الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

تصريح اللواء رياض آل شليبة حول ملجأ الجادرية

اللواء رياض آل شليبة
رسالة الى العزيز سيدنا الموقر الدكتور هاشم أحمد المحترم (ملجئ الجادرية والافتراءات السلفية التكفيرية الصدامية على وزارة الداخلية ) بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك دكتورنا هاشم أحمد الفاضل ونحمد الله الذي من علينا بأمثالكم الميامين سلالة الدوحة الهاشمية المطهرة ونستودع الله لحياطة ديننا ودنيانا ورعايته أدنانا وأقصانا فأن الحق لاتعفوا آثارة ولا ينهدم منارة ولا ينبت حبله مادام بين الله وبين عباده والأمينين من أمثالكم تدافعون عن المظلومين وتبينون الحقيقة ونحن من ورائكم نطارد الإرهاب والمارقين القتلة من السلفيين التكفيريين وأذنابهم البعثيين والصداميين المجرمين قاتلي الأطفال والنساء والشيوخ العجزة من الفقراء المظلومين .
لقد تباكى المجرمين على ما أسموه بمعتقل ملجئ الجادرية لوزارة الداخلية وتعالت أصواتهم بالصراخ بأن جماعة من السنة تعذب في ذلك الملجئ وقد شكل السيد رئيس الوزراء لجنة وعلى الفور للتحقيق في هذه القضية وكنت أنا ممن كلفت بذلك الواجب وزرنا الملجئ وزرنا المعتقلين واللذين تم نقلهم الى سجن أبو غريب من قبل القوات الأمريكية ولدى التقصي والتحقيق بالقضية واللقاء مع المتهمين تبين أن عددهم 168 ومنهم اكثر من الثلث من الشيعة ولدى الإطلاع على ملفاتهم التحقيقية ومقابلتهم واستجوابهم من قبلنا وجدنا العجب العجاب مما فعله أكثرهم من الجرائم الغير مسبوقة والتي ينئ لها جبين الإنسانية والضمير العالمي ومنها جريمة جسر الأئمة والمتهمين الستة فيها وكانوا من معتقلي الملجئ ومنهم احد رجال البوليس العراقي الذي كان متخصص في اختطاف وقتل النساء بعد أن ياخذ المخطوفة يعتدي عليها ويقتلها ويرمي طفلها الرضيع في نهر دجلة أنه يبكي ويريد الحليب منه وهذا حسب أفادته ومنهم من خطف طفلين في حي الوحدة على طريق الكوت بغداد وذبح أصغرهم بسكين غير حاد ليعذبه وترك الآخر ينظر إليه ليموت من الخوف وهذا حسب أفادة احد المجرمين لنا وبمحض أرادته! وبدون أي ضغط والكثير من الجرائم ومن القصص الحقيقية لهم ومنهم من قتل عائلة بالكامل لأنه وجد عندهم صور للأمام على (ع) وهكذا أقص عليك أبشع القصص لما رأيته وسمعته مباشرتا من المجرمين وأعتقد أن من يدافع عن مثل هؤلاء فهو منهم وأشد أجراما منهم وسوف أرفدك بالكثير من المعلومات ليطلع القارئ ما يتعرض له شعبنا وخاصة المظلومين من فقراء الشيعة المساكين .
وعلى الله التوكل ومنه العون والقوة..
وبه نستعين ومنه نسمد العون .
والله ناصر المظلومين وقاصم الجبارين ومبير الظالمين
خالص التقدير والأحترام لسيدنا الجليل الدكتور هاشم أحمد
اللواء رياض ال شليبة moeshle@yahoo.com
_الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها وابني بها سلما(سجناً) تصعد به إلى المجد

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم اني رائد احد معتقلي ملجا الجادرية انا حاليا في هولندا هربت من الميلشيات التي تستهدف معتقلي الجادرية اشكركم من كل قلبي على هذه الوقفة الشريفة عراقية الاصل على مواقفكم اتجاه المعتقلين اخواني الاعزاء انتم تعرفون اي معتقل من الجادرية ياتي الى العراق سوف يقتل بالتاكيد وانا الان في حيرة اسكن في هولندابلا اقامةقلت لهم اني احد المعتقلين واتيت لهم بكتاب رسمي من وزارة الحقوق الانسان يؤيد اني احد المعتقلين الذين تم العثور عليهم في قاعدة ابو غريب لان انتم تعرفون ان حقون الانسان زارتنة هناك ودونة اسمائنا وانا كنت احمل الرقم 44 في ابو غريب وانا الان في مشكلة الاقامة يقولون لي هنا اعطينة اي مستمسك يؤيد انتة احد معتقلي الجادرية او وجود اسمك على اي موقع في النترنيت بموجب هذا يعطوني الاقامة لكي اقدر على انقاذ اهلي الذين يطاردون من قبل الميلشيات ومن بيت لبيت هذه هي مشكلتي واعرفكم انتم الشرفاء الي تنقذوني من هاي المشكلة واذا عدكم اي استفسار مني اني حاضر هذا اميلي RYS69 YAHOO.com

    ردحذف
  2. وعليكم السلام
    أولاً انت تحمل الرقم 144 وليس 44 وهو تسلسلك في القائمة التي نشرتها جريدة الصباح نقلاً أيضاً عن حقوق الانسان وهي كل ما نملك لذلك ليس لدينا ما نقدمه فإذا كانوا لا يعترفون بكتاب من وزارة حقوق الانسان فأي مستمسك يريدون .
    نرجوا منك ان تطمئننا عن أحوالك وعن الاخرين من جماعة الشركة وشكراً

    ردحذف
  3. السلام عليكم اجركم عظيم عند الله على ما تقومون به اتجاه معاناة المعتقلين اخواني اني رائد احد معتقلي الجادرية الرقم 144 في قاعدة البيانات كتبة لكم في رسالتي السابقة انا اريد نسخة من قوائم الاسماء المعتقل لكي اسلمها الى المحامي هنا في هولندا لكي يعرفون ان كلامي صحيح وموجوب هذا يعطوني الاقامة لان اني في مشكلة هنا في الغربة انا بحثت كثيرا في النت على الاسماء ولم اجد الحمد الله اني زين وخواني من الشركة انقطعت اخبارهم في حينها بس اعرف اخبار فراس رحيم انه موجود في السويدقال المحامي لي ان كتاب حقوق الانسان الذي جلبته الينا لاتوجد فيه عبارة انك من عتقلي الجادرية لان في حينها تكلمت مع مدير قسم المعتقلين في حقوق الانسان سعد سلطان حسين على درج كلمة انا من معتقلي الجادرية ولم يوافق مااعرف الاسباب وانتم تعرفون في حينها كان الوضع مرعب الى درجة كونة اتوقع في اي وقت انا اقتل وفي حينها خرجت من العراق انا اشكركم الشكر الجزيل على وسع صدركم معنا ولكم الاجر والثواب وهذا اميلي RYS69@YAHOO.COM

    ردحذف
  4. رياض انت طائفي ابن كحبة حاقد لعنة علىكوعلى امك الكحبة

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!