الخميس، 31 مارس، 2011

القتل المنظم والتعذيب يطارد المعتقلين من سجن سري إلى آخر علني والحل المُميت سجن أبو غريب سيء الصيت

قررت وزارة العدل العراقية إغلاق سجن التسفيرات الرصافة بعد ان اقتحمت ميليشيات طائفية السجن بمساعدة حراس السجن المنتمين الى المليشيات ايضا وزودوا معتقلين خطرين من الفرق الخاصة المرتبطة بايران اسلحة وادوات جارحة للهجوم على بقية المعتقلين واوقعوا عدة شهداء بين صفوف المعتقلين وجرح العشرات منهم وحرقوا خيم المعتقلين العرب المجموعين في مخيم واحد في التسفيرات معزول عن المعتقلين العراقيين والمعتقلين بداخله بعد ان جمع عناصر من معتقلي جيش الصدر بعض الأغطية حول مخيم المعتقلين العرب واحرقوا الخيمة بمن فيها بتسهيل من موظفي السجن المنتمين لنفس المليشيا بطبيعة الحال, وبرر المجرمين جريمتهم بأنها فعلوها انتقاماً لاضطهاد الشيعة في البحرين بعد فشل محاولة انقلابهم المدعومة ايرانياً هناك, وهددوا بقية المعتقلين بإنهم سيقتلون عشرة منهم مقابل كل قتيل يسقط في البحرين.
سجن التسفيرات الرصافة عبارة عن مخيمات لا تصلح للبشر فهي حارة جدا في الصيف وباردة جداً في الشتاء وذلك بعد اكتضاض السجون العراقية بالأبرياء من المواطنين الذين كانوا ضحية الصراع السياسي في المنطقة.
تأتي هذه الحادثة بعد ايام قليلة من كشف سجن الشرف السري في المنطقة الخضراء واغلاقه بعدما شاهدت لجنة برلمانية بأُم عينها الانتهاكات البشعة التي تعرض لها المعتقلين هناك وتم نقلهم الى سجن التسفيرات الرصافة لتلاحقهم الأيادي الخبيثة الى مكانهم الجديد وقبل ان تذهب آثار التعذيب التي على اجسامهم عادت المليشيات الحكومية الكرة عليهم في سجن التسفيرات وتوفي أحد معتقلي سجن الشرف بعد يوم واحد من نقله الى سجن التسفيرات وبعد ايام حدثت المجزرة الرهيبة بحق كافة معتقلي سجن التسفيرات العُزل وتم حرق الخيم فوق رؤوسهم, إنا لله وإنا اليه راجعون.
وقررت الحكومة بعد انتهاء المجرمين من جريمتهم الشنيعة وبعد ان ارتووا من دماء الضحايا نقل بقية المعتقلين الى سجن ابو غريب سيء الصيت لتبدأ حلقة جديدة من حلقات القتل والتعذيب الممنهج.
* يذكر ان العديد من معتقلي ملجأ الجادرية الذين عثرت عليهم القوات الامريكية عام 2005 ما زالوا يقبعون في مختلف السجون السرية والعلنية بعد ان نقلتهم القوات الامريكية من الملجأ الى سجن ابو غريب ومنه الى تسفيرات الرصافة جواً, واليوم شرعت الحكومة العراقية بإعادتهم الى سجن ابو غريب !!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!