الأحد، 21 يونيو، 2009

القوات الأمريكية تبرر تأخرها في مداهمة مركز «التعذيب السري» وكشفه في العراق


بغداد: جون بيرنز:
في مأدبة عشاء مع قائد عسكري أمريكي كبير في بغداد الأسبوع الماضي حفزتني مسألة اكتشاف عملية مداهمة عسكرية لمركز تعذيب سري لوزارة الداخلية في بغداد إثارة سؤال عن سبب انتظار الأمريكيين كل ذلك الوقت قبل اتخاذ إجراء ضد ذلك المكان في الوقت الذي كان العراق يموج بروايات وقصص عن إرهاب ترعاه الدولة؟
وألمحت تلك الحادثة إلى بداية مسيرة العودة الى الشعور بالرعب التي اتسم بها عهد صدام حسين من فرق إعدام بوليسية ومليشيات خفية ورجال مقنعون ومداهمات نصف الليل وجثث مطمورة في قارعة الطريق وسجون سرية كالذي تمت مداهمته مؤخراً والذي لا يبعد سوى ميل من المركز الرئيسي للقوات الأمريكية في العاصمة العراقية حيث عثرت القوات الأمريكية يوم الأحد الماضي على مائة وثلاثة وسبعين من المساجين الذين كانوا يتضورون جوعا وأدلة دامغة على عمليات تعذيب ومؤشرات تدل على مسؤولية مجموعة مليشيات دينية شيعية عديمي الرحمة والتي تسربت إلى قوات الشرطة وهي منظمة بدرعما حدث.
وقد أدى اكتشاف المركز السري للاعتقال إلى تأجيج الجدل والنقاش في واشنطن عما إذا كان الوقت قد حان للولايات المتحدة لتحديد جدول عمل للانسحاب من العراق.
وفي بغداد كان للميجور جنرال ويليام جي. ويبستر قائد فيلق المشاة الثالث الذي قامت قواته بمداهمة مركز الاعتقال السري إجابة عن السؤال عن عملية المداهمة التي أشارت الى عتمة الصورة التي سقطت فيها أمريكا عندما تزعمت غزو العراق قبل أكثر من ثلاثين شهرا والتي لا تزال تخيم على الصورة الجميلة التي كانت متوقعة في ذلك البلد.
وقال ويبستر إن القوات الأمريكية قد سمعت بقصص وجود سجون سرية وتعذيب وان كثيراً من هذه القوات اتصلوا هاتفيا عبر الخطوط الساخنة التي انشئت العام الماضي لتلقي معلومات استخبارية ضمن جهود تعقب عناصر التمرد المسلح مضيفا بأن مركز الجادرية سيئ السمعة كان مثار اشتباه قبل عملية المداهمة والتي حفزتها مناشدة أم للمساعدة في العثور على ابنها الصبي الذي لم يتجاوز الخامسة عشرة. ولكن لماذا لم تتم عملية المداهمة في وقت قبل ذلك؟ وأجاب الجنرال ويبستر بأن العراق تغمره الشائعات ويصعب الحصول على الحقيقة فيه مما جعل القوات الأمريكية هنا وببساطة تتأثر بجو عدم اتضاح الرؤية مضيفا أنه على سبيل المثال لانعدام اتضاح الرؤية فإنه يتعين على القوات الأمريكية بذل جهود للتفريق بين قوات الجيش والشرطة العراقية التي يبلغ عددها 320 فردا فضلا عن وجود آلاف من العناصر المسلحة غير النظامية الأخرى وان بعض هذه العناصر المسلحة غير النظامية أفراد في ميليشيات كردية وشيعية أضف الى كل ذلك قوات أمن خاصة جندتها وزارات وحراس شخصيين لشخصيات عراقية مرموقة وعناصر تمرد سنية وقتلة ومختطفون وآخرون دأبوا على سرقة ملابس وشارات رسمية مشيرا إلى أنه وفي بغداد وحدها فقد تم اختطاف ثلاث شاحنات محملة بملابس رسمية خلال الأسابيع القليلة الماضية.
ومضى الميجور جنرال ويبستر قائلاً آذننا نتلقى الكثير من التقارير والمعلومات الاستخباراتية السرية وكذلك الشائعات ويتعين علينا فرز كل هذا لمعرفة الحقيقي من الزائف منها، وقد سبق أن تلقينا مكالمة من شخص يبلغنا فيها بأن أشخاصا جاءوا في منتصف الليلة وأخذوا معهم خمسة وعشرين من الرجال وجدوا قتلى بالرصاص في قارعة الطريق في صباح اليوم التالي وقالوا بأن جنوداً أمريكيين جاءوا مع أولئك الأشخاص ولم يحركوا ساكناً وأضاف ويبستر قائلاً إنه في الوقت الذي تلقينا فيه هذا الاتصال الهاتفي كان ينبغي علينا معرفة ما إذا كان أولئك الأشخاص ينتمون إلى قوات الجيش أو الشرطة أو من المليشيات أو من العصابات التي اعتادت أن تقوم بعمليات سرقة للشاحنات وطليها واستخدام ملابس رسمية مستطردا بأن هذه مهمة صعبة للغاية.
وتلمح تصريحات وبستر عن صعوبة معرفة العناصر المسلحة النظامية من غيرها حقيقة إن العراق يكتنفه الغموض وبمفهوم آخر أوسع فإن قصة التواجد الأمريكي في العراق ربما يعتبر أحد فصول صراع الحضارات للغزاة الذين جاءوا باعتقاد أنهم يمكنهم زرع فضائل التوافق الديمقراطية والمجتمع المدني التي تضمن المصالح الحيوية للجميع غير أنهم فوجئوا بأن الأمور لا تسير كما كانوا يعتقدون مما يعكس فقدان الرؤية الواضحة في العراق.
« خدمة نيويورك تايمز خاص بالرياض»

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!