الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

Human Rights Watch: Wikileaks Documents Describe Torture of Detainees العراق: وثائق موقع "ويكيليكس" تصف تعذيب المحتجزين

US Handed Over Detainees Despite Systematic Abuse by Iraqi Forces
October 23, 2010
(New York) – The Iraqi government should investigate credible reports that its forces engaged in torture and systematic abuse of detainees, Human Rights Watch said today. Hundreds of documents released on October 22, 2010, by Wikileaks reveal beatings, burnings, and lashings of detainees by their Iraqi captors. Iraq should prosecute those responsible for torture and other crimes, Human Rights Watch said.

The US government should also investigate whether its forces breached international law by transferring thousands of Iraqi detainees from US to Iraqi custody despite the clear risk of torture. Field reports and other documents released by Wikileaks reveal that US forces often failed to intervene to prevent torture and continued to transfer detainees to Iraqi custody despite the fact that they knew or should have known that torture was routine.

“These new disclosures show torture at the hands of Iraqi security forces is rampant and goes completely unpunished,” said Joe Stork, deputy Middle East director at Human Rights Watch. “It’s clear that US authorities knew of systematic abuse by Iraqi troops, but they handed thousands of detainees over anyway.”

The 391,831 documents released by Wikileaks, mostly authored by low-ranking US officers in the field between 2004 and 2009, refer to the deaths of at least six detainees in Iraqi custody. The reports also reveal many previously unreported instances in which US soldiers killed civilians, including at checkpoints on Iraq’s roads and during raids on people’s homes.

the documents indicate that US commanders frequently failed to follow up on credible evidence that Iraqi forces killed, tortured, and mistreated their captives. According to the documents, US authorities investigated some abuse cases, but much of the time they either ignored the abuse or asked Iraqis to investigate and closed the file. In one incident on January 2, 2007, Iraqi security forces took detainees to an abandoned house and beat them, resulting in a death. The report stated, “As Coalition Forces were not involved in the alleged abuse, no further investigation is necessary.”

Even when US officials reported abuse to Iraqi authorities, the Iraqis often did not act. In one report, an Iraqi police chief told US military inspectors that his officers engaged in abuse “and supported it as a method of conducting investigations.” Another report said that an Iraqi police chief refused to file charges “as long as the abuse produced no marks.”

The documents reveal extensive abuse of detainees by Iraqi security forces over the six-year period.

In a November 2005 document, US military personnel described Iraqi abuse at a Baghdad facility that held 95 blindfolded detainees in a single room: “Many of them bear marks of abuse to include cigarette burns, bruising consistent with beatings and open sores... according to one of the detainees questioned on site, 12 detainees have died of disease in recent weeks.”

IB Times: U.S. human rights probe urged after Wikileaks release
These new disclosures show torture at the hands of Iraqi security forces is rampant and goes completely unpunished. It’s clear that US authorities knew of systematic abuse by Iraqi troops, but they handed thousands of detainees over anyway.
Joe Stork, deputy Middle East director
http://www.hrw.org/en/news/2010/10/24/iraq-wikileaks-documents-describe-torture-detainees
الولايات المتحدة سلّمت المحتجزين برغم الانتهاكات المنهجية من قبل القوات العراقية
October 23, 2010
(نيويورك، 23 أكتوبر/تشرين الأول 2010) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على الحكومة العراقية أن تحقق في تقارير قابلة للتصديق بقيام قواتها بارتكاب أعمال تعذيب وانتهاكات ممنهجة بحق المحتجزين. وكانت قد صدرت من موقع ويكيليكس Wikileaks في 22 أكتوبر/تشرين الأول 2010 مئات الوثائق تكشف عن أعمال الضرب والحرق والجلد بحق المحتجزين من قبل آسريهم من العراقيين. وقالت هيومن رايتس ووتش إن على العراق مقاضاة المسؤولين عن التعذيب وغيره من الجرائم.

