الأربعاء، 1 فبراير، 2012

ضابط تحقيق يعمل في ملجأ الجادرية يدلي بدلوه

منذ عدة أيام وانا استقبل تعليقات من شخص يسمي نفسه التحري .. وادعى انه ضابط تحقيق في ملجأ الجادرية وانه مطلع على كل التفاصيل وقريب جداً من القضية وقال ان كلامي هذا خطأ وان الحقيقة عكس ما ذكرت أنا هنا في مدونة الملجأ تماماً .. وترك تعليقاته هنا وضحكاته هنا


واليكم بعض ما قال:


"من كان داخل هذا الملجأ هم من اخطر المجرميين اضافة الى مجموعة من افراد المخابرات التي تعمل للعبث في العراق ومجموعة من مجرمين القاعدة الخطريين الذين لو وقعوا في يد الاميركان لجندوهم مرة اخرى لقتل العراقيين"



"ان من من اضاف واثار هذا الموضوع شخص مدسوس ومغرر به وان هذه المعلومات غير صحيحة الامريكان كانوا يعلمون جيدا بهذا المعتقل وانه تابع للتحقيقات الوطنية ولم يدخلوا ويختلقوا هذه القصة الا لما وقع عميلهم الصهيوني اللبناني الاصل الملقب بـ (اللحدي ) ولدي اعتذار رسمي صادر من قائد القوات الاميركية جورج كيسي لوزير الداخلية باقر جبر الزبيدي عن التصرف الذي قام به جنوده ولكننا نعرف سذجاتهم بهذا الاعتذار ونعلم انهم دخلوا الملجأ بعد ساعات قليلة من اصطحاب عميلهم اللحدي الى داخل الملجأ لتخليصه من الداخلية العراقية فبل اعترافه ولكننا لا نخفي عنكم ان هذا العميل والمجموعة التي معه قاموا بأعمال اجرامية كثيرة ولهم اتصال مع شبكاتىالقاعدة وتزويدهم بالاموال لتفجير المفخخات وقتل العراقيين والا لماذا دخل الاميركان بعد ساعة من احتجازه في الملجأ ؟
وان من قام بتأزيم الموضوع في الوقت الحاضر هم زمرة من الصداميين من بقايا النظام الذين يريدون تصفية العناصر المخلصة وبالمكان التحري عن ذلك عن طريق شبكة الزوراء بواسطة كتائب ذي قار المرتبطة بعزت الدوري ..
واعلموا ان من كان داخل هذا المعتقل ليس من السنة فقط كما يدعون بل كانت هناك حتى عصابات خطف شيعية ايضا لماذا هذا التصعيد الطائفي اتجاه من كان في داخل الملجأ."


"شكرا لصولاغ لانه افضل شخصية واكثر شخصية خدمت العراق وطهرته من دنس وكيد الحاقدين والقتلة واهنيء كل من عمل في الملجأ على عملهم البطولي في عملية اعتقال اللحدي والذين نفذوا عملية الاعتقال والتي تمت في عقر دار الاميركيين في المنطقة الخضراء وفي مكتبهم الذي وجد فيه كارتات تعريفية تحمل اسم مكتب نجران وهذه حقيقة يجب للقاريء ان يعرفها"


"وانا اتشرف بأن يكون صولاغ قائد لهذا البلد افضل من صدام الذي كانت لديه اضطرابات نفسية من اي شخص يحس انه افضل منه.."

هناك 4 تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!