الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

التحقيق في مجزرة حي جبيل يذكر بالتحقيق الذي لم ينته في قضية ملجأ الجادرية

القصة سمعها الجميع وهي قصة عائلة ضابط في الجيش السابق تم اغتياله هو وعائلته بضمتهم امرأة عجوز وأطفال من قبل قوة أميركية/عراقية مشتركة بعد إنهاء الإعمال القتالية للجيش الأميركي بنصف شهر فقط وبعد تصريحات ساسة في ألدولة الأقوى في العالم بأن مهمة قواتهم ستكون ( الإرشاد والتدريب )
صحيح أن تلك التصريحات كانت متضاربة وقسم منها تطرق إلى ( دعم القوات العراقية ) تزامنت معها تصريحات للسادة وزيرا الدفاع والداخلية تشير إلى إن جاهزية القوات العراقية تتراوح بين (95%-100%) في مجابهة تحديات الأمن الداخلي وعلى هذا الأساس يمكن تصور إن الدعم الأميركي مطلوب في حالة وجود تحديات كبيرة جداً تؤدي إلى انهيار الوضع الأمني وقد تصل إلى سقوط الحكومة
ولم يكن في الحسبان مطلقاً وجود حاجة للدعم الأميركي عندما يكون هذا التهديد قادماً من عائلة واحدة تظم عجوزاً وأطفالا لكي تشارك تلك القوات في اغتيالهم وبهذه الوحشية المتطرفة
أين التدريب الذي يتشدق به الاميركان , إذا كانت القوات الحكومية تحتاج إلى الدعم لمهاجمة عائلة أمنه ؟! بل نسأل أين التدريب وأين دورات حقوق الإنسان التي تدعي الحكومة القوات الأمنية ودخلتها
الم يكن التحقيق بدأ ولن ينتهي فقد مرت ثلاث حكومات ولم ينتهي التحقيق في جريمة ملجأ الجادرية ذلك لأن التحقيق لم يبدأ في ألحقيقة رغم إن السيد الجعفري رئيس الوزراء في حينه صرح بأن التحقيق سينتهي خلال اسبوع ... اما التحقيق في قضايا الفساد الإداري لوزارة الخارجية تسببت في إحالة السيد وزير التجارة إلى القضاء وتمت محاكمته بعد (13) شهراً من احالته
ثم ما الذي سيحصل إن اجل جزاري مجزرة جبيل الفلوجة إلى القضاء ؟!.. إن الذي سيحصل هو نفس الحاصل لأكثر من (100) مذكرة قضائية بإلقاء القبض على عناصر أمنية قامت بتعذيب السجناء في ألموصل ..حيث لم تنفذ تلك المذكرات لحد ألان


لننتظر ثم ننتظر ثم نحتاج ثم نعتصم ثم نتظاهر وبعدها لن يكن هناك في القوس منزع ولن يكون هناك مناص من امتشاق من هو اصدق أبناءً من اكتب.
ولأهل الفلوجة سلام فقد دخلتم التأريخ من أوسع أبوابه وأدخلتم شعب العراق معكم فصبراً ثم صبراً فلا بد لليل إن ينجلي
 
موقع الحقائق » » مقالات وآراء
مجزرة حي الجبيل / الفلوجة -عبد الخالق الشاهر


بتاريخ : الأحد 19-09-2010 08:03 مساء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!