الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

في الذكرى الخامسة للكشف عن جريمة ملجأ الجادرية رئيس لجنة التحقيق في القضية يعيد الكرة

على اثر فضيحة ملجأ الجادرية كُلف روز نوري شاويس برئاسة لجنة تحقيق حكومية لكشف الجريمة النكراء التي تعرض لها المعتقلين في الملجأ المذكور ومرت اسابيع حينها ولم يكشف عن شيء وبعد مدة اعتذرت الحكومة عن تأخر نتائج التحقيق بسبب وفاة والدة روز نوري شاويس رئيس اللجنة, كان الكل يترقب انتخابات مجلس النواب حينها نهاية 2005 وتم عقد صفقة سياسية بين الكرد ويمثلهم البرزاني وشاويس رئيس اللجنة مع الجعفري والائتلاف الشيعي لكي يتستر شاويس عن جريمة الملجأ وتم طي صفحة القضية.
ورغم مرور خمس سنوات لم يتمكن شاويس من حل قضية ملف ملجأ الجادرية في حين انه تمكن من جمع الخصوم السياسيين في منزله وتشكيل حكومة خلال خمسة ايام, تحت ظل مبادرة البرزاني والتي فاحت منها رائحة الغدر من اول يوم اجتماع مجلس النواب.
يبدو ان صفقة 2005 لا تزال سارية المفعول
وسارع القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية و نائب رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته روز نوري شاويس في مؤتمر صحفي اتهام الإطراف السياسية التي تعرقل تنفيذ المادة 140 من الدستور، بان لها أصولاً إرهابية وتابعة إلى أزلام النظام السابق، واصفا في الوقت نفسه الأصوات التي تطالب بتأجيل التعداد العام للسكان في العراق بالنشاز وغير المعبرة عن موقف الشعب العراقي. في حين انه تغافل عن عمليات القتل والتعذيب والانتهاكات الاجرامية في قضية ملجأ الجادرية التي كان رئيس اللجنة التحقيقية فيها.
السيرة الذاتية لروز نوري شاويس هنا

فضائح روز نوري شاويس هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!