الأحد، 15 فبراير، 2009

من هو مدحت المحمود الذي كان مدلل صدام .. وأصبح مدلل بريمر وكروكر ؟

القوة الثالثة
بقلم : القاضي علي الواسطي خاص للقوة الثالثة - بغداد 6-2-2008

مدحت المحمود / رئيس مجلس القضاء الاعلى , رئيس محكمة التمييز ، رئيس الحكمة الاتحادية .
اسمه ( مدحت حمودي حسين النعلبند ) وهو من اصول ايرانية وقد بدل اسمه الى مدحت المحمود بدعوى اقامها امام محكمة الاحوال المدنية في الكرخ امام القاضي كامل القيسي
لقاء صدام حسين في 3- تشرين الاول – 1999 مع مدحت المحمود واعضاء التمييز
وسبب تغيير اسمه ليجعل نفسه من عائلة المحمود وهي عائلة قريبة الى الرئيس السابق المخلوع صدام حسين، وقد عمل في ظل النظام السابق مدير عام لدائرة التنفيذ، ومديراً عاماً لرعاية القاصرين ،ورئيس لجنة مذكرة التفاهم الخاصة النفط مقابل الغذاء في وزارة العدل، وعضو في محكمة البنك المركزي سيئة الصيت التي كان يشرف عليها عبد حمود سكرتير الرئيس المخلوع وعمل ممثل ديوان رئاسة صدام في هيئة الاوقاف، ورئيس مجلس شورى الدولة بامر من ديوان الرئاسة لغاية 9 – 4 – 2003
ومن اهم خدماته للرئيس السابق صدام حسين انه عمل المستشار القانوني له لمدة ثلاثة سنوات، ومستشار في مجلس الوزراء للنظام السابق لعدة سنوات ومحاضر في كلية صدام للحقوق، واثناء عمله في ديوان الرئاسة حصل على مرسوم من صدام حسين لتعيينه قاضياً في محكمة التمييز خلافاً للقوانين النافذة والشروط المطلوبة، اي استثناء من الشروط لخدماته الجليلة لديوان الرئاسة، وبعد اكمال السن القانونية الموجبة لاحالته الى التقاعد حصل على تمديد خدمته لسنوات اخرى، وهذا مخالف للقانون ويعد اكثر الاشخاص واقربهم الى صدام حسين والى ديوانه وقد حصل على مكافئات دورية بملايين الدنانير، واستلم عدة سيارات كهدايا منها سيارة كالوبر، وسيارة سيدرك، وسيارة سوبر ،وسيارة كرونا، ومنح عدة مرات مبالغ نقدية على شكل دفعات من صدام حسين .

وكان يستلمها من مصرف الصالحية التابع حسابياً الى وزارة العدل، ولعل اهم ما اشتهر به مدحت المحمود لقائاته الشخصية مع صدام حسين وظهوره معه على شاشات التلفزيون ،وخير دليل الصورة الموجودة في هذا التقرير وقد اطلق مدحت المحمود عبارة ( البيعة الابدية ) المشهورة للرئيس المخلوع اثناء الاستفتاء الشعبي عام 2002 كما جاء في مقالته المنشورة مع صورة على طاولة واحدة مع صدام حسين في جريدة القادسية المؤرخة في 15 تشرين الاول لعام 2002. وهو صاحب المقولة المشهورة ( اعظم قائد لاعظم شعب ) المنشورة بنفس الجريدة كما ظهر له لقاء مع صدام حسين على شاشة التلفزيون ونشر حديثه في جريدة الثورة المرقمة ( 9861 ) في 3 تشرين الاول عام 1999 ( والذي يشبه صدام وعدله بالرسول الكريم وقضائه يعتبره في عهد صدام حسين هو بمثابة عهد صدر الاسلام ) .
بعد عام 2003 اي بعد زوال النظام اسرع الى كبار المسؤوليين الامريكان وخصوصاً المسؤولين عن ملف القضاء وبتوسط من ابن شقيقته المدعو (سرمد ) الذي جاء مع الجيش الامريكي وهو متجنس بالجنسية الامريكية وقد تعرف على كارنر ومن ثم بريمر وبالتزكية من شقيقه في امريكا وابن شقيقته الذي يعمل مع الامريكان اصبح مدحت المحمود هو الشخص المضطهد وقدم سيرته للامريكان بانه كان مفصول سياسياً من قبل نظام صدام أي قد كذب على الامريكان وزودهم بمعلومات كاذبة.
وقال لهم انني معزول من القضاء وقد عزلني صدام حسين وقد اضطهدني وقدم سيرة ذاتية مزورة ونمتلك نسخة من هذه السيرة المزورة وبامر من بريمر تم تعيينه رئيساً لمحكمة التمييز وياللمصادفة احد ازلام صدام حسين اصبح بعد اسابيع من دخول الامريكان احد ازلام بريمر وقد كذب على الامريكان لانه بمرسوم من صدام حسين اصبح عضواً في محكمة التمييز ورئيس شورى الدولة لغاية دخول الامريكان في 9 -4 – 2003 وبمرسوم من بريمر اصبح رئيس محكمة التمييز ورئيس مجلس القضاء. واخيراً اصبح رئيساً للمحكمة الاتحادية العليا وكانه اقتبس الدكتاتورية في الاستيلاء المناصب الثلاثة وكأن العراق يفتقر الى القيادات القضائية المهنية وهذا خلاف للقانون..
في السابق ولائه لصدام حسين واليوم ولائه لبريمر وللمحتلين وقد توارث القضاء واصبح مدحت المحمود هو القائد الاوحد ومن بعده الطوفان والادهى من ذلك تم تعيينه بالمناصب اعلاه لم يكن على اساس وطنياً ووفق القوانين العراقية بل بأرادة الامريكان واصبح القضاء قضاءاً امريكياً بريمرياً اضافة الى انه متجاوز السن القانوني منذ اكثر من عشر سنوات والقانون يوجب احالته الى التقاعد.
ولكنه يجيد فن الخدمات والخديعة مثلما كان يقدم المشورة المشبوهة بالامس لصدام حسين يقدم اليوم المشورة الفاسدة لبريمر والحكومة الحالية على حساب دماء وحقوق الشعب العراقي بل انه شارك في تشريعات وقوانين بريمر ومنها قانونه الخطير المرقم ( 17 ) لسنه 2004 الصادر عن بريمر الذي اعطى للجيش الامريكي والشركات الامنية والمتعاقديين حصانة قضائية اي اجاز لهم قتل العراقيين واصبحت القوات الامريكية غير خاضعة الى القضاء العراقي وهذه جريمة يحاسب عليها المحمود اضافة الى قيامه بمشاركة بريمر في اقصاء القضاة واجازة لنفسه سلطة مطلقة في الاقصاء والتعيين وفق الامر 35 لسنة 2003 والصادر عن بريمر.
وهكذا جعل القضاء والعراق ضيعة لبريمر وامثاله وهذا هو قضاء مدحت المحمود اليوم ورؤساء القضاء معينين من قبل الاحتلال في محاكمهم الجزائية وان القضاء لاسلطة له على الاراضي العراقية في محاسبة من يقتل اليوم الشعب العراقي من المحتلين والعاملين معهم واولهم مدحت المحمود ونتحدث اليوم عن اكذوبة كبيرة في عراقنا المحتل اسمها ( قضاء مستقل يخدم مشاريع امريكا في العراق).

