الأحد، 15 يونيو، 2008

الذين كانوا يديرون منشأة الاعتقال السرية في الجادرية في العاصمة العراقية لا يزالون يمارسون مهامهم من الطابق السابع في مبني الوزارة

لم يكن غريباً ما كشفته صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية من وثائق سرية للحكومة العراقية تحتوي على نتائج (400) تحقيق داخلي عن الفساد بين صفوف قوات الشرطة العراقية، وتؤكد هذه الوثائق مدى تغلغل المليشيات داخل القوات شبه العسكرية وقوات الشرطة، وكذلك عن الفساد المتفشي داخلها، وأكدت الوثائق أن المسؤولين الأمريكيين نبهوا إلى أن المجموعة التي تعمل في الاستخبارات السرية التابعة لوزارة الداخلية العراقية، والذين كانوا يديرون منشأة الاعتقال السرية في الجادرية في العاصمة العراقية لا يزالون يمارسون مهامهم من الطابق السابع في مبني الوزارة، وأن واحداً من قادة هذه المجموعة - واسمه محمود وائلي - هو مسؤول جهاز الاستخبارات في كتائب بدر، وهو أحد كبار المسؤولين عن تجنيد عناصر لقوات الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، واتهمت الوثائق وزير الداخلية الشيعي السابق بيان صولاغ - الذي كان في منصبه عند إجراء التحقيقات المذكورة في الوثائق - بالسماح لمقاتلي المليشيات الشيعية بالتغلغل في صفوف القوات الأمنية، وقالت الوثيقة: إن عناصر من وزارة الداخلية العراقية استمالتهم المليشيات الطائفية مارسوا الاحتيال في جداول دفع الرواتب ونواح أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!