الخميس، 23 سبتمبر، 2010

أهتمام خاص بالآثار قطعة سيراميك تتسبب بكشف ملجأ الجادرية عام 2005 واكتشافات اثرية في مطبخ رئيس الوزراء 2010 Relics kept in the Twin Towers sent back to Iraq

كما ان صولاغ كان انقذ قبر النبي ذا الكفل عليه السلام من السرقة من قبل عصابات الموساد عام 2005 وذكرناها هنا نقلاً من كتاب البوابة الخامسة

وقال مدير ملجأ الجادرية احمد الوندي ..
ان من بين وثائق الإدانة التي ثبتت على ملف اللحدي فادي سرقة قطعة سيراميك كانت مثبتة على مرقد النبي ذي الكفل تقول الحفريات التاريخية أنها تعود إلى مئات السنين مكتوبة بالعبرية يعتقد أنها جزء من لوحة تشير إلى كونها لوحة زيارة ودعاء، انتزعت من فوق البوابة الرئيسية للمرقد، فادي اللحدي متهم بسرقتها، حدث ذلك مابين نهاية عام 2003 وبداية عام 2004 .

Relics kept in the Twin Towers sent back to Iraq

One of the smuggled tablets
that were crushed
when the twin towers fell.
 They have been returned to Iraq

By David Usborne in New York
Friday, 17 September 2010

In all the twists and tragedies spanning 9/11 and the invasion of Iraq, few would think to look for a happy subplot in the world of archaeology. But consider the travails of 362 tiny clay tablets. Forged in southern Iraq 4,000-odd years ago, then crushed in the collapse of the twin towers, the tablets are now back in Iraq.
Decorated with cuneiform script – the oldest-known form of human writing – the tiny tablets were shipped in early 2001 from Dubai to the Port of Newark in New Jersey by smugglers. There were presumably headed to new hands in return for considerable sums of money. The tablets, each one smaller than a deck of cards, were initially valued at $330,000. In another sense, though, they were priceless, in part because they referenced one of the most powerful officials of the Third Dynasty of Ur, 2000 years before Christ.
Thank goodness for US Customs, who got wind of the delicate merchandise and confiscated it upon landing. But then something less positive happened: they put them in storage at the very bottom of one of the twin towers.
"I was aghast. I was horrified," James McAndrew, a senior special agent with US Customs, said of the moment that he realised that along with all the human loss at ground zero, the Iraqi tablets were surely gone too. "We had stored the tablets down there, and then when 9/11 happened, the building was destroyed along with everything else," he told The New York Times, this week, which reported the story of the tablets' modern odyssey and return to Iraq.
The first miracle occurred when rescue teams finally reached the basement of the "pile" at ground zero and had time to begin retrieving stored items. The boxes of tablets were still there, but there was a problem: they had partly crumbled because of the collapse of the towers but also because they had been soaked with water.
Even as the tablets were formally returned to the Iraqi government at a quiet ceremony in Washington in 2008, the US State Department stepped forward with $100,000 to pay for experts in ancient artefacts in America to reassemble them more or less to the state they were in when they first showed up in Newark. That done, they were packed again and sent on the return leg of a journey that never should have been. On 7 September – almost exactly nine years after 9/11 – the tablets were received home by the Iraq National Museum in Baghdad.
"They've certainly been on a crazy journey," John Russell told the Times. An art history professor at the Massachusetts College of Art and Design, who was involved in the restoration of the tablets, Mr Russell added: "Iraq is rising from a period of considerable difficulty, and I think the restoration of these tablets and restoring them to their owners in a stable condition is kind of a nice metaphor for what the Iraqis themselves are doing."
ليست اثار .. مواعين طبخ يامفترين !!
كتابات - قاسم عبود المالكي

لم أتفاجأ حين سمعت أن آثار العراق المفقودة في مكتب السيد رئيس الوزراء قد وجدت أخيرا..ولم أستغرب أن تلك الآثار قد وجدت مخزونة سوية مع أدوات الطبخ في أحد مطابخ المكتب..وللذين قاموا باستلامها ونقلها من الطائرة الخاصة للجنرال بترايوس  أعطي كامل العذر في الدنيا وصكا للغفران مختوم بآية من القران ليعفيهم من عذاب الآخرة حين يسألون...وللمستشارين الذين يزيد عددهم على المائتين والقابعين في مكاتب مجلس الوزراء أعطي العذر أيضا ..أما السيد رئيس الوزراء فالرجل معذور لأن الوضع الذي يعيشه منذ تسلمه الوزارة ولحد الآن أكبر من أن يتيح لمستشاريه أن يشغلوه بموضوع الآثار...قلت أني أعذر هؤلاء الذين ائتمنهم دولته لأن الآثار التاريخية عادة هي مجموعة من أواني الطبخ التي اعتاد المستشارون أن يرونها معروضة في سوق الكاظم والشورجه وسوق العوره في مدينة الصدر وفي شركة بيت امريدي....أباريق أفواهها على هيئة أفعى وتنك مستوردة من الصين ومعلمة بكتابات صينية كأنها المسامير المتعامدة واسطوانات لفتح شنكات البورك والباقلاوه، وتماثيل ( شبا) وصور لابنة ألمعيدي التي تعود القدماء على تعليقها على جدران المقاهي ( مضى عليها الزمان) وتماثيل أخرى يستحرم بعض المستشارين وأعضاء مجلس النواب والزوار المهمين من رؤيتها لأنها والعياذ بالله ( أصنام)...وخردة من معدن ( الشبا) والفافون منقوشة عليها صور حمير و صخول..وصواني ( ابرنج) قام بنهبها الأمريكان من سوق الصفافير أثناء تحريرهم بغداد والبعض الآخر من ( التحفيات وأدوات الطبخ) نهبت من البيوت أثناء تفتيش المحررين ومطاردتهم لأفراد جيش المهدي ( عج) في حي الجوادر في مدينة الصدر... طبعا يعود الفضل إلى اللجنة التحقيقية التي أمر السيد رئيس الوزراء بتشكيلها لمعرفة مصير الصناديق التي وشى بها الجنرال بترايوس والتي ادعت سفارتنا في واشنطن بأنها نقلتها بطائرته مشكورا وسلمتها إلى مكتب السيد رئيس الوزراء قبل عامين ونصف!!!
تنحنح الشيخ شنان وأشعل سيجارته وقال وهو يضحك كعادته:
سنه امن السنين وعقب انتخابه عضوا في مجلس النواب في العهد الملكي البائد رقم واحد! جلس أحد شيوخ العشائر الجنوبية في صدر سيارته ( الكتلك) وجلس في المقعد الخلفي حوشيته وهم يحملون بنادق البرنو والانكريزية  ..وفجأة ترجل السائق وأخذ يهرول باتجاه القصر ويده على عقاله لألا أن يسقط ..صرخ وراءه الشيخ: ها ولك وين رايح ؟ فأجابه السائق معتذرا : أمحفوظ نسيت السويج !! فصرخ به  مرة أخرى ولك ابن ال....، وين اتخليه.. ماتشوف السياره امغبطه !!!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

صولاغ

صولاغ
وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي حول فضيحة الجادرية
No-one was beheaded, no-one was killed
Bayan Jabr Iraqi Interior Minister


بيان جبر صولاغ : ان من قام بجريمة السجون السرية في منطقة الجادرية هم أزلام النظام السابق ، الذين استطاعوا ان يتغلغلوا بيننا بدون ان نشعر ، ويتقلدوا اعلى المناصب بدون ان نعرف ، اما نوعية المعتقلين فهم وان كانوا ارهابيين بعثيين ولكن لا يعني هذا ان يتعرضوا للتعذيب !!
( يعني المعتقلين بعثيين والسجانين والجلادين كذلك بعثيين )

All for Torture, and Torture for All!

the Washington Times reported today. “Maj. Gen. Hussein Kamal, deputy interior minister said the detainees also included Shiites, Kurds and Turkmen.”
Translation: No bias here. We’re equal opportunity torturers!