الأحد، 20 فبراير، 2011

تصريحات هادي العامري

  • هادي العامري : ان من يقوم باقتياد المواطنين العراقيين الى جهات مجهولة لغرض تعذيبهم بأبشع أنواع التعذيب وقتلهم برصاصة رحمه لا يمثلون العراق (كلام صحيح لأنكم تمثلون إيران وليس العراق ..)
  • ان فضيحة ملجأ الجادرية أشبة بـ «كذبة نيسان».
  • وأن القوات الاميركية «التي ظهرت كأنها تكشف سراً هي في الواقع على دراية كاملة بكل ما يدور حول الملجأ».
  • أن مكان تعذيب المعتقلين لم يكن بعيداً عن أعين الأميركيين
  • ان منظمة «بدر» التي يتزعمها «ليست لها علاقة من قريب او بعيد بما جرى في الملجأ»
  • ان منظمته «بريئة من كل ما ينسب اليها من تهم. وهناك حقائق طمست في معرض الكشف عن قضية تعذيب معتقلين في ملجأ الجادرية»
  • «الحقيقة الاولى التي يجب الاشارة اليها ان منظمة بدر ليست لها علاقة بموضوع الملجأ من قريب او بعيد، وان القضية برمتها تخص وزارة الداخلية
  • اما الحقيقة الثانية فهي ان ملجأ الجادرية ليس مكاناً سرياً، بل هو المقر الرسمي لوزير الداخلية السابق فلح النقيب.
  • والثالثة تفند المزاعم التي سيقت عن جهل اميركي بما يدور في الملجأ. فهذا المكان ليس خافياً عن القوات الاميركية التي تسرح وتمرح فيه يومياً، وما اشير الى انه مكان سري أشبهه بكذبة نيسان، فالاميركيون كانوا خصصوا مليون دولار لاصلاح الملجأ وتأهيله ويعرفون كل ما فيه».
  • «هناك حقيقة رابعة مفادها ان جميع المعتقلين في الملجأ صدرت أوامر قضائية باعتقالهم وهم من كبار المجرمين والارهابيين».
  • ما من احد يدعي ان عناصر الشرطة كلهم جيدون «بل نحن نقر ان هناك عناصر سيئة. لكن الجانب الاميركي والسنة يرفضون تطهير الجهاز من العناصر السيئة بدعوى انه( تطهير طائفي) ومع ذلك قلنا واكدنا ضرورة تشكيل لجنة تحقيق في القضية لكشف ملابساتها لأننا أساساً من ضحايا التعذيب ونرفض مثل هذا السلوك في المؤسسات الأمنية».
  • «تزامن الكشف عن الحادثة مع انعقاد مؤتمر القاهرة كان غرضه التشويش على الحوار من جهة، واضعاف كتلة الائتلاف من جهة اخرى، لكن ذلك لا يمكن ان ينال من سمعة الائتلاف العراقي في الشارع ولم يتمكن من تقويض فرص الحوار في اطار مؤتمر القاهرة».
  • «على رغم تحفظنا على مصطلح ميليشيا المتداول فنحن حررنا العراق، بحسب الرئيس جلال طالباني وكانت الاحزاب العراقية المعارضة لنظام صدام أقرت في مؤتمر لندن حل الميليشيات بما فيها «بدر» و «البيشمركة»، ودمجها في المؤسسة الامنية او العسكرية، مع تعويض المرضى والشهداء وكبار السن وعندما طرح علينا الاميركيون موضوع حل الميليشيات وافقنا،
  • «بأن الكثير من البعثيين ممن اجبروا على الانتماء الى البعث يجب تمييزهم عن البعثيين الصدامين المجرمين. وحتى هؤلاء نؤيد ان تتم إحالتهم الى القضاء لأخذ جزائهم العادل.
  • اما البعث كفكر فنعتقد بأنه كان السبب الرئيس في تدمير العراق وعلينا ان لا نسمح له بالعودة مرة ثانية وذلك ايضاً موقف شعبي نلتزم به
  • وفي برنامج نقطة نظام الذي بثته قناة العربية قال المذيع حسن معوض: طيب وماذا عن اتهامات بشأن الجادرية سيد هادي؟ هادي العامري: الجادرية أنا أقولك أولاً قد يكون نعم شخص واحد من المسوؤلين في الجادرية كان من منظمة بدر والآن جزء من وزارة الداخلية، ولكن أغلب الأفراد الموجودين في هذا كان من العناصر الذين تم إعادتهم في زمن الدكتور أياد علاوي، عندما كان وزير الداخلية الأستاذ فلاح النقيب وهؤلاء بعض الذين قاموا بهذه الأعمال.. بس دقيقة واحدة قاموا بهذه الأعمال هم كلهم من قبل أجهزة النظام السابق، نحن نطالب كذلك بتطهير بعض الأجهزة الأمنية من أجهزة النظام السابق، نحن نرفض أي تعذيب لأبناء الشعب العراقي ونحن ضحية النظام السابق، ولذلك طالبنا منذ اليوم الأول بالتحقيق في هذا الموضوع ومحاسبة المقصر والآن نحن بانتظار نتائج التحقيق.
  • (( ونفى هادي العامري ان تكون هناك اي صلة بين حركة حزب الله في العراق والذي يقوده حسن الساري وبين" كتائب حزب الله ـ العراق ", كذلك ليس هناك صلة مع تنظيمات "كريم ماهود المحمدواي"، مشددا على القول بان " كتائب حزب الله ـ العراق" ماهي الا مجاميع ارهابية لاوجود لها على الساحة العراقية بل تطلق شعاراتها في الخارج ولهم ارتباطات مع هذه الجهات .)).
  • «العراق ليس في حاجة الى من يحميه من جيرانه لأن كل الحروب التي وقعت كان النظام السابق يبدأها ولم يهاجم أحد العراق إلا أميركا».
  • «إسرائيل لم ولن تكون صديقة تحمى من قبل الشعب العراقي حتى تخرج من أرض فلسطين».
  • أن كثيرا من الذين كانوا يقاومون القوات الأميركية كالمقاومة اللي كانت موجودة لدينا في الجنوب بدأت الآن تفكر أن هناك استعدادا للقوات الأميركية بالانسحاب فلماذا نؤخر انسحابها بمهاجمتها .
  • أنا أعتقد اليوم الحديث اللي يجب أن يكون حديثا مع الجميع ، أنا قاومت المحتل ولي الحق في ذلك وجميع الشرائح تبيح لي مقاومة الاحتلال لذلك أنا أقول بالنسبة لكل من كان يرفع شعار المقاومة وقام بالمقاومة ولم يستهدف أبناء الشعب العراقي الباب له مفتوح وقلوبنا مفتوحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!