الأحد، 8 مارس، 2009

خطبة الجمعة من معتقل براثا في 29 شوال 1426 المصادف 2 كانون الاول 2005


اذا كان الحديث عن ملجا الجادرية اولا دعوني اذكر الدكتور اياد علاوي بان ما يسمى بملجا الجادرية انتم من فتحتموه لم يفتحه احد غيركم كان مكتب للوزير السابق وهذه القضية ايضا ثبت انه لا يوجد شيء من هذا القبيل الصورة التي عرضها هؤلاء الكذبة لرجل معلق من ارجله وضحت حقيقتها بشكل كامل جدا, الصورة هي للرئيس الايراني السابق وهو يزور متحف الشمع لجرائم السافاك ومن جملة التماثيل التي وضعت من الشمع صورة رجل مدلى بشكل معاكس وصدروا هذه الصورة الى الاعلام والاعلام طبل لها بان هذا الملجا فيه مثل هذه التعذيبات الصورة موجودة الصورة الحقيقة والصورة المزيفة . اضف الى كل ذلك اين هذه الانتهاكات التي حصلت في ملجا الجادرية لماذا سكت من طبل لهذه الانتهاكات والان هناك مشكلة ما بين وزارة الداخلية وما بين الامريكيين , الامريكيون يريدون لوزارة الداخلية ان تستلم هؤلاء المعتقلين ووزارة الداخلية رفضت ان تستلمهم قالوا لهم انتم اخرجتموهم انتم حيروا بهم, واعترف الامريكون بان كل الوثائق المتعلقة بهؤلاء كانت دقيقة وكانت ملفاتهم القضائية دقيقة جدا . انا لا انفي ما يمكن ان يكون اختراقات لحقوق الانسان ولكن من ادخل هؤلاء كم عاتبناك ايها الدكتور العزيز في الفترة السابقة بعدم ادخال البعثيين وادخال مجرمي الاجهزة السابقة الى داخل الاجهزة الامنية ولم تعطنا اذنا صاغية من الذي ارتكب جريمة تعذيب وسلخ وقتل اخواننا في منظمة بدر في الوزارة السابقة؟ من الذي امر باخراج اربعين سيارة لحماية المجرم الذي نفذ هذه العملية ؟ بل اكثر من ذلك دعني اذكر الدكتور علاوي بان المجرمين الذين قبضنا عليهم وبايديهم القنبلة والكونترول لهذه القنبلة , العملية التي نفذت علي في فترة سابقة من الذي اطلق سراحهم؟ وفي عهد من اطلق سراحهم ؟ مع ان كتب وزارة الداخلية تؤكد بانهم اعترفوا على عشرات العمليات الاجرامية يا حقوق انسان ؟ هذه الحقوق التي تتحدثون عنها اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بحجر احنه هم عدنا وثائق نستطيع ان نذهل الدنيا بها لكن مع كل ذلك اذا كان هناك ونحن نطالب بضرورة تنقية وزارة الداخلية من كل عناصر البعث عناصر الجريمة هؤلاء تربوا على الجريمة لم يعرفوا للانسان حقوقا اصلا لذلك بقائهم لا نستغرب منهم ان يعذبوا ولا نستغرب منهم ان يقولوا ما يقولون او يفعلوا ما يفعلون .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!