنسية وعمليات التعذيب لاجبارهم على الادلاء باعترافات مزورة مضيفا ان القادة السياسين على اطلاع كامل بما يجري داخل هذه السجون منذ اليوم الاول لانشائها ومؤكدا ان الموظفين الصغار يخشون الادلاء عن معلومات حول مايجري في هذا السجن.
واكد المصدر الحكومي ان السلطات الحكومية اضطرت الى تحويل هذا السجن الذي لم يكشف عن موقعه بعد الى وزارة العدل بعد وصول معلومات عنه الى السفارات الاجنبية في بغداد والمنظمات الدولية والخشية من افساد الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة.وكشف المصدر ان هناك نحو عشرة سجون سرية في العراق خارج سيطرة وزارات العدل والداخلية وحقوق الانسان.

اكتشاف سجن مطار المثنى السري


عشائر الموصل: انتهاك شرف السجناء عار على السياسيين الحثالة

دبي-الشرقية: دان مجلس عشائر الموصل في بيان له مساء الاثنين الحكومة العراقية المنتهية ولايتها على اثر الكشف عن تعذيب 431 عراقيا من اهالي الموصل جرى اعتقالهم على ايدي قوات تابعة لمكتب نوري المالكي في الموصل واستنكر البيان شديد اللهجة عمليات التعذيب التي تزامنت مع عملية الاعتقال غير القانونية وذلك بعد ان كشف عنها في تقرير سري امريكي نشرته صحيفة لوس انجلوس تايمز. وخاطب المجلس شباب العراق والموصل بالقول ان اعراضكم واعراض عائلاتكم تهتك على ايدي الجلادين الذين يمسكون بزمام السلطة في بغداد وان ما حدث في سجن المثنى السري الذي اختطف اليه ابناء الموصل ليس انتهاكا لشرفهم لكنه وصمة عار على من يدعي الرجولة والشرف وعلى السياسيين الحثالة الذين يستفردون بالسجن. وقال المجلس ان هذا الامر لن يمر مرور الكرام ولكل جريمة عقاب. وطالب البيان باعتقال ومحاكمة عناصر الامن المرتبطين بمكتب المالكي المنتهية ولايته وفتح تحقيق شامل عن عمليات الاختطاف التي تجري بشكل مستمر. وحذر البيان من ان عدم تصويت اهالي المحافظة الى قائمة المالكي سيدفع باجراءات انتقامية تقوم بها عناصر واجهزة امنية مرتبطة به.

بيان لمجلس عشائر الموصل حول جريمة انتهاك اعراض معتقلي المدينة

دبي-الشرقية: في بيان ثان وزعه مجلس عشائر الموصل صباح الثلاثاء حول جريمة انتهاك اعراض معتقلي المدينة على ايدي عناصر في مكتب المالكي قال البيان ان نساء المدينة قصصن ظفائرهن ووجهائها رفعوا عقالاتهم من فوق رؤوسهم واقسموا انها لن تعود حتى استرداد المدينة لشرفها واستعادة ابنائها لكراماتهم . ودعا المجلس العاملين الى تعليق الدوام الرسمي في المحافظة ساعة واحدة تعبيرا عن الغضب واستباحة شرف رجالها المظلومين في سجون الحكومة السرية .
وقال المجلس في بيانه ان هذا الامر لن يمر مرور الكرام ولكل جريمة عقاب وطالب البيان باعتقال ومحاكمة عناصر الامن المرتبطين بمكتب المالكي المنتهية ولايته وفتح تحقيق شامل عن عمليات الاختطاف التي تجري بشكل مستمر . وحذر البيان من ان عدم تصويت اهالي المحافظة الى قائمة المالكي سيدفع باجراءات انتقامية تقوم بها عناصر واجهزة امنية مرتبطة به.

الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

Secret prison revealed in Baghdad by Ned.parker la times , Reminds us by Jadriya bunker in 2005


Forces under the office of Prime Minister Maliki held hundreds of Sunni men at the facility. The U.S. fears that the news will stoke instability.


April 19, 2010By Ned Parker


Reporting from Baghdad — Hundreds of Sunni men disappeared for months into a secret Baghdad prison under the jurisdiction of Prime Minister Nouri Maliki's military office, where many were routinely tortured until the country's Human Rights Ministry gained access to the facility, Iraqi officials say.
The men were detained by the Iraqi army in October in sweeps targeting Sunni groups in Nineveh province, a stronghold of the group Al Qaeda in Iraq and other militants in the north. The provincial governor alleged at the time that ordinary citizens had been detained as well, often without a warrant.