كما يتعين على الحكومة الأمريكية أن تحقق في مسألة خرق قواتها للقانون الدولي، بقيامها بنقل آلاف المحتجزين العراقيين من عهدتها إلى الجانب العراقي، رغم وجود خطر واضح بتعرضهم للتعذيب. تكشف تقارير ميدانية وغيرها من الوثائق التي ظهرت على موقع ويكيليكس عن إخفاق القوات الأمريكية المتكرر في التدخل لمنع أعمال التعذيب واستمرارها في إحالة المحتجزين العراقيين إلى الاحتجاز طرف السلطات العراقية، رغم معرفة الطرف الأمريكي – أو وجوب المعرفة – بانتهاج التعذيب بشكل روتيني.

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "هذه التسريبات الجديدة تُظهر أن التعذيب على أيدي قوات الأمن العراقية متفشي ويمر بلا عقاب بالمرة. من الواضح أن السلطات الأمريكية كانت تعرف بالانتهاكات المنهجية من قبل القوات العراقية، لكنها سلّمت آلاف المحتجزين إليها على كل حال".

الوثائق البالغ عددها 391831 وثيقة الصادرة على موقع ويكيليكس – أغلبها كتبها ضباط أمريكيين صغار في الميدان بين عامي 2004 و2009 – تشير إلى وفاة ستة محتجزين على الأقل رهن الاحتجاز طرف العراق. كما تكشف التقارير عن عدة وقائع مرت دون توثيق، قام فيها جنود أمريكيون بقتل مدنيين، ومنهم من قُتلوا لدى نقاط تفتيش على الطرق العراقية وأثناء مداهمات استهدفت المنازل.

تشير الوثائق إلى أن القادة الأمريكيين أخفقوا في أغلب الأحوال في متابعة الأدلة الموثوقة بقيام القوات العراقية بقتل وتعذيب وإساءة معاملة الأسرى. وطبقاً للوثائق، فإن السلطات الأمريكية حققت في بعض حالات الانتهاكات، لكن أغلب الأحيان إما تجاهلت الإساءات أو طلبت من الطرف العراقي التحقيق ثم أغلقت الملف. في واقعة بتاريخ 2 يناير/كانون الثاني 2007، نقلت قوات الأمن العراقية بعض المحتجزين إلى منزل مهجور وقامت بضربهم، مما أسفر عن وفاة أحدهم. وورد في التقرير: "بما أن قوات التحالف لم تتورط في الإساءات المزعومة، فليس من الضروري فتح التحقيق".

حتى عندما قال مسؤولون أمريكيون للسلطات العراقية بوقوع إساءات، ففي أغلب الحالات لم تتحرك السلطات العراقية. في أحد التقارير، قال مسؤول سياسي عراقي لمحققين عسكريين أمريكيين أن ضباطه تورطوا في انتهاكات "وانتهجوها طريقة لإجراء التحقيقات". وورد في تقرير آخر أن ضابطاً عراقياً كبيراً رفض نسب اتهامات إلى متهمين "طالما الإساءات لم ينجم عنها آثار جسدية".

تكشف الوثائق عن وقوع انتهاكات لا حصر لها بحق المحتجزين طرف قوات الأمن العراقية على مدار ستة أعوام.

وفي وثيقة بتاريخ نوفمبر/تشرين الثاني 2005، وصف مسؤول بالجيش الأمريكي إساءات العراقيين في مركز احتجاز في بغداد، حيث تم وضع 95 محتجزاً معصوبي الأعين في حجرة واحدة: "العديد منهم عليهم علامات التعرض لإساءات، منها الحرق بالسجائر والكدمات، وتتفق مع مظاهر آثار الضرب والجروح المفتوحة... طبقاً لأحد المحتجزين ممن تم استجوابهم في الموقع، فإن 12 محتجزاً ماتوا متأثرين بالأمراض في الأسابيع الأخيرة".

هذه التسريبات الجديدة تُظهر أن التعذيب على أيدي قوات الأمن العراقية متفشي ويمر بلا عقاب بالمرة. من الواضح أن السلطات الأمريكية كانت تعرف بالانتهاكات المنهجية من قبل القوات العراقية، لكنها سلّمت آلاف المحتجزين إليها على كل حال
جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

http://www.hrw.org/ar/news/2010/10/24-0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!