الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

من جديد صفاء الصافي يتحدث عن ملجأ الجادرية

قامت مؤسسة الكتاب الثقافية بمساعدة قناة بلادي التي تتبع لأبراهيم الجعفري بنشر "سلسلة حكومة حرب" تلتقي من خلالها أعضاء حكومة الجعفري التي امتدت من ايار 2005 الى ايار 2006

صفاء الدين الصافي وزير الدولة لشؤون الجمعية الوطنية
الدكتور صفاء الدين محمد الصافي:
- ولد في البصرة سنة 1957
- بكالوريوس حقوق من كلية الحقوق والشريعة/ جامعة الكويت في سنة 1978.
- ماجستير في القانون من جامعة عين شمس/ القاهرة في سنة 1980.
- حاصل على شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة عين شمس.
- اشترك في دورات اللغة الانكليزية في اكاديمية اكسفورد / انكلترا في سنة 1981 ودورة في علم الحاسوب الالي في معهد هورايزن.
- له العديد من الدراسات والبحوث والمقالات المتخصصة.
- عضو ورئيس اللجنة الثقافية لجمعية القانون كلية الحقوق/ جامعة الكويت سنة 1976.
-عمل مستشارا قانونيا لعدد من الشركات الكويتية واللبنانية.
- عضو اللجنة التحضيرية لاعداد آلية الدستور العراقي التي شكلها مجلس الحكم.
- مدير مركز البصرة لبحوث ودراسات التنمية الشاملة.



أجد صعوبة في وصف الدكتور الجعفري، لكن بكلمات أقول: إنه أنموذج العراقي المعتدل
السلام عليكم, ضيف حوارنا هذا وزير الدولة لشؤون الجمعية الوطنية في الحكومة الانتقالية، الدكتور صفاء الدين محمد الصافي... مرحباً بكم دكتور.
الوزير: أهلاً و مرحباً بكم.
- دكتور، حدثٌ آخر شغل الرأي العام، وهو ملجأ الجادرية، حيث كان هناك حديث كثير عنه في وسائل الإعلام... فما هو تعليقكم؟
الوزير: كنت أحد أعضاء لجنة تقصّي الحقائق في ملجأ الجادرية وباختصار: إن اللجنة كانت برئاسة نائب رئيس الوزراء الدكتور روز نوري شاويس، وعضويتي...
القضية كانت أن أحد الضباط في القوات متعددة الجنسية وعلى ما أعتقد "العميد هورس" طلب من السيد وزير الداخلية، أو قال له: إن لديه معلومات تفيد أن صبياً معتقل في ملجأ في الجادرية؛ فاستغرب وزير الداخلية، وقال له: يمكن أن تذهب بنفسك للتحقق من ذلك...
و لكن فوجئ المنتسبون في ذلك الملجأ، والقائمون عليه بوصول آليات كثيرة للقوات متعددة الجنسية اقتحمت الملجأ، وكسرت الأبواب، وعبثت بالملفات، وأخذت ملفات المعتقلين والمبرزات الجُرمية والأشرطة.
لقد فوجئنا بوسائل الإعلام تتناقل أن هناك تعذيباً في ملجأ الجادرية.. والغريب أن الشخص الذي أظهروه في الفضائيات على أنه تعرّض للتعذيب، وأعتقد أن اسمه "ميمون رائد" كان قد صُوِّرَ في ملجأ الجادرية باعتباره قد عُذب من قبل عناصر من وزارة الدفاع، وهي عناصر خارجة عن القانون، ولأجل أن تكون هذه الصورة من المبرزات الجُرمية التي تـُؤخذ على الآخرين فقد صُوِّرت.
علاوة على ذلك أن هذا الملجأ كان من الملاجئ التي تعرف بها القوات المتعددة الجنسية، و تزورها باستمرار، وتقدمُ الدعم اللوجستي، والطبي للمعتقلين الموجودين، وهم معتقلون تحت التحقيق، وأعتقد أن نتائج التحقيقات في عملية ملجأ الجادرية كانت أن القضية هُوِّلت أكثر مما يقتضي، وأعطيـَتْ أكثر من حجمها وعـُرِضَتْ صور لا علاقة لها بملجأ الجادرية، وإن كنا لا ننكر بعض التجاوزات التي كانت تحدث هناك.لكنّ المُلفِت للنظر أن كثيراً من العاملين في ملجأ الجادرية هم أعضاء في حزب البعث السابق، وهم الذين قاموا بتصرفات غير مسؤولة، وبعيداً عن موافقة الحكومة.

لقراءة اللقاء كاملاً اليكم الرابط
http://jaffaary.com/sai/177.html

هناك تعليق واحد:

  1. يا صفاء يا مو صافي يا كلب يا منافق
    ملجا الجادريه قتل فيه 5 فقط خلال شهر رمضان من جراء حالات الاسهال و التعذيب المفرط و تم رميهم في النفايات اضافه الى ان المداهمه تمت للبحث عن شخص يدعى عماد و عمرة 15 سنه خطف من الاعظميه
    انا كنت ضمن القوه التي داهمت المبنى و اعرف كل جزء فيه و الحاله التي كانت عليه ووووووو كل التفاصيل

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!