الأحد، 1 يونيو، 2008

المحامي أحمد موسى وجوازات صولاغ



عندما ظهر وزير الداخلية بيان جبر صولاغ ليدفع عن نفسه جريمة ملجأ الجادرية وأبرز للإعلام جوازات قال إنها لعرب معتقلين في الملجأ وكأنها جوازات لكبار الارهابيين الخطرين الذي استطاع سيادته ألقاء القبض عليهم ووضعهم في معتقل تحقيقاته الخاصة الذي لا يحتاج لأدنى متطلبات البقاء على قيد الحياة !!
الجوازات كانت للمعتقل (عبد الرزاق علي السيد) سوري الجنسية معتقل في ملجأ الجادرية وباقي الجوازات تعود لشقيقيه الذين لم يكونا معتقلين في الملجأ معه أصلاً وهم ناس بسطاء وموظفين يعملون سواق منشأة وتحديداً لشركة الغنام , المصيبة أن المعتقل عبد الرزاق علي السيد صاحب الجواز وبعد نقل الامريكان لكافة معتقلي الملجأ الى سجن ابو غريب ومن ثم إعادة تسليمهم إلى الحكومة العراقية وبعد عدة تنقلات قامت بها الحكومة العزيزة لمعتقلي ملجأ الجادرية تم أطلاق سراح عبد الرزاق علي السيد بأمر من المحكمة المركزية من سجن البلديات وتم خطفه من بوابة السجن


المحامي أحمد موسى
بعد ان سافر من سافر وهاجر من هاجر من المحاميين الفلسطينيين ، اللاجئون الفلسطينيون في العراق يفقدون اهم وآخر محامي فلسطيني يذود عنهم ضد عصابات الشرطة والداخلية العراقية ، فقد فقدوا من قبل المحامي احمد موسى الذي كان له دور كبير في الحكم ببراءة المتهمين الاربعة الفلسطينيين في تفجير بغداد الجديدة يوم 12/5/2005 والتي شنت القنوات الفضائية الطائفية في حينها ومنها قناة العراقية حملة اعلامية كبيرة ضد الفلسطينيين ، حيث اضطر للهروب خارج العراق عندما علم بعصابات بدر تلاحقه بعد ان حصل على حكم ببراءة احد المتهمين السوريين وهو عبدالرزاق علي السيد والذي كان محتجز في ملجأ الجادرية سيء الصيت والذي تم خطفه فيما بعد من امام سجن اللواء الرابع في القناة ، واضطر بعدها المحامي احمد الى ترك العراق .

هناك تعليقان (2):

  1. انا المحامي احمدموسى واعيش حاليا في جزيرة قبرص ولدي جميع الوثائق والقرارات الصادرةمن المحاكم العراقيه والتي تؤيد صحة الخبر وهذا ايميلي ahmed_lawyer79@yahoo.com

    ردحذف
  2. السيد المحامي أحمد موسى شكراً جزيلاً على المعلومات والحقائق القيمة التي قدمتها

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!