الثلاثاء، 3 مارس، 2009

مصرع ضابط بالجيش العراقي السابق وسط الفلوجة بعد أن كان معتقل في ملجأ الجادرية

مفكرة الإسلام: أفادت مصادر بمستشفى مدينة الفلوجة، غربي العراق، أن مسلحين فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة على ضابط بالجيش العراقي السابق وسط المدينة، وأردوه قتيلاً. وأضافت المصادر أن المستشفى تسلمت جثة العقيد الركن (إياد عبود الجميلي)، وهو ضابط بالجيش العراقي السابق ويسكن حي الشرطة بالقرب من معهد إعداد المعلمات.
وقتل الضابط السابق على أيدي مجموعة مسلحة تستقل سيارة من نوع "أوبل"، وذلك أمام منزله وسط الفلوجة، بعد أن فتحوا عليه نيران أسلحتهم الرشاشة.
وكان الجميلي قد أُلقي القبض عليه من قبل قوات الحرس الوطني وحفظ النظام بدخول الفلوجة ونُقل إلى بغداد ليقضي ستة أشهر بمعتقلات الداخلية كان آخرها سجن الجادرية، الذي اكتشفته القوات الأمريكية.
1-4-2007

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!