والاكثر من ذلك ان السيد مدحت المحمود استخدم سلطته الممنوحة له من الاحتلال من خلال تعيينه من يشاء من المفسدين ويقصي من يشاء من الوطنيين وقد كان مدحت المحمود في الامس القريب يرفع التوصيات الى صدام حسين عندما كان يعمل في ديوان الرئاسة ويكييف القانون مثلما يريده النظام السابق وقد اشرف على اعدام كثير من أفراد الشعب العراقي بحكم المسؤولية التي كانت تقع على عاتقه ولدينا ملفات كثيرة بهذا الامر وماذكرناه معزز بالادلة والوثائق, وهذه حلقة من حلقات اخرى سنوافيكم فيها عن مافعله ويفعله من خلال تكييفه للمواد القانونية في الماضي والحاظر والتي تسببت في قتل وتدمير وتهجير وتفتيت وابادة الشعب العراقي من خلال حلقات سنتطرق اليها لاحقاً .

‏هناك 4 تعليقات:

  1. عاجل عاجل عاجل
    الىذوي الشهيد القاضي رئيس محكمة جنايات الموصل عبد اللطيف ان دم ولدكم بيد مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الاعلى حيث سبق للشهيد ان تقدم بطلب لمدحت المحمود طالبا سيارة مصفحة لشعوره بالخطر على حياته بسبب تصديه للارهاب والفساد الاداري بعد ان سلم الامريكان مجلس القضاء الاعلى خمسون سيارة مصفحة بعد افتتاح معهد القضاة ولكن رفض هذا الدكتاتور طلب الشهيد واصر ان يحتفظ بهذا الاسطول من السيارات المصفحة ليضمه الى اسطوله المودع في المنطقة الخضراء واصر ان يحتفظ بها لياخذها معه الى مزبلة التاريخ التي تربع عليهاوقد سلم عدد قليل منها سلمه للمقربين منه وهم القضاة المعروفين بتملقهم وتزلفهم مثل شهاب اللوكي والجعفران الفيليان ومحمد حمزة وقضاة المالكي سعد اللامي والافاعى فائق زيدان وعبد الستار البرقدار ومحمد العريبي ويترك صدور القضاة الشرفاء عارية امام رصاص الصفويين والعجم اندماء الشرفاء برقبتك وان دم الشهيد عبد اللطيف برقبتك فسيلاحقك صراخ زوجتا الشهيد واطفاله التسعة

    ردحذف
  2. والله الي يستحقون اجتثاث الرقبه هو المالكي العميل وزمرته من حزب الدعوه العميل ان شاء الله نهايتهم قريبه

    ردحذف
  3. الله يطيح حض المالكي على هالقرارات الجايفه يريد يطبقه على ناس وناس يعني الحفره الي حفرهه للناس ظلو يطيحون بيهه جماعته يعني الدكثور المالكي ما يكدر يستبدل المسائله والنذاله بقانون يدين المجرمين من حزب البعث او من اي حزب تلطخت ايديهم بدماء العراقيين ذيج الساع يله يسميه العداله بس هوه منين تجيه العداله من خادم عند الايرانيين وعميل لامريكا واسرائيل ويبيع سبح ومحابس ويزور جوازات بعد منين تجيه العداله ماتكلولي منين بس اني شلون ما اشوف راح ينسحك المالكي بالقنادر عن قريب ان شاء الله

    ردحذف
  4. ذهب الكثير و لن يبقى سوى القليل بأذن الله

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!