Worried that courts would order the detainees' release, security forces obtained a court order and transferred them to Baghdad, where they were held in isolation. Human rights officials learned of the facility in March from family members searching for missing relatives.
Revelation of the secret prison could worsen tensions at a highly sensitive moment in Iraq. As U.S. troops are withdrawing, Maliki, a Shiite Muslim, and other political officials are negotiating the formation of a new government. Including minority Sunni Arabs is considered by many to be key to preventing a return of widespread sectarian violence. Already there has been an increase in attacks by Al Qaeda in Iraq, a Sunni extremist group.
The alleged brutal treatment of prisoners at the facility raised concerns that the country could drift back to its authoritarian past.
Commanders initially resisted efforts to inspect the prison but relented and allowed visits by two teams of inspectors, including Human Rights Minister Wijdan Salim. Inspectors said they found that the 431 prisoners had been subjected to appalling conditions and quoted prisoners as saying that one of them, a former colonel in President Saddam Hussein's army, had died in January as a result of torture.
"More than 100 were tortured. There were a lot of marks on their bodies," said an Iraqi official familiar with the inspections. "They beat people, they used electricity. They suffocated them with plastic bags, and different methods."
An internal U.S. Embassy report quotes Salim as saying that prisoners had told her they were handcuffed for three to four hours at a time in stress positions or sodomized.
"One prisoner told her that he had been raped on a daily basis, another showed her his undergarments, which were entirely bloodstained," the memo reads.

Some described guards extorting as much as $1,000 from prisoners who wanted to phone their families, the memo said.
Maliki vowed to shut down the prison and ordered the arrest of the officers working there after Salim presented him with a report this month. Since then, 75 detainees have been freed and an additional 275 transferred to regular jails, Iraqi officials said. Maliki said in an interview that he had been unaware of the abuses. He said the prisoners had been sent to Baghdad because of concerns about corruption in Mosul.
"The prime minister cannot be responsible for all the behavior of his soldiers and staff," said Salim, praising Maliki's willingness to root out abuses. Salim, a Chaldean Christian, ran for parliament in last month's elections on Maliki's Shiite-dominated list.
Maliki defended his use of special prisons and an elite military force that answers only to him; his supporters say he has had no choice because of Iraq's precarious security situation. Maliki told The Times that he was committed to stamping out torture -- which he blamed on his enemies.

"Our reforms continue, and we have the Human Rights Ministry to monitor this," he said. "We will hold accountable anybody who was proven involved in such acts."
But Maliki's critics say the network of special military units with their own investigative judges and interrogators are a threat to Iraq's fragile democracy. They question how Maliki could not have known what was going on at the facility, and say that regardless, he is responsible for what happened there.
"The prison is Maliki's becauseit's not under the Ministry of Defense, the Ministry of Justice or Ministry of Interior officially," said one Iraqi security official, who spoke on condition of anonymity because of the sensitivity of the topic.
The revelations echoed those at the beginning of Iraq's sectarian war. In late 2005, the U.S. military found a secret prison in an Interior Ministry bunker (Jadriya bunker) where Sunnis rounded up in police sweeps were held.
The latest episode, the U.S. Embassy report warns, could exacerbate tensions between Iraq's Shiite majority and Sunnis even with the facility closed.
U.S. troops already have pulled out of Iraq's cities, and Iraqi officials say U.S. influence is diminishing as the Americans focus on ending their military presence. The number of U.S. troops in Iraq is scheduled to drop by about half, to 50,000, by the end of August.

The embassy report cautions that "disclosure of a secret prison in which Sunni Arabs were systematically tortured would not only become an international embarrassment, but would also likely compromise the prime minister's ability to put together a viable government coalition with him at the helm."
Maliki's main political rival, Iyad Allawi, narrowly defeated him in parliamentary elections last month. Allawi, a secular Shiite, drew on dissatisfaction in Sunni regions around central Iraq. In the interview, Maliki invited Allawi to join him in forming a new government. But news of a secret prison that falls under the jurisdiction of the prime minister's military office could make it difficult for him to gain any Sunni partners.

The controversy over the secret prison, located at the Old Muthanna airport in west Baghdad, has also pushed Maliki to begin relinquishing control of two other detention facilities at Camp Honor, a base in Baghdad's Green Zone. The base belongs to the Baghdad Brigade and the Counter-Terrorism Force, elite units that report to the prime minister and are responsible for holding high-level suspects.
Families and lawyers say they find it nearly impossible to visit the Camp Honor facilities. The Justice Ministry is now assuming supervision of the Green Zone jails, although Maliki's offices will continue to command directly the military units.
The 431 detainees brought down from Nineveh were initially held at Camp Honor. Interrogations began after they were transferred to the prison at the Old Muthanna airport.
According to the U.S. Embassy report and interviews with Iraqi officials, two separate investigative committees questioned the detainees and abused them. During the day, there were interrogators from the Iraqi judiciary. In the late afternoon they came from the Baghdad Brigade.
The embassy report says that at least four of the investigators from the Baghdad Brigade are believed to have been indicted for torture in 2006. The charges against them at the time included selling Sunni Arab detainees held at a national police facility to Shiite militias to be killed.
In December, the Human Rights Ministry asked the judiciary to investigate Baghdad Brigade interrogators over allegations of torture at Camp Honor, but hasn't received an answer, Iraqi officials said.
With the secret facility at the old airport being shut down, and both Maliki and Salim, the human rights minister, hailing what they regard as progress, some Iraqis with knowledge of the security apparatus say they are worried that nothing will really change.
One former lawmaker with great knowledge of the prime minister's security offices called for radical change in the next government. "This is the beginning. We have to hold people accountable," the former lawmaker said. "It's a coverup of torture."
ned.parker@latimes.com
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!