الخميس، 23 سبتمبر، 2010

ما هكذا تورد الأبل

قال تعالى : (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17)
عندما كان صولاغ وزيراً للداخلية شن هجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية، وصرح فى رده على تصريحات وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قبل ايام فى واشنطن حول النفوذ الايرانى فى العراق قائلاً:
هناك مشاكل كثيرة في السعودية... يعيش اربع ملايين شيعي كمواطنين من الدرجة الثالثة وكذلك حوالي مليون اسماعيلي لكننا لا نريد ان نتدخل في شؤونها فليدعوا النساء تقود السيارة اولا قبل المطالبة بحقوقها كاملة كما هو الامر عندنا في العراق. لا نقبل ان يعلمنا بدوي يركب الجمل الديموقراطية وحقوق الانسان التي اقرها حمورابي للمرة الاولى في التاريخ. ونفخر بما لدينا من حضارات متعددة منذ القدم.

فكان الرد كالآتي:
ان أكون بدوياً أركب الجمل، خير من أن أكون متحضراً مركوباً من المحتل !
ثُم ان خاتم الانبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله كان يركب الجمال وناقته القصواء وكذلك كان امير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنه وارضاه وولداه الحسن والحسين رضوان الله عليهم اجمعين
ولكنه التعصب والحقد الفارسي الأعمى على الأسلام والعرب وكيف لا وقد هزمت جمال البدو وإبلها فيلة الفُرس في القادسية وفتوح العراق, وكما ذكر الشاعر الفارسي الأصل ابو نؤاس في قصيدته دع عنك لومي مستهزئاً بالأبل والعرب وراثياً امبراطورية فارس:
لتلك ابكي ولا ابكي لمنزلة كانت تحل بها هند وأسماء
حاشا لدرة أن تبنى الخيام لها وأن تروح عليها الابل والشاء


ولم تعلق السعودية أمس على تصريحات وزير الداخلية العراقي لكن وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل اكد في كلمة له أثناء ترؤسه اجتماع اللجنة الوزارية العربية الخاصة بالعراق التزام بلاده بمبدأ عدم التدخل في شؤونه وحرصها على صيانة وحدته وتكريس هويته العربية
اعتذار عراقيعلى صعيد آخر اعتذر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري خلال اجتماع اللجنة العربية عن تصريحات وزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ التي انتقد فيها وزير الخارجية السعودي بعنف. وقال زيباري للصحفيين إنه يستنكر ويستهجن تلك التصريحات.

كما وصف زيباري تصريحات زميله وزير الداخلية بأنها "مؤسفة جدا", وقال إن تلك التصريحات "غير موفقة" مشيرا إلى أن وزارة الخارجية هي المعنية أساسا بالحديث عن العلاقة مع دول العالم الخارجي وكيفية التعامل معها


موقع براثا
علي الشلاه .. ما هكذا تورد الإبل25/08/2010م - 4:30 م
http://aljadriya.blogspot.com/2010/09/blog-post_17.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!