الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

معلومات جديدة عن مدير ملجأ الجادرية العميد عباس وقصة وقوعه بالأسر في حلبجة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تصاعد نجاح العدو الأيراني والخونة لغاية نهاية عام 1987 حيث بدأ العد العكسي والتنازلي وتغير الموقف شيئا فشيئا في اغلب القواطع العملياتية مع اخفاقات في قواطع اخرى, فقد احتل العدو بنجوين ثم حلبجة بمساعدة الطالباني بيشمركته وقتلوا من قتلوا واسروا من اسروا ومن ضمن الاسرى كان المقدم عباس وناس امر فوج مغاوير الفيلق الاول الذي اسر عام 1988 وعاد الى العراق عام 2003 قبل الغزو الامريكي بايام واصبح بين ليلة وضحاها برتبة لواء في داخلية صولاغ ومشرفا على معتقل ملجأ الجادرية الرهيب وحاليا يشغل منصب المدير العام للجرائم الكبرى ,فهل بامكان المحكمة الامريكية سؤاله عن مكان اسره من قبل الايرانيين؟؟؟؟
العميد أبو تحرير من شهادته على قضية حلبجة بعنوان "الأنفال التي يبكون"

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تعقيـب ومعلومات
شبكة البصرة
ابو حيدر العيساوي - النجـف

اطلعت على المقال المنشور على شبكتكم االمجاهده بتاريخ 16/تشرين الاول /2009 بعنوان (
وشهد شاهد من اهلها)

جاء ضمن فقرات الرساله التي ارسلها اللواء جواد الدايني الى رئيس الوزراء ابراهيم اشيقر الباكستاني ما يلي : (بعد مداهمة الملجأ تم اللقاء بالعميد عباس من وزارة الداخليه المسؤول عن المعتقل حيث طلب منه الجنرال الامريكي هورست تقديم كشف بأسماء المعتقلين فأجاب بالحرف الواحد لا يوجد معتقلين سوى (41) معتقلا تم تسفيرهم والباقي (7) فقط وان المعتقل هنا لم يبقى سوى اربعه ايام فقط)

معلومات عن العميد عباس الذي اشرف مع ابو مهدي المهندس على جرائم التعذيب والقتل وتثقيب الجماجم في سجن الجادريه
اولا : الاسم الكامل/عباس وناس الليثاوي/من اهالي ناحية الحيره في قضاء ابي صخير التابع لمحافظة النجف/شقيقه المدعو/عبد الرضا وناس الليثاوي/عضو قيادة شعبه في تنظيمات النجف سابقا

ثانيا : انتقل والده من ناحية الحيره التابعه لقضاء ابي صخير الى مدينة االنجف وعمل بصفة فراش في احد المدارس الابتدائيه في النجف

ثالثا : التحق المجرم المذكور في االدوره الخاصه وتخرج برتبة (ن. ض. ت.ح) وتدرج الى ان اصبح برتبة نقيب وعمل في مديرية الاستخبارات العسكريه وتم اسره في معركة قادسية صدام

رابعا : التحق بفيلق بدر اثناء فترة الاسر

خامسا : منح رتبة عميد من قبل المجلس الاعلى والتحق مع مجموعة المجرم الايراني ابو مهدي المهندس ومجموعه من ضباط الاطلاعات والحرس الثوري في وزارة الداخليه وتم حجز الطابق الرابع والخامس في بناية وزارة الداخليه وكان يطلق على الطابقين تسمية (طوابق الموت والتعذيب) واشرف على السربه الخاصه المكلفه بتصفية ضباط وزارة الداخليه السابقين الذين التحقوا بالوزاره بعد الاحتلال في فترة تولي فلاح النقيب لوزارة الداخليه

سادسا : اول ضابط استخدم الدريل في ثقب جماجم المعتقلين

سابعا : يقود حاليا سرايا الموت الايرانيه التي توجوب احياء بغداد بملابس الداخليه وتستخدم سيارات وزارة الداخليه لتنفيذ الاغتيالات والخطف

ثامنا : خصصت له شقه في مجمع ابو نؤاس (تعرف بشقق الطاقه الشمسيه)

18/10/2009
شبكة البصرة
الاحد 29 شوال 1430 / 18 تشرين الاول 2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!