الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

مع اقتراب موعد الذكرى الرابعة لاكتشاف ملجأ الجادرية .. بعثة الامم المتحدة تعلن تاجيل تقريرها حول حقوق الانسان في العراق

كان من المقرر ان تعلن بعثة الامم المتحدة في العراق تقريرها حول حقوق الانسان في يوم الخميس 12-11-2009

وتزامن هذا الاعلان مع اقتراب موعد الذكرى الرابعة لاكتشاف ملجأ الجادرية يوم 13-11-2005

دبي-الشرقية: اثار قرار بعثة الامم المتحدة في العراق تأجيل تقريرها حول حقوق الانسان في العراق الاستغراب في وقت كان الجمهور العراقي والاوساط السياسية تترقب الكشف عن تفاصيل التقارير التي تحدثت عن وجود انتهاكات واسعة لحقوق الانسان من قبل بعض المسؤولين العسكريين والامنيين والاحزاب الحاكمة واجهزتها السرية . كما اثار قرار التاجيل استغراب ذوي المعتقلين الذين ينتظرون تقرير الامم المتحدة للكشف عن الانتهاكات داخل المعتقلات والسجون ضد الموقوفين العراقيين . وكان من المقرر الاعلان عن التقرير بعد غد الخميس الا ان البعثة اعلنت ارجاءه لاسباب قالت انها فنية .
وكنا قد نشرنا تقرير اليونامي عن ملجأ الجادرية هنا

وحذرت جمعيات نسائية عراقية مما وصفته بوجود تواطؤ لدى بعض موظفي الامم المتحدة قد يؤدي الى اخفاء معلومات عن حقوق الانسان عامة والمراة خاصة بسبب ضغوط سياسية ملموسة وكان من المقرر ان تعقد البعثة مؤتمرا صحفيا في بغداد لشرح تقريرها الخامس عشر حول وضع حقوق الإنسان في العراق الا ان البعثة قد اجلته الى اشعار اخر لم تحدده .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!