السبت، 21 يونيو، 2008

عراقيون يتظاهرون احتجاجا على سوء معاملة معتقلين في ملجأ الجادرية


أصوات العراق
November 27, 2005

تظاهرة لذوي المعتقلين العراقيين أمام وزارة حقوق الانسان ببغداد من بشرى الحمداني بغداد-(أصوات العراق) تظاهر حشد كبير من ذوي المعتقلين العراقيين في سجون وزارة الداخلية أمام مبنى وزارة حقوق الانسان صباح اليوم الأحد مطالبين الحكومة العراقية وزارة حقوق الانسان بالافراج عن ابنائهم الذين اعتقلوا من قبل أجهزة وزارة الداخلية دون قرار قضائي صادر عن وزارة العدل.ورفع المتظاهرون صورا لابنائهم المعتقلين الذين لم يعرف مصيرهم ولم تبلغهم وزارة الداخلية عن مكان اعتقالهم او عن سبب التهمة التي اعتقلوا من اجلها.وتحت شدة صيحات وهتافات النسوة والرجال ذوي المعتقلين، اضطر السيد علي الكعبي رئيس دائرة التقييم الحكومية في وزارة حقوق الانسان الى الالتقاء بالمتظاهرين وطالبهم بتقديم شكواهم الى وزارة حقوق الانسان لغرض التحري ومفاتحة وزارة الداخلية بشأن ابنائهم.وقال الكعبي في حديثه مع المتظاهرين ان “الوزارة فتحت خطا هاتفيا ساخنا مع جميع المواطنين وصفحة على الانترنت لاستقبال الشكاوى وسيعلن رقم الهاتف بعد يومين مع قوائم باسماء المعتقلين بسجن الجادرية والمعتقلات الاخرى على جدار مبنى وزارة حقوق الانسان.”ومن جهة اخرى، استقبلت السيدة عايدة شريف عسيران وكيلة وزير حقوق الانسان ممثلين عن المتظاهرين سلموها وثائق وصورا تخص ابناءهم المعتقلين، ثم عقدت مؤتمرا صحفيا حضرته وسائل الاعلام وممثلون عن الصحافة المحلية.وقالت ان الوزارة تعمل على متابعة قضية المعتقلين واطلاق سراح الأبرياء منهم فضلا عن استقبال المواطنين من اجل استلام طلباتهم فيما يتعلق بحقوق الانسان.وأشارت الى ان الوزارة شكلت فرقا لمتابعة السجون والمعتقلات المعروفة للجميع مطالبة المواطنين بتزويد الوزارة بمعلومات عن اماكن واسماء المعتقلات السرية التي لا تعلم بها الوزارة او اية جهة حكومية ليتسنى للوزارة القيام بالدور الانساني والقانوني امام تلك المعتقلات.وكشفت وكيلة الوزارة عن عدم تعاون وزارة الداخلية مع وزارة حقوق الانسان ووصفت ذلك التعاون “بالضعيف”.وقالت ان وزارة حقوق الانسان تواجه صعوبة في الاجابة على الخروقات التي يتعرض لها المعتقلون من ناحية حقوق الانسان ، فضلا عن صعوبة الحصول على اسماء المعتقلين فى سجون وزارة الداخلية.

..............................................

عراقيون يتظاهرون احتجاجا على سوء معاملة معتقلين في ملجأ الجادرية
بغداد - اف ب:
تظاهر نحو مائتي عراقي امس الاحد وسط بغداد احتجاجا على سوء معاملة معتقلي ملجأ الجادرية التابع لوزارة الداخلية العراقية، حسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس. رفع المتظاهرون الذين تجمعوا امام مقر مجلس الحوار الوطني الذي يتزعمه خلف العليان (غرب) صورا لمعتقلين واعلاما عراقية بالاضافة الى لافتات كتب عليها «نطالب باطلاق سراح المعتقلين من سجون وزارة الداخلية» و«نطالب برحيل قوات الاحتلال من العراق» و«نطالب باقالة وزيري الدفاع (سعدون الدليمي) والداخلية(بيان باقر جبر صولاغ)».ومن جانب اخر، تظاهر عشرات العراقيين المؤيدين لحركة الوفاق الوطني العراقي التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي في ساحة الفردوس (وسط بغداد)للاحتجاج على اعمال التعذيب التي مورست بحق معتقلين في ملجأ الجادرية. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «نطالب باقالة الحكومة العراقية اذا لم تستجب لمطالب الشعب» و«نستنكر اعمال التعذيب» وهم يهتفون بشعارات مؤيدة ل«علاوي».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!