الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

السيرة الذاتية لرئيس لجنة التحقيق في قضية ملجأ الجدارية 2005 والمخطط لتشكيل الحكومة 2010

روژ نوري شاويس (بالكردية: رۆژ نووری شاویس) (و. 1947) من الشخصيات السياسية الكردية في العراق مثّل زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، في مجلس الحكم في العراق.
الحياة المبكرة
ولد شاويس عام 1947 وهو حاصل على شهادة الدكتوراه في الهندسة من ألمانيا. وهو الابن الأكبر للمرحوم نوري شاويس الذي ظل عضوا في المكتب السياسي لنفس الحزب ولعقود من الزمن، وبعد مماته تم تعيين روز بدلا منه. رغم وجود شبهات حول أرصدته البنكية إلا إنه استطاع أن يحصل علي ثقة البرلمان العراقي فشغل خلال السنوات الست الماضية عدة مناصب رفيعة.

الحياة السياسية
شغل منصب رئيس وزراء حكومة محافظة أربيل الكردية بين عامي 1996 و1999. ثم أصبح رئيسا للمجلس الوطني لكردستان العراق حتى تعيينه نائبا لرئيس الجمهورية. كان شاويس رئيساً لجمعية الطلبة الأكراد أثناء الدراسة في ألمانيا، ثم عاد إلى شمال العراق عام 1975 إبان التمرد الكردي. بعد انسحاب قوات صدام حسين عام 1991 أصبح نائباً لرئيس الوزراء في الحكومة الإقليمية المشتركة في كردستان العراق. وله أشقاء منهم بروسك نوري شاويس- عضو اللجنة المركزية للحزب نفسه - المطلوب للعدالة لكونه عمل مستشارًا في وزارة الدفاع وقت أن كان حازم شعلان وزيرًا للدفاع، وقد اتهم هذا الشقيق بسرقة أكثر من مليار دولار ولا تزال قضيته معلقة.

مناصب
عمل شاويس ممثلا لمسعود برزاني - رئيس إقليم كردستان - كعضو في مجلس الحكم الذي تشكل صيف العام 2003 بعد سقوط النظام السابق لتسيير أمور الدولة.
شغل منصب نائب رئيس الجمهورية في عام 2004 بعد تسليم الحاكم الأمريكي السابق للعراق «بول بريمر» السلطة إلي العراقيين، وذلك بعد سقوط النظام السابق في العام 2003.
تولي شاويس في حكومة «إبراهيم الجعفري» التي تسلمت السلطة أوائل العام 2005، أيضا منصب نائب رئيس الوزراء حتي تم تشكيل الحكومة الحالية برئاسة نوري المالكي في مايو عام 2006.
يعد شاويس من قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني.
عين ممثلا لبرزاني في المجلس السياسي للأمن الوطني، الذي يضم الرئاسات الجمهورية الثلاث: الحكومة، البرلمان، وقادة الكتل الكبيرة في البرلمان ثم رئيس مجلس القضاة.
رشحت كتلة التحالف الكردستاني «روز نوري» لمنصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة الاتحادية، ويخلفه في هذا المنصب الرفيع «برهم صالح» الذي عين رئيسا لحكومة إقليم كردستان شبه المستقل بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي، وفي الفترة الأخيرة كان يحضر الاجتماعات السياسية بصفته ممثلا للبرزاني ويحل شاويس مكان «برهم صالح» الذي أصبح رئيسا لحكومة إقليم كردستان العراق،
شغل منصب رئيس وزراء حكومة محافظة أربيل الكردية بين عامي 1996 و 1999.
رئيس للمجلس الوطني لكردستان العراق حتي تعيينه نائبا لرئيس الجمهورية.
شغل منصب رئيس جمعية الطلبة الأكراد أثناء الدراسة في ألمانيا، ثم عاد إلي شمال العراق عام 1975 أبان التمرد الكردي.
بعد انسحاب قوات صدام حسين عام 1991 أصبح نائبًا لرئيس الوزراء في الحكومة الإقليمية المشتركة في كردستان العراق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!