الأحد، 8 يونيو، 2008

خبر من جريدة البينة يكشف أن ملجأ الجادرية ما زال يعمل كمكتب تحقيق خاص ولم يعتقل أي من منتسبيه

القوات متعددة الجنسيات تحتجز مجموعة من منتسبي التحقيق الخاص
البينة- سمير السعدي اعلن مصدر مسؤول في وزارة العدل بأن مدير مكتب التنسيق والمتابعة في الوزارة قام وبمرافقة لجنة من وزارة حقوق الانسان وممثل عن وزارة الداخلية بزيارة الى مديرية التحقيق الخاص في وزارة الداخلية التي تتخذ من (ملجأ الجادرية) مقراً لها وذلك للإطلاع على طبيعة اعمال هذه المديرية.وقد التقى مدير مكتب التنسيق معاون مدير الوحدة الذي اوضح له بأن الوحدة شكلت بعد تشكيل الحكومة الانتقالية وان عدد المحتجزين في الوحدة كان (161) محتجزاً من جميع الطوائف العراقية اتيحت لهم فرصة مواجهة ذويهم او الاتصال بهم في عيد الفطر المبارك .كما ان المودعين في هذه المديرية هم من المتهمين بقضايا الإرهاب والجرائم التي تمس بأمن الدولة وانهم مودعين بأمر قضائي صادر من قاضي منتدب من قبل مجلس القضاء الاعلى.وان القوات متعددة الجنسيات كانت تزور هذا الموقع بشكل دوري (زيارة او زيارتين) اسبوعياً، كما قامت بالمساعدة في تطوير عمل الوحدة من خلال توسيع بعض الابنية والاضافة عليها.واضاف المصدر ان وحدة من القوات متعددة الجنسيات قامت بالدخول الى المديرية المذكورة واحتجزت منتسبيها لفترة تجاوزت الـ(8 ساعات) .

اكد مصدر مطلع في بغداد أن وزارتي العدل وحقوق الإنسان شكلتا لجنة للتحقيق مع المسؤولين عن معتقل الجادرية للتأكد من صحة المعلومات التي تشير الى إساءة معاملة السجناء هناك. وأوضح المصدر ان اللجنة التي تشكلت برئاسة مدير عام مكتب التنسيق والمتابعة في وزارة العدل وعدد من الأعضاء الذين يمثلون عدة جهات من بينها وزارتا حقوق الإنسان والداخلية، قامت بزيارة ميدانية إلى مديرية التحقيق الخاص في وزارة الداخلية التي تتخذ من ملجأ الجادرية مقرا لها بهدف التحقيق في طبيعة أعمال هذه المديرية وإجراء لقاءات مع المسؤولين.
وكشفت التحقيقات ان المحتجزين وعددهم 161 من كافة الطوائف العراقية، هم من المتهمين بقضايا الإرهاب، التي تمس أمن الدولة، وجميعهم مودعون بأمر قضائي صادر من قاض منتدب عن مجلس القضاء العراقي الأعلى